نجاح الجيل الثاني من المهاجرين يغلق مطاعم صينية في أميركا

نجاح الجيل الثاني من المهاجرين يغلق مطاعم صينية في أميركا

أصحابها يشعرون بالسعادة لأن أبناءهم لن يكملوا مسيرتهم
الاثنين - 4 جمادى الأولى 1441 هـ - 30 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 15007]
كينغستون (نيويورك): أميليا نيرينبرغ وكوكترونغ بوي

بعد مرور أكثر من أربعين عاماً على شراء مطعم «إنغيز» الأميركي الصيني في هدسون فالي، أخذ توم سيت يفكر متردداً بالتقاعد. لقد قضى الجزء الأكبر من حياته يعمل هنا طوال أيام الأسبوع لمدة 12 ساعة في اليوم، وهو يطهو حالياً في المطبخ نفسه الذي كان يعمل فيه مهاجراً شاباً قادماً من الصين. كذلك يصفّ سيارته في البقعة ذاتها، التي كان يستريح بها، ويقرأ خطابات زوجته المرسلة من مونتريال، حين كانا يتراسلان في نهاية السبعينات. وهو يجلس على الطاولات نفسها التي كانت بناته الثلاث يؤدين فروضهن المنزلية عليها.

وقد بدأ سيت منذ عامين، بناء على إلحاح زوجته فاي لي سيت، أخذ يوم عطلة أسبوعياً، لكن ذلك ليس كافياً حين أصبح في السادسة والسبعين، وسيصبحان جدين قريباً. لقد أصبح العمل لمدة 80 ساعة مرهقاً للغاية، لكن بناته البالغات اللاتي حصلن على شهادات جامعية ووظائف جيدة، لا يرغبن في مواصلة مسيرته.

على الجانب الآخر، يستعد أصحاب مطاعم أميركية صينية، مثل مطعم «إنغز»، للتقاعد، لكن ما من أحد ليتولى العمل بدلا منهم ويواصل مسيرتهم، فأبناؤهم، الذين نشأوا وتعلموا في أميركا، يمارسون أعمالاً مهنية تخصصية لا تتطلب هذا الجهد الشاق الذي يتطلبه العمل في مجال الطهي.

حسب بيانات جديدة من موقع «يلب» الخاص بتقييم المطاعم، تراجعت حصة المطاعم الصينية في أهم 20 منطقة حضرية. منذ خمسة أعوام كان متوسط نسبة وجود المطاعم الصينية من بين المطاعم الموجودة في تلك المناطق 7.3 في المائة، لكنّها انخفضت إلى 6.5 في المائة، أي أنّه قد أُغلق 1200 مطعم صيني في وقت افتُتح أكثر من 15 ألف مطعم في تلك المناطق. حتى في سان فرانسيسكو، حيث يوجد أقدم حي صيني في الولايات المتحدة الأميركية، تراجعت حصة المطاعم الصينية إلى 8.8 في المائة، بعدما كانت 10 في المائة.

مع ذلك لا يبدو أنّ الاهتمام بالمطبخ الصيني قد تراجع؛ حيث لم يتراجع متوسط نصيب المطاعم الصينية من المشاهدة والمتابعة على موقع «يلب»، وكذا لم يتراجع مستوى تقييم تلك المطاعم. في الوقت ذاته، كانت النسبة المئوية للمطاعم الهندية والكورية والفيتنامية، التي يمتلكها ويديرها أيضاً مهاجرون من دول آسيوية، ثابتة أو في تزايد على مستوى البلاد. لطالما كان مجال المطاعم صعباً وقاسياً، ولم تساعد زيادة الإيجارات وتطبيقات توصيل الطلبات إلى المنازل في التخفيف من الضغوط. كذلك زاد تشديد القيود واللوائح التنظيمية على الهجرة ونظام المحاسبة من صعوبة استمرار المطاعم المعتمدة على المعاملات النقدية في العمل.

ومع ذلك ليست تلك العوامل ذات صلة في حالة المطاعم الصينية، ولا تفسر موجة إغلاق المطاعم. يبدو أنّ السبب الرئيسي وراء ذلك هو الحراك الاقتصادي للجيل الثاني. وتقول جنيفير إيت لي، صحافية سابقة في صحيفة «نيويورك تايمز» تناولت نجاح المطاعم الصينية في كتابها «تاريخ بسكويت الحظ»، إنّ «النجاح هو السبب وراء إغلاق تلك المطاعم لأبوابها». كذلك أنتجت جنيفير فيلماً وثائقياً بعنوان «البحث عن الجنرال تسو». أضافت جنيفير قائلة: «لقد جاء أولئك الناس للطهي حتى لا يضطر أبناؤهم إلى القيام بذلك، وها قد تحقق ذلك».

كذلك يوضح تقاعد أصحاب المطاعم تاريخ الهجرة الصينية إلى الولايات المتحدة. وقد عرقل قانون الاستبعاد الصيني في عام 1882 التزايد المستمر لأعداد المهاجرين القادمين من الصين. وأُلغي ذلك القانون عام 1943. ولكن لم تُستأنف الهجرة على نطاق واسع من جديد إلا بعد عام 1965، بعد إلغاء الأشكال الأخرى من المحاصصة العرقية.

كذلك شجعت الثورة الثقافية في الصين، التي مثلت تغيراً اجتماعياً وسياسيا عنيفاً في أكثر جوانبها، عام 1966، كثيراً من الشباب على الهجرة إلى الولايات المتحدة الأميركية التي كانت تُصوّر على أنّها بلد الحرية والفرص الاقتصادية. غادر سيت مدينة غوانجو (كوانزو) في جنوب الصين عام 1968، وتسلق الجبال وسبح حتى وصل إلى هونغ كونغ حاملاً في جيبه أكواز الصنوبر لتساعده على الطفو. وقال: «لم يكن هناك مستقبل. كان الطريق الوحيد للحصول على الحرية ووظيفة جيدة هو الذهاب إلى هونغ كونغ».

وقد هاجر سيت في عام 1974 إلى الولايات المتحدة، وبدأ العمل في «إنجيز» الذي افتُتح عام 1927. وعلى الرّغم من أنّه لم يعمل من قبل في مطعم، كانت الحرارة الشديدة الناجمة عن قلي الطعام أخفّ وطأة مما عانى منه في مصنع البلاستيك في هونغ كونغ، حيث كان يعمل من قبل. على عكس سيت كان بعض المهاجرين يعملون طهاة في الصين، وباتوا يقدمون أصنافاً من الطعام الكنتوني وطعام مقاطعة خونان إلى زبائن فضوليين أثرياء في أماكن مثل مطعم «شون لي بالاس» في نيويورك. ويقول إيد شوينفيلد، صاحب مطعم وطاهٍ يعمل في مطاعم صينية منذ السبعينات: «كان هناك عصر ذهبي للطهي الصيني في أميركا، وقد بدأ في نهاية الستينات وبداية السبعينات». وأضاف: «لقد بدأنا في استقبال طهاة إقليميين متخصصين في الأصناف الإقليمية».

مع ذلك كان أكثر الطّهاة الجدد يطبخون بوتيرة سريعة وبتكلفة منخفضة. كذلك عدّلوا طريقتهم في الطهي بحيث تناسب الأذواق الأميركية، وابتكروا أطباقاً، مثل طبق الشعرية مع اللحم البقري، وبسكويت الحظ، والحساء الذي يحتوي على البيض، وكانت تلك الأطباق توضع في أكثر الأحوال بعلب مميزة لتناولها خارج المطعم. تقول السيدة لي: «لم يكونوا ذوي قيمة كبيرة. لم يأتوا ليكونوا طهاة، بل ليكونوا مهاجرين، وكان الطهي هو الطريقة التي يجنون بها عيشهم».

اتخذت مجموعات أخرى من المهاجرين نهجاً مماثلاً؛ فمع الحراك الاجتماعي، وعمليات الدمج في أجزاء أكثر شيوعاً من الاقتصاد، تراجع احتمال تحوُّل أبناء المهاجرين لأصحاب أعمال مقارنة بآبائهم. تقول جنيفير لي، أستاذة علم الاجتماع في جامعة كولومبيا، التي شاركت في تأليف «مفارقة الإنجاز الأميركي الآسيوي»: «يستعيد الأبناء على نحو ما مكانة الجيل الأول التي فقدوها حين هاجروا». وأضافت قائلة: «لم يكن الهدف هو مواصلة القيام بتلك الأعمال». حتى حين يصبح أولئك الأبناء أصحاب أعمال رائدة، يتجهون إلى العمل في مجالات مثل التكنولوجيا أو الاستشارات لا خدمة تقديم الطعام أو صالونات التجميل، التي تعد من أكثر المجالات شيوعاً بين المهاجرين الذين يديرون أعمالهم الخاصة.

خلال العقد الماضي، اختار بعض أفراد الجيل الثاني تولي مسؤولية مطاعم العائلة. وظل «نوم وا تي بارلور»، وهو مطعم تقليدي صيني في نيويورك، افتُتح عام 1920، مشروع العائلة، وتولت أسرة تشوي إدارته في البداية قبل أن تتولى أسرة تانغ إدارته بعد ذلك. وقد تخلى ويلسون تانغ، صاحب المطعم البالغ من العمر 41 عاماً، عن مسيرته المهنية في عالم المال ليخلف عمه في العمل عام 2011. وقد اعترض والداه على قراره في البداية، إذ يقول تانغ: «إنه الأمر الوحيد الذي يمكنك القيام به كمهاجر. إن لم يكن المشروع مطعماً، فسيكون مغسلة. كان من الصعب عليهم تقبُّل أن أختار العودة إلى امتلاك مطعم». منذ ذلك الحين توسع العمل في «نوم وا»، وافتُتحت فروع له في منهاتن، وفيلادلفيا، وأيضاً في شينزين بالصين. في أي ليلة ستجد مجموعات من السائحين ينتظرون على طاولة خارج الحي الصيني لمدة تصل إلى ساعة، متكدسين عند الجزء الملتفّ من شارع «دويرز». وأوضح قائلاً: «كان لدي فرصة فريدة للحفاظ على مكان يمثل جزءاً من مدينة نيويورك القديمة. ما زلت أعمل بجدّ وهمة، لكنّني أعرف كيفية استخدام وسائل التسويق مثل الإنترنت».

كذلك جمع فريق العمل في «جونزي كيتشن»، وهو سلسلة من المطاعم الصينية للأكلات السريعة، ومقرها نيويورك، 5 ملايين دولار للبحث عن أماكن مثل «إنجيز» وشرائها، وإضفاء الطابع العصري في الطهي الخاص بمطعم «جونزي» لها. ويقول يونغ جاو، المؤسس والرئيس التنفيذي لسلسلة المطاعم: «سوف يستمر تقديم الخدمات الصينية المعتادة المحبوبة، لكن مع تطويرها».

بشكل عام لا تنتقل المطاعم، التي تديرها عائلات صينية، إلى الجيل التالي. ربما يغلق البعض المتجر، ويبيعونه إلى الجيل الأول من مهاجرين آخرين، أو يتخلون عنه تماماً، ويرون تحوله إلى مجال مختلف تماماً. لم يعثر سيت بعدُ على الشخص المناسب لإدارة مطعمه، ولا يخطّط لإغلاقه حالياً. ويقول: «لتحصل على مطعم (إنغز) عليك أن تحبه وتحافظ عليه. عليه بالتحلي بالولاء لهذا المجال، لا أن يكون مجرد شخص يبحث عن تحقيق أرباح في عام أو عامين ولا يبالي بغير ذلك». السيدة سيت أكثر استعداداً للتقاعد من زوجها. يستطيع سيت، الذي يكون ثرثاراً في أكثر الأوقات، المراوغة حين تحاول الأسرة اقتراح خلف له. تقول سيت بينما تلمع عيناها وهي تحاول استفزاز زوجها: «عليه الكدّ في العمل، ربما مثل توم سيت، حينها فقط سيسمح له بامتلاك المطعم». إذا تنازل سيت عن مطعمه فعلا لشخص آخر، سوف يفتقد زبائنه، وإدارة العمل في المطعم، لكنّه سيظل فخوراً بما صنعه وحققه. إنّه يفتخر بنجاح بناته في الحصول على وظائف جيدة اختاروها وأحبوها. ويضيف قائلا: «كنت آمل أن تكون حياتهن أفضل مني، وقد تحقق ذلك بالفعل».
- خدمة «نيويورك تايمز»


أميركا الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة