7 أفلام عربية تحلم بـ«الأوسكار» 2020

7 أفلام عربية تحلم بـ«الأوسكار» 2020

السعودية تنافس بعمل هيفاء المنصور... و4 دول تقدم التجارب الأولى لمخرجيها
الجمعة - 18 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 15 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14962]
الفيلم الجزائري «بابيشا»

لطالما ظل حلم الفوز بجائزة «الأوسكار» في فئة أفضل فيلم أجنبي حلماً يداعب مخرجي السينما العربية التي لم تحظَ بذلك رغم مشاركاتها المتعددة ووصول بعضها إلى مستويات متقدمة من المنافسة مثل فيلم «ذيب» الأردني في نسخة المهرجان لعام 2016، و«كفر ناحوم» اللبناني في 2019.
وتعود المخرجة السعودية هيفاء المنصور، للمشاركة في سباق «الأوسكار»، بعد خمسة أعوام من مشاركتها بفيلم «وجدة» عام 2014، لكن الأمر هذه المرة مختلف تماماً في أجواء تشهد عودة السينما إلى السعودية بعد غياب بفيلم «المرشحة المثالية» الذي تم تصويره في الرياض، وحظي بدعم «المجلس السعودي للأفلام»، الذي تم إطلاقه في مارس (آذار) 2018، بهدف دعم الإنتاج السينمائي بالسعودية، وكانت لجنة جوائز «الأوسكار» التي تضم مجموعة مستقلة من صانعي الأفلام، ويترأسها المخرج عبد الله أليف، قد اختارته لتمثيل السعودية في سباق «الأوسكار» لعام 2020.
ويروي الفيلم قصة طبيبة شابة تسعى لتحقيق ذاتها، وتقرر الترشح للانتخابات وسط ظروف غير مواتية لكن إصرارها يتغلب على مخاوفها من ردود أفعال المجتمع، وقد كتبت المنصور السيناريو مع براد فيمان، ولعبت بطولته ميلا الزهراني، وشارك الفيلم بمهرجان «فينيسيا السينمائي الماضي» وقوبل بحفاوة كبيرة.
- «إن شئت كما في السماء»
هل يكون حظ السينما الفلسطينية أفضل هذه المرة مع فيلم المخرج الكبير إيليا سليمان «إن شئت كما في السماء» الذي تم اختياره للمنافسة على جائزة أفضل فيلم عالمي؟ هذا الفيلم الذي حصل على «جائزة النقاد بمهرجان كان» هذا العام، كما حصل على تنويه خاص من لجنة التحكيم والذي يمثل عودة لإيليا بعد غياب عشر سنوات منذ أخرج فيلمه «الزمن الباقي» عام 2009. ويصور فيلم «إن شئت كما في السماء» حياة إيليا سليمان بعد خروجه من فلسطين، ورحلته للبحث عن وطن جديد، إنه يتساءل من خلال فيلمه عما يكون المكان الذي يمكن أن يسميه وطناً، وخلال رحلته يكتشف أن فلسطين تظل داخله، لتحرك دوافعه وأفكاره.
وكان فيلم سليمان «يد إلهية» عام 2003، قد شهد أول مشاركة لفلسطين في «الأوسكار»، وتوالت بعدها المشاركات وسجلت السينما الفلسطينية حضوراً كبيراً بفيلم «الجنة الآن» للمخرج هاني أبو أسعد الذي وصل إلى القائمة القصيرة في تصفيات «الأوسكار» عام 2005.
- الأفلام الأولى
تشارك كل من مصر، والمغرب، والجزائر، بأفلام تعد تجارب أولى لمخرجيها، من مصر يأتي فيلم «ورد مسموم» للمخرج أحمد فوزي صالح الذي تدور أحداثه داخل منطقة دبغ الجلود بحي مصر القديمة من خلال عائلة مكونة من ابن وابنة وأمهما، وتعولهما الابنة عاملة النظافة، فيما يسعى شقيقها العامل بدبغ الجلود للهجرة العشوائية هرباً من الحياة الشاقة، وتسعى شقيقته لثنيه عن السفر بكل الطرق. وهو مأخوذ عن رواية «ورود سامة» للمؤلف أحمد زغلول الشيطي، ويشارك في بطولته محمود حميدة، وكوكي، وإبراهيم النجاري.
وتشهد منافسات «الأوسكار» هذا العام انضمام 12 سينمائياً عربياً جديداً للجنة تحكيمها من بينهم الفنانة يسرا، والمخرج عمرو سلامة، والمنتج محمد حفظي، رئيس مهرجان القاهرة السينمائي، والمخرجة اليمنية خديجة سلامي، والمخرجة التونسية رجاء عماري.
وتقدمت المغرب بفيلم «آدم» للمخرجة مريم توزاني في أول أفلامها الروائية الطويلة، الذي عُرض بقسم «نظرة ما» بمهرجان «كان» السينمائي، كما فاز بجوائز من مهرجاني «الجونة»، و«قرطاج».
تدور أحداث الفيلم من خلال امرأتين تواجهان صعوبات اجتماعية واقتصادية، حيث تهرب الأولى من قريتها بعد أن حملت طفلاً تنكّر له أبوه، فتغادر قريتها، وتقرع باب امرأة تعيش برفقة ابنتها بعد وفاة زوجها وتقوم بصنع الحلوى وبيعها من خلال نافذة بيتها، تقرّب المحنة بين المرأتين بشكل مثير. الفيلم بطولة لبنى آزبال، ونسرين الراضي، وعزيز خطاب.
- «بابيشا» الجزائري
وتقدمت الجزائر بفيلم «بابيشا»، وهي كلمة تعني الفتاة الجميلة المدللة، ويعد أول الأفلام الروائية الطويلة للمخرجة منية مندور، ويتعرض الفيلم لفترة «العشرية السوداء» التي عاشتها الجزائر تحت مواجهات مسلحة بين المتطرفين والجيش، في تسعينات القرن الماضي من خلال «نجمة»، الطالبة الجامعية ذات الـ18 عاماً التي تصمم الفساتين للنساء وتقيم عرضاً للأزياء داخل الحي الجامعي الذي تقيم فيه مما يعرّضها لأزمات عديدة في مواجهة المتطرفين الذين يقتلون شقيقتها الصحافية، لكن «نجمة» تصر على المقاومة.
ويستعيد الفيلم تلك الفترة المظلمة في تاريخ الجزائر وكيف لعبت النساء دوراً في التصدي لها جنباً إلى جنب مع الرجال. الفيلم إنتاج جزائري - فرنسي - بلجيكي مشترك، وتقوم ببطولته لينا خضري، وشيرين بوتلة، وأميرة هيلدا داودا، وكان قد عرض للمرة الأولى ضمن قسم «نظرة ما» بمهرجان «كان» خلال دورته الـ72. ومخرجة الفيلم مونية مندور، كانت قد عاشت تجربة مماثلة.
- لبنان
تمكنت السينما اللبنانية من إحراز نجاحات بـ«الأوسكار» العام الماضي، بوصول فيلم «كفر ناحوم» للمخرجة والممثلة نادين لبكي، إلى القائمة القصيرة للمنافسة ضمن أفضل خمسة أفلام طويلة، وهذا يُحسب لها، وهذا العام رشح لبنان فيلم «1982» للمخرج وليد مؤنس، في أول أفلامه الطويلة، وكان قد وصل فيلمه القصير «الجفت، والواوي، والذئب والصبي» إلى قائمة ترشيحات جوائز الأكاديمية الـ89 لـ«الأوسكار».
ويستعيد المخرج من خلال فيلمه «1982» يوم 28 يونيو (حزيران)، الذي قامت فيه إسرائيل بغزو لبنان. وتدور أحداثه داخل مدرسة تداهمها أخبار الغزو من خلال المذياع، وتتوالى وقائع الاجتياح الإسرائيلي بينما تتواصل الدراسة من خلال المعلمة، نادين لبكي، التي تُكنّ حباً لزميلها رودريج سليمان، والذي تتعارض آراؤه السياسية مع شقيقها الذي ينضم للميليشيات المسلحة في لبنان، في الوقت ذاته يشعر الصبي «وسام» بحالة حب تجاه زميلته «جوانا» ويصبح كل همه أن يفصح لها عن مشاعره.
- «ولدي» التونسي
«ولدي» هو الفيلم الذي اختارته لجنة تحت إشراف المركز الوطني للسينما والصورة، برئاسة المخرج نور الدين الخماري، حيث حظي بأغلبية الأصوات ليمثل السينما التونسية في مسابقة «الأوسكار» خلال نسخته الـ92. الفيلم من إخراج محمد بن عطية، وبطولة محمد ظريف، ومنى الماجري، وزكريا بن عياد، ويتناول حياة شاب وحيد والديه يدعى «سامي» يستعد لامتحانات البكالوريا ويحظى برعاية أبويه، وفجأة يختفي الابن، ويبدأ الأب رحلة بحث مضنية عنه بين أقرانه ليكتشف سفره إلى سوريا للتطوع مع إحدى الجماعات «الجهادية»، فيسافر وراءه بحثاً عنه محاولاً إقناعه بالعودة. وقد حظي الفيلم بجائزة «أفضل ممثل» في «مهرجان الجونة السينمائي» لمحمد ظريف، كما حصل على جائزة «أفضل فيلم» بمهرجان «سينما البحر المتوسط» بجنوب فرنسا.
- «موصل 980»
وللمرة الأولى يشارك العراق بالفيلم الروائي القصير «موصل 980» للمخرج علي محمد سعيد، وقد عُرض الفيلم للمرة الأولى في دورة «مهرجان برلين» الـ69 ضمن مسابقة «أجيال».
ويتعرض الفيلم لمدينة الموصل التي اجتاحها تنظيم «داعش» عام 2014، حيث واجهت مئات النساء الإيزيديات الاغتصاب والعنف الجسدي على أيدي عناصر التنظيم الإرهابي، ويتناول قصة فتاة إيزيدية تحاول الهرب من مصيرها المحتوم لكنها لا تجد وسيلة للهرب سوى سيارة مفخخة. وقد تم تصوير الفيلم في مدينة الموصل بعد فترة وجيزة من تحريرها بواسطة الجيش العراقي، وأكد مخرجه علي محمد سعيد أن الفيلم يهدف لتشجيع المجتمع الدولي على مساعدة الإيزيديات اللاتي تعرضن للاغتصاب على أيدي تنظيم «داعش». الفيلم بطولة رحاب أحمد، ومهند حيال، وعلي يونس، ومصطفى السعدي.
ويؤكد الناقد السينمائي د. وليد سيف، أن «سمعة الفيلم المرشح أهم من مستوى الفيلم نفسه لأن بعض أعضاء (الأكاديمية الأميركية) لفنون وعلوم الصورة قد لا يشاهدون كل الأفلام ويعتمدون على سمعتها من خلال مدى مشاركتها في مهرجانات عالمية، وما نُشر عنها».
كما يشير سيف إلى ما قال إنها «طفرة سينمائية في كلٍّ من تونس والجزائر والمغرب، التي حققت وجوداً كبيراً بنوعية متميزة من الأفلام، وذلك في ظل منافسة دولية ضارية»، متوقعاً أنه «ربما يكون لفيلم المخرج الفلسطيني إيليا سليمان، فرصة الوصول للقائمة القصيرة التي تنافس على جائزة أفضل فيلم عالمي، لأنه مخرج متحقق على الساحة الدولية».


مصر أوسكار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة