تركيا ترحّل فرنسية حاولت الانضمام إلى «داعش» في سوريا

تركيا ترحّل فرنسية حاولت الانضمام إلى «داعش» في سوريا

الأربعاء - 30 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 27 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14974]
أنقرة: سعيد عبد الرازق

أوقفت السلطات التركية مواطنة فرنسية في ولاية أضنة جنوب البلاد على خلفية محاولتها الالتحاق بصفوف تنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا.

وقالت مديرية أمن أضنة، في بيان، أمس (الثلاثاء)، إن أنيسة.ل، التي تحمل الجنسية الفرنسية، قدِمت إلى إسطنبول عبر رحلة جوية، ومن ثم انتقلت إلى أضنة بواسطة حافل، وتم القبض عليها للاشتباه في محاولتها العبور إلى سوريا بطريقة غير مشروعة.

وأضاف البيان، أن فرق مكافحة الإرهاب في أضنة داهمت الفندق، الذي نزلت فيه المواطنة الفرنسية وألقت القبض عليها، وقالت أثناء التحقيق معها، إنها جاءت إلى أضنة بغرض السياحة. وأشار إلى أن السلطات التركية قامت بإعادتها إلى فرنسا بعد إتمام الإجراءات القانونية بحقها.

وبدأت سلطات تركيا، في 11 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، ترحيل مقاتلي تنظيم «داعش» الإرهابي الأجانب المحتجزين لديها إلى بلدانهم الأصلية. وجرى منذ ذلك الوقت ترحيل أميركي وبريطاني ودنماركي و9 ألمانيين و11 فرنسياً.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن أكثر من 1150 عنصراً من عناصر «داعش» محبوسون في سجون تركيا. كما تحتجز القوات التركية والفصائل الموالية لها في شمال سوريا 287 من عناصر التنظيم الذين فرّوا في أثناء عملية «نبع السلام» العسكرية التركية التي استهدفت المقاتلين الأكراد في شمال شرقي سوريا الشهر الماضي. وتتهم تركيا الدول الأوروبية بالتباطؤ في استعادة مواطنيها الذين توجهوا إلى القتال في سوريا والعراق، وأعلنت أنها لن تتراجع عن إعادتهم إليها حتى لو أسقطت هذه الدول جنسياتها عنهم.

من جانبه، قال وزير الداخلية سليمان صويلو، إن بلاده ستنتهي من إعادة غالبية المحتجزين لديها من عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي إلى بلادهم بحلول نهاية العام الحالي، وإن عدد المحتجزين الذين سيجري ترحيلهم بحلول نهاية العام يتوقف على المدة التي ستستغرقها العملية، لكن بالنسبة لأوروبا تحديداً، فالعملية جارية. وبحسب ما ذكرت مصادر بوزارة الداخلية، تم الانتهاء من إجراءات تحديد جنسيات المقاتلين الإرهابيين الأجانب الذين ألقي القبض عليهم في سوريا خلال عملية «نبع السلام» العسكرية التركية في شرق الفرات في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وتم التوصل إلى نتائج بنسبة 90 في المائة من المقابلات المفصلة مع هؤلاء، وتم إجراء الاتصالات اللازمة مع البلدان المعنية.


تركيا فرنسا Europe Terror

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة