ذوبان الجليد قد ينجم عنه تفشي فيروسات عمرها 15 ألف عام

ذوبان الجليد قد ينجم عنه تفشي فيروسات عمرها 15 ألف عام

الأربعاء - 20 جمادى الأولى 1441 هـ - 15 يناير 2020 مـ
جبل جليدي يطفو في أنتاركتيكا (أرشيفية - رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
اكتشف العلماء فيروسات قديمة غير معروفة يرجح أن يكون عمرها 15 ألف عام كامنة في جليد قديم على هضبة التيبت.
واستخرج العلماء كتلتين من الجليد من نهر جليدي وعثروا على ما مجموعه 33 من مسببات الأمراض المجمدة في الداخل؛ 28 منها لم يرَ البشر لها مثيلاً من قبل، بحسب تقرير لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
ويقول الباحثون إن الاحتباس الحراري يهدد بإذابة الأنهار الجليدية في العالم، وإنه في ظل «سيناريو أسوأ الحالات»، يمكن إطلاق هذه الفيروسات في الغلاف الجوي.
وبحسب التقرير؛ فإن درجات الحرارة المرتفعة لديها القدرة على نشر الفيروسات بشكل جماعي في عالم ليست لديه مناعة ضدها، وإن فاعلية هذه الفيروسات غير معروفة، حيث يحتمل أن يكون بعضها فتاكاً، وقد يكون البعض الآخر غير ضار.
وقام علماء من الولايات المتحدة والصين بحفر 165 قدماً (50 متراً) في هضبة التيبت الجليدية للتحقق من وجود أي مسببات أمراض داخلها. وسمح لهم مشروع مدته 5 سنوات بالتأكد من أنهم يكتشفون فيروسات قديمة وليس فقط ملوثات من العالم الحديث.
وكتب الباحثون في ورقتهم التي نشرت على الإنترنت في مجلة «بايوركسيف»: «الجليد يحتوي ميكروبات متنوعة، لكن الفيروسات المرتبطة بها وتأثيراتها على الميكروبات الجليدية لم يتم استكشافها».
ومدفوعاً بتغير المناخ، يعدّ معدل ذوبان الجليد في المناطق المتجمدة مصدر قلق للعلماء. ويقولون: «قد يؤدي ذلك إلى فقدان المحفوظات الميكروبية والفيروسية التي يمكن أن تكون تشخيصية ومفيدة لفهم نظم مناخ الأرض السابقة؛ ومع ذلك، في أسوأ السيناريوهات، فإن ذوبان الجليد يمكن أن يطلق مسببات الأمراض في البيئة».
وصمم سكوت روجرز، الأستاذ في جامعة «بولينغ غرين ستيت» الأميركية، كتاباً عن الميكروبات الكامنة في الأنهار الجليدية.
ويعتقد روجرز أنه يمكن أن يؤدي تفشي هذه الميكروبات إلى حدوث طاعون غير قابل للشفاء ولديه القدرة على اجتياح جميع أنحاء العالم. وأوضح البروفسور روجرز: «المخاطر المغطاة بالجليد حقيقية، ومع زيادة ذوبان الجليد في جميع أنحاء العالم، تزداد المخاطر الناجمة عن إطلاق الميكروبات المسببة للأمراض».
أميركا الصين أخبار الصين الولايات المتحدة تغير المناخ حرارة الأرض

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة