العاصفة «كريم» تحط رحالها في لبنان محملة بالذهب الأبيض

العاصفة «كريم» تحط رحالها في لبنان محملة بالذهب الأبيض

ثلوج وأمطار ودرجات حرارة إلى ما دون الصفر
الاثنين - 15 جمادى الآخرة 1441 هـ - 10 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15049]
أدت العاصفة «كريم» إلى تساقط الثلوج على مستويات منخفضة

طبّقت العاصفة «كريم» القول بالفعل وأغدقت بكرمها على المناطق اللبنانية برودة وثلوجاً لم يسبق أن شهدها شهر فبراير (شباط) الجاري.
وبحسب دائرة الأرصاد الجوية في مطار بيروت فإن تأثير المنخفض الجوّي «كريم» المصحوب بكتل هوائية شديدة البرودة أدت إلى تساقط ثلوج خفيفة على مستويات منخفضة دون الـ600 متر في المناطق الشمالية والداخلية مع درجات حرارة هي الأدنى هذا العام اعتباراً من صباح أمس.
وترافقت العاصفة التي تشمل بلداناً مجاورة للبنان وهي تركيا وسوريا والأردن ومصر والسعودية وغيرها مع انخفاض الحرارة بشكل كبير. ووصلت على السواحل إلى ما دون 7 درجات مئوية وعلى الجبال إلى ما دون الصفر. وسيطرت برودة قاسية من المتوقع أن تستمر اليوم وغداً، مع حلول موجات من الصقيع ستشكل الجليد على الطرقات الجبلية والداخلية اعتباراً من ارتفاع 500 متر، بحسب المرصد الجوي في مطار بيروت الذي حذّر من خطر الانزلاق. وابتداء من اليوم تشهد حالة الطقس في لبنان تحسنا تدريجيا لتتحول إلى غائم جزئياً دون تغيير يذكر بدرجات الحرارة وضباب على المرتفعات. فيما تبقى تتساقط أمطار متفرقة مع ثلوج على ارتفاع 700 متر وما فوق خاصة شمال البلاد.
أما حالة الطقس للغد، فمن المتوقع أن تكون قليلة الغيوم إلى غائم جزئيّاً صباحاً مع درجات حرارة باردة. ويتحوّل تدريجيّاً خلال النهار إلى غائم مع ارتفاع درجات الحرارة وتساقط أمطار خفيفة بعد الظهر تشتدّ مساءً وخلال اللّيل، كما تتساقط الثلوج على ارتفاع 1000 متر وما فوق.
ويأتي هذا المنخفض الجوي الذي وصل لبنان مساء الخميس مصحوباً برياح قوية تجاوزت سرعتها الـ90 كيلومتراً في الساعة متأثرا بمنطقة من الضغط الجوّي المنخفض تسيطر على تركيا سببها تمدد خطوط المنخفض الأيسلندي نحو البحر الأسود. وتترافق مع عواصف ثلجية تضرب اليونان وجنوب تركيا.
وكان اللبنانيون قد استعدوا لمواجهة هذه العاصفة بعد أن أعلنت مصلحة الأرصاد الجوية عن وصولها مساء الخميس الفائت. فتزود أهل الجبال بالحطب والمازوت لاستخدامها في وسائل التدفئة في بيوتهم. فيما لم يبارح عدد كبير من سكان بيروت منازلهم بعد اشتداد سرعة الرياح من ناحية وقساوة البرد من ناحية ثانية. فهم سبق وشهدوا في شهر ديسمبر (كانون الأول) الفائت حالة طقس مشابهة من خلال العاصفة «لولو»، لكنها لم تحمل معها البرودة وتساقط الثلوج التي يشهدوها اليوم مع «كريم».
«إنها المرة الأولى التي نشهد هذا الطقس في بيروت هذه السنة، وأنا شخصيا تأثرت به مباشرة بعدما أوقعت قوة الرياح إحدى يافطات الإعلان الحديدية على سيارتي وتسببت في تحطيم قسم كبير منها». تقول نائلة سماحة التي تسكن في منطقة الزلقا في بيروت. فيما يشير منير سلامة في منطقة اللقلوق إلى أن الثلوج شكّلت لوحة طبيعة رائعة بعد أن غطّت الطرقات ودفعت بسكان البلدة إلى التزام بيوتهم لأكثر من 48 ساعة إلى حين تحسن الطقس بعد ظهر أمس.
وكانت الثلوج قد تراكمت على الطرقات الجبلية وقطعت الطرقات. وفي منطقة ضهر البيدر عمل عناصر من الدفاع المدني على سحب السيارات التي احتجزت بسبب تراكم الثلوج. وانزلقت من ناحية أخرى بعض المركبات، ما تسبب بزحمة سير خانقة. وعلق أصحاب السيارات لساعات عدة، قبل أن تعمل القوى الأمنية على مساعدتهم. كما علق المواطنون في سيارتهم على طريق ترشيش زحلة، وفي صوفر، بسبب تراكم الثلوج. وعملت فرق الدفاع المدني على إزالتها وسحب السيارات والشاحنات التي احتجزت.
وأدّت العاصفة «كريم» والرياح القوية التي هبت معها على الساحل وتجاوزت سرعتها الـ90 كيلومتراً في الساعة، إلى تكون الأنواء على طول الشاطئ في صيدا. وصل ارتفاع الأمواج إلى أربعة أمتار ونصف المتر، وطاولت سياج الكورنيش البحري في بعض الأماكن. واجتاحت الأنواء جزيرة صيدا الزيرة والباحة الداخلية لقلعة صيدا البحرية ورصيف المرفأ التجاري القديم وتجاوز بعضها حاجز الحماية العائد للمرفأ الجديد، وهو ما أدى إلى شل حركتي البواخر والصيد البحري. واحتجزت العاصفة عدداً من البواخر داخل حوض المرفأ، بينما حاصرت الأمواج 3 بواخر وقود في عرض البحر قبالة الزهراني.
وتداول اللبنانيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي منشورات وصورا تبرز حال الطرقات المغمورة بالثلوج ابتداء من ارتفاع 600 متر. وغرّد الإعلامي جوني منير عبر «تويتر» وقد أرفق تغريدته بصورة تنقل حال الطرقات المغطاة بالثلوج في بلدته الأم زحلة: «نقاوة الطبيعة بياض الثلج روعة عروس البقاع». أما الإعلامي التلفزيوني مالك مكتبي فنشر عبر صفحته على موقع «انستغرام» صورة له يرتدي فيها ملابس رياضية وغرّد: «رغم البرد والمطر والهواء تمارين رياضية يومية أساسية لحياة صحية». وكانت أكثر الصور تداولاً على مواقع التواصل الاجتماعي تناولت مشهد الثلوج يغطي غابات وطرقات في منطقة الأرز في الشمال وقناة باكيش وفقرا وكفردبيان في جرود المتن وكسروان.


لبنان الطقس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة