حكايات يرويها عمال «الدليفري» في مصر

حكايات يرويها عمال «الدليفري» في مصر

خطأ العنوان ورفض الطلبية أبرز المشكلات
الأحد - 13 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 10 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14957]
القاهرة: ندى الشلقاني
دافع المصري أمير طارق، عن مهنته، وهو يستقل دراجته البخارية، في طريقه إلى توصيل طلبية «Order» إلى أحد الزبائن بضاحية فيصل، بمحافظة الجيزة، لكنه تحدث عن مواقف بعضها محرج، أقلها تتعلق برفض «العميل» وجبة الطعام التي أحضرها له، أو أن أحدهم يطلب تغيير الوجبة، بعد أن يأتي على بعضها.
وطارق الذي يعمل في مهنة يُطلق عليها «طيار دليفري» بمطعم «كبدة الفلاح» في شارع فيصل، واحد من آلاف الشباب المصريين، مهمتهم تلبية طلب العميل وتوصيل الطعام إلى العنوان الذي يحدده، حتى باتت هذه المهنة تحتل مكانة مهمة في مصر، إمّا توفيراً للوقت، وإما هرباً من زحام الشوارع.
ومع مضي الوقت، لاقت هذه المهنة استحسان الكثير من الشباب، وساهمت بنسبة لا بأس بها في تقليل ظاهرة البطالة لدى قطاع من الشباب في البلاد، ورغم أنها غير مصنفة خطرة، فإن طبيعتها الشاقة و«الغامضة» قد تعرّض البعض لمواقف قد تصل لدرجة الخطر، خصوصاً أن بعض المطاعم أو المحال التجارية تتيح خدمة التوصيل للمنزل في أوقات متأخرة من الليل.
«الشرق الأوسط» التقت مجموعة من «طيارين دليفري»، وكشفوا عن أغرب المواقف التي تعرضوا لها في أثناء العمل. تحدث أحمد عبد ربه، 45 عاماً، مدير «الدليفري» في أحد فروع مطاعم «بيتزا كينغ»، لـ«الشرق الأوسط»، وقال إن أكثر المواقف المحرجة التي يواجهها «طيار الدليفري»، يتمثل في «خطأ العنوان» المرسل إليه «الأوردر»، مضيفاً: «في إحدى المرات، ذهب الطيار إلى عنوان ما بعد منتصف الليل، وكان صاحب المنزل نائماً، واستيقظ وفوجئ بالطلب، وعندما راجع العنوان مع (الدليفري) أبلغه أنه ليس هو المقصود بهذا الطلب».
ويرى عبد ربه، أن هناك العديد من العقبات التي تواجه عامل «الدليفري»، أبرزها أن يكون باب العقار الذي يذهب إليه مغلقاً ولا يوجد أحد به، «وهو ما حدث مع أحد العاملين لدينا، وعندما اتصل بالعميل، رفض النزول إليه وقال له: تصرف واصعد إليّ!»، مستكملاً: «اضطر عامل الدليفري أن ينتظر حتى حضر أحد سكان العقار من الخارج، وفتح باب العقار وصعد معه، ولكن بعد مرور أكثر من نصف ساعة».
وتابع: «يحدث أحياناً، أن يذهب عامل لتوصيل (أوردر)، ثم يرفض العميل تسلمه بسبب اختلافه عن (الأوردر)، على الرغم من تأكدنا من طلب العميل، إلا أن البعض يغيّر رأيه بعد وصول الطلب إليه، ونضطر أن نغير له طلبه حتى ولو على حساب المطعم لكي لا نخسر عملاءنا».
وتمثل «مقالب الأصدقاء» أغرب موقف يواجه «الدليفري»، فيؤكد عبد ربه أنه «يحدث بين الحين والآخر أن يذهب العامل لتوصيل الطلب ثم يفاجأ بأن العميل ليس لديه أي معرفة بـ(الأوردر)، على الرغم من صحة بياناته بالكامل، وبعد التحري نكتشف أنه (مقلب) من صديق للعميل، وهو الموقف الذي يعد الأكثر شيوعاً ونواجهه كثيراً».
وتعد «العناوين المتشابهة» من أكثر الأخطاء التي تجلب المتاعب لـ«طيار الدليفري» وتمثل له عبئاً إضافياً، فكما يذكر عبد ربه، فإن «أحد (طياري الدليفري) ذهب إلى مكان ما لتوصيل الطلب، وفوجئ بأنه نفس الشارع ولكن في محافظة أخرى، وكل هذه المواقف تسبب خسائر للمطعم».
ومع هذه المتاعب، ذهب عبد ربه إلى أن كثيراً من الشباب يستحسن هذه المهنة بعد انتشار المطاعم في مصر وكثرة الإقبال على هذه الخدمة من العملاء.
أما أمير طارق، الذي كشف عن تعرضه لمواقف عديدة تتعلق برفض «الأوردر» أو طلب استبداله، فتذكر أنه تعرض لأسوأ موقف عندما ذهب لتوصيل أحد الطلبات، وعندما انتهى من تسليمه، عاد إلى المكان الذي ترك فيه «الدراجة البخارية» أسفل البناية فوجدها سُرقت، وعبّر عن ضيقه واستيائه، وقال: «هذه الدراجة كانت (عهدة) من صاحب المطعم وبالطبع تحملت قيمتها بالكامل من راتبي على دفعات، فأنا ما زلت أعمل لكي أسدد ثمنها».
«النصب أحياناً»، من أغرب المواقف التي يمكن يتعرضون لها. أحمد رجب، الذي يعمل «طيار دليفري» في أحد فروع مطاعم «كوك دور»، يقول لـ«الشرق الأوسط»: «ذهبت لتوصيل طلب لأحد الزبائن، فاتصلت به، فطلب مني ترك الطلب على باب المنزل، مع باقي 200 جنيه، متعللاً بأن زوجته بمفردها بالمنزل، ولا يجب أن تفتح باب مسكنها لشخص لا تعرفه»، مضيفاً: «انتظرت كثيراً ولم أجد أحداً، فصعدت مرة أخرى إلى المنزل، فلم أجد الطلب ولا النقود، وعندما عاودت الاتصال بنفس الشخص، وجدت الهاتف مغلقاً، فأدركت أنها عملية نصب».
وتحدث رجب عن أغرب المواقف التي تعرض لها، عندما «طلب أحد العملاء وجبتي شيش طاووق كومبو، وقمت بتوصيلها، وعندما عدت إلى المطعم، فوجئت باتصال من العميل، مقدماً شكوى يدّعي أن مذاق الوجبة سيئ، فقامت إدارة المطعم على الفور بتعويضه بـ3 وجبات بديلة للوجبتين الأوليين، لنتبين أنه التهم غالبية إحداهما، وأن مذاقها جيد».
ولم تقتصر خدمة التوصيل إلى المنزل على المطاعم فقط، بل تقدمها الصيدليات ومحال «السوبر ماركت»، وحتى محال بيع الدواجن واللحوم ومنتجات الألبان. يقص إبراهيم فتحي، أطرف موقف تعرض له في أثناء عمله كـ«دليفري» في أحد محال بيع الدواجن، إذ يقول: «في إحدى المرات، ذهبت لتوصيل طلب ما، ففتحت لي سيدة مسنّة، وشكرتني بشدة على سرعة تلبية طلبها، ثم فوجئت بها تطلب مني أن أذهب لأشتري لها بعض الخضراوات والفاكهة، فترددت ثم وافقت نظراً إلى كبر سنها».
ومن بين المتاعب التي يواجهها عامل «الدليفري»، «الخناقة على الجنيه»، هكذا قال حمادة نايف، الذي يعمل «طيار دليفري» في أحد فروع محلات «ماكدونالدر»، وقال: «لو أن تكلفة الطلب 151 جنيهاً، فبعض العملاء يرفضون دفع هذا الجنيه، وعندما أطالبهم به، أتعرض للتوبيخ، وهو لا يدرك أن هذا الجنيه حق المطعم وليس لي، وفي كثير من الأحيان أدخل في صدامات مع البعض من أجل الحصول عليه».
مصر الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة