الكونغو الديمقراطية: مقتل 30 عسكرياً

الكونغو الديمقراطية: مقتل 30 عسكرياً

في مواجهات مع متشددين
الاثنين - 18 جمادى الأولى 1441 هـ - 13 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15021]
كينشاسا: «الشرق الأوسط»
قال جيش الكونغو الديمقراطية إنه خسر 30 عسكرياً خلال الأسبوع الحالي في مواجهات جرت مؤخراً مع المجموعة المسلحة «القوات الديمقراطية المتحالفة» التي تنشر الرعب في شرق البلاد منذ سنوات.

وقال الناطق باسم الجيش في المنطقة، الميجور هازوكاي، لصحافيين، السبت، إن الجيش سجل أيضاً سقوط «70 جريحاً، إصابات بعضهم خطيرة»، كما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية.

وأكّد الجيش أنه مُني بهذه الخسائر عند سيطرته على مقر قيادة «القوات الديمقراطية المتحالفة» في «مدينا» في منطقة بيني بإقليم شمال كيفو. وكان مجلس الوزراء قد هنأ، الجمعة، الجيش بانتزاعه هذا «المعقل للقوات الديمقراطية المتحالفة»، في تغريدة على «تويتر» لرئيس الوزراء. وأكد الناطق باسم الجيش: «في صفوف العدو، نجحنا في تحييد 40 مقاتلاً»، بينهم «5 من قادة» القوات الديمقراطية المتحالفة. وكان الجيش الكونغولي قد أعلن في 30 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي هجوماً على المجموعة المسلحة المتهمة بقتل أكثر من ألف شخص في منطقة بيني منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2014. ورداً على هذا الهجوم، قُتل نحو 150 مدنياً في نوفمبر (تشرين الثاني) وديسمبر (كانون الأول) في أعمال انتقامية لحركة التمرد طالت السكان، بحسب مصادر رسمية ومدنية.

وكان الجيش قد أعلن مطلع الشهر الحالي مقتل 60 من جنوده «خلال شهرين»، مما يرفع الخسائر العسكرية إلى 90 منذ نهاية أكتوبر (تشرين الأول). وأوضح الجيش آنذاك أن «175 عسكرياً آخرين جرحوا». وفي الأساس، تتألّف «القوات الديمقراطية المتحالفة» من متشددين أوغنديين لجأوا إلى شرق الكونغو الديمقراطية منذ تسعينات القرن الماضي، ولم يهاجموا حدود أوغندا المجاورة منذ سنوات.

وبداية 2019، تبنى تنظيم داعش عدداً من هجماتهم. وهاجم سكان بيني نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) قاعدة مدنية لبعثة الأمم المتحدة في الكونغو، متّهمين جنود حفظ السلام بعدم التحرك في مواجهة هذه الحركة. وأطلق جيش الكونغو وبعثة الأمم المتحدة بعد ذلك «عمليات مشتركة».
الكونغو أفريقيا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة