رابطة العالم الإسلامي تطلق برامج تدريبية خاصة بتجديد الخطاب الديني

رابطة العالم الإسلامي تطلق برامج تدريبية خاصة بتجديد الخطاب الديني

الثلاثاء - 19 جمادى الأولى 1441 هـ - 14 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15022]
مكة المكرمة: «الشرق الأوسط»

أطلقت رابطة العالم الإسلامي حزمة من البرامج التدريبية لتعزيز الوعي بتجَدُّد الخطاب الديني بوصف خطابه متصفاً في أصله بالأصالة والجدة وإنما يكمن القصور في الوعي بهذه الخاصية في الخطاب الديني، وهذا هو دور العلماء والمفكرين.

وأوضح الدكتور محمد العيسى أمين عام الرابطة رئيس هيئة علماء المسلمين، أن هذه البرامج التدريبية تأتي تنفيذاً لخطة تفعيل وثيقة مكة المكرمة، التي وصفها علماء ومفكرون، بأنها تُمثل خارطة طريق مهمة للخطاب الديني المعاصر.

وأوضح العيسى، أن الوثيقة المنبثقة عن المؤتمر الدولي الذي نظمته الرابطة برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في رمضان الماضي، كانت في الأصل فكرة موفقة من الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي «الذي تابع ودعم هذا المشروع الإسلامي التاريخي حتى صدوره»، مشيراً إلى أن الوثيقة سيكون لها تفعيل على نطاق واسع، مؤكداً تطلع الأمانة العامة للرابطة إلى إسهام علماء ومفكري الأمة الإسلامية في تعزيز الوعي بوثيقة مكة المكرمة مع تجلية مضامينها من خلال الطرح المستنير الذي حفزت له جائزة «وثيقة مكة المكرمة» التي تم إطلاقها مع جائزة مجمع الفقه الإسلامي، بعد الاجتماع الاستثنائي للمجلس الأعلى للرابطة في رحاب المسجد الحرام في 12- 5- 1441هـ، بحضور كبار الشخصيات الإسلامية أعضاء المجلس الأعلى للرابطة مع كبار الشخصيات الإسلامية المدعوة لحفل تدشين الجائزتين.

وأضاف أن الرابطة أخذت على نفسها تعزيز الوعي بتجَدُّد الخطاب الديني من خلال الحرص على توافر الملكة العلمية والفكرية «الفطرية» و«المكتسبة»، مع تعاهد هذه الملكة وصقلها، ولفت إلى أن الخطاب الديني يجب أن يتجاوز مُكَرَّر أطروحات الملتقيات والمؤتمرات منذ سنوات إلى واقع عملي ملموس.


السعودية إسلاميات السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة