بعد وفاة والدته بالسرطان... جيمس أليسون يكتشف كيف يمكن لجهازنا المناعي محاربته

بعد وفاة والدته بالسرطان... جيمس أليسون يكتشف كيف يمكن لجهازنا المناعي محاربته

الجمعة - 12 جمادى الآخرة 1441 هـ - 07 فبراير 2020 مـ
الباحث الحائز على جائزة نوبل جيمس أليسون (أرشيف- رويترز)

جيمس أليسون، رجل من مدينة أليس بولاية تكساس الأميركية، رأى الأشياء بشكل مختلف قليلاً عن الآخرين. وقد تأثر بوالده، وهو طبيب «ريفي»، وأبدى حبه للعلم بدلاً من لعب كرة القدم عندما كان طفلاً، وأجرى تجارب في علم الأحياء في مرأب والديه.
وتوفيت والدته بعد صراع طويل مع سرطان الغدد الليمفاوية. وما زال يتذكر بعد عقود من الزمن آخر أيام أمه في الفراش، وكيف أمضى ساعات وهو يمسك بيدها، بينما كانت الحروق ظاهرة على رقبتها جراء العلاج الإشعاعي البدائي في ذلك الوقت.
وفقد أليسون اثنين من أعمامه عندما كان مراهقاً، وبعد ذلك شقيقه بسبب أنواع مختلفة من السرطان. والجدير ذكره، أن أليسون فاز بجائزة نوبل في علم وظائف الأعضاء أو الطب عن عمله الرائد في تطوير طريقة جديدة لمكافحة السرطان.
ولا يزال من الصعب على أليسون أن يقر بأن تاريخ أسرته المأساوي في السرطان لعب دوراً في دخوله عالم الأبحاث التي أثبتت نجاحها. واكتشف أليسون كيفية تشجيع الخلايا المناعية في الجسم على مهاجمة الأورام وتدميرها. ويقول: «أعتقد أن القيام بأمر ما بشأن السرطان كان دائماً في ذهني».
وبينما يروي قصته في مكتبه في مركز إم دي أندرسون للسرطان في هيوستن، قال: «وفاة والدتي عندما كنت صغيراً أوجعني بشدة. لم أكن أدرك مدى صعوبة ذلك حتى وقت لاحق».
وعندما رفضت مدرسته الثانوية تدريس فصل خاص بتطور مختلف الكائنات الحية على الأرض عبر التاريخ، قاطع صف البيولوجيا، وبعد تدخل والده ومستشار المدرسة، حصل أليسون على صف البيولوجيا من خلال دورة بالمراسلة من جامعة تكساس في أوستن. وعندما بدأ السعي للحصول على شهادات البكالوريوس والدراسات العليا في الستينات من القرن العشرين، وجد تركيزاً على اهتماماته العلمية: مجموعة تم اكتشافها حديثاً من الخلايا المناعية تسمى الخلايا التائية، التي كانت في ذلك الوقت بمثابة صندوق أسود بيولوجي.
وأوضح أليسون: «لم يكن أحد يعرف شيئاً عنها إلا أنها تتجول في جميع أنحاء الجسم وتعرف بطريقة أو بأخرى عندما يكون هناك شيء غير صحيح، فتقضي على أي جسم غريب ولا تقتلك خلال هذه العملية».
وتابع: «كيف تعرف هذه الخلايا متى تتفاعل مع أي جسم غريب ومتى لا تفعل شيئاً؟»
وكان هذا الغموض لا يقاوم بالنسبة إلى أليسون، الذي اعتقد أنه يجب أن تكون هناك طريقة ما تمكنت بها الخلايا التائية من التعرف على الأشياء التي لم يكن من المفترض وجودها بالجسم، مثل البكتيريا والفيروسات ومسببات الأمراض الأخرى وربما حتى الخلايا السرطانية.
وقام أليسون بتجربة حاسمة على الفئران التي أدت في النهاية إلى الإجابة عن أسئلته وإلى اكتشافه الذي حاز على جائزة «نوبل».
وأفاد أليسون: «كان لدي بعض الفئران التي شفيت من الأورام. وفكرت، ماذا سيحدث إذا حقنت بها مع المزيد من الخلايا السرطانية؟».
ولقد كان سؤالاً ولد من فضوله، وليس جزءاً من تجربة رسمية، لذلك لم يكن هناك فرضية ينوي اختبارها. واتضح أنه لم يحدث شيء، وأن الحيوانات لم تُصَب بالسرطان.
وتابع الباحث: «أعطيتهم 10 أضعاف الخلايا السرطانية، لكنهم لم يتأثروا. لقد أحدث ذلك انطباعاً كبيراً وجعلني أدرك أن الفئران تذكرت بطريقة ما كيفية التعرف على الخلايا السرطانية ومحاربتها؛ أجهزتها المناعية مكنتها من التصدي للمرض».
ومن خلال هذه النقطة، كان أليسون يعمل في منشأة أبحاث بمركز «إم دي أندرسون للسرطان». ويقول إنه تُرك حينها «غير خاضع للإشراف إلى حد كبير»، مما يعني أنه يمكن أن يختار مشروعاته البحثية الخاصة، لذلك بدأ اختبار نظريته القائلة إن الخلايا التائية (وهي خلايا مرتبطة بالجهاز اللمفاوي والمناعي) يمكن أن ترتبط بالفعل بمحاربة الخلايا السرطانية.
وفي البداية شعر بخيبة أمل، واستغرق الأمر بضعة عقود من التفاني العنيد حتى فهم السبب. إن زيادة استجابة جهاز المناعة ليست مجرد عملية تشبه تقليب المفاتيح وتنشيط الخلايا الصحيحة. فمن أجل حماية خلايا الجسم من نيران مناعية صديقة، استعدت الخلايا التائية لإيجاد وتدمير هدفها في عملية متعددة الخطوات، بما في ذلك إطلاق مادة مهمة كشفها أليسون. ينطبق ذلك أيضاً على محاربة الخلايا السرطانية، وهي خلايا طبيعية متحولة وتنمو خارج نطاق السيطرة.
وتمكن أيضاً من تحديد أول الفرامل الجزيئية التي تحمي السرطانات من التدمير من قبل الخلايا التائية الخاصة بالجهاز المناعي. وتعمل هذه الفرامل الجزيئية الآن على تطوير علاج السرطان عبر استخدام عقاقير تعرف باسم «مثبطات نقاط التفتيش».


أميركا الولايات المتحدة سرطان الطب البشري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة