التتويج رقم 15 للأدب الفرنسي لروائي «الذاكرة وعوالم الاحتلال»

التتويج رقم 15 للأدب الفرنسي لروائي «الذاكرة وعوالم الاحتلال»

باتريك موديانو انتزع «جائزة نوبل» لأنه «مارسيل بروست عصرنا»
الجمعة - 16 ذو الحجة 1435 هـ - 10 أكتوبر 2014 مـ
بيروت: سوسن الأبطح
فاز الروائي الفرنسي باتريك موديانو، بجائزة نوبل للآداب لعام 2014، يوم أمس، محدثا صدمة لا سيما في الأوساط الأنغلوفونية، التي لا تعرف جيدا الأديب الفائز؛ حيث كان كثيرون يتطلعون إلى فوز أحد الأميركيَين؛ «فيليب روث» أو «توماس بينشون»، وأعلنت لجنة الجائزة، في استوكهولم، أن موديانو استحق الجائزة بفضل «تمكنه من فن الذاكرة وإنتاجه أعمالا تعالج المصائر البشرية العصية على الفهم، وكشف العوالم الخفية للاحتلال».

وقال بيتر إنجلند، الأمين العام للأكاديمية السويدية، الذي يبدو أنه لم يفلح في الاتصال تلفونيا بالكاتب لإبلاغه بخبر فوزه، بشكل شخصي، إن «موديانو «كتب روايات تعد أصداء إحداها للأخرى، تتكرر فيها مواضيع الهوية وفقدان الأمل»، وقال إنجلند للصحافيين: «يمكننا القول إنه مارسيل بروست عصرنا».

وجرى إبلاغ ناشر موديانو، في دار «نشر غاليمار» في باريس، بخبر الفوز، التي اتصلت بدورها بالكاتب لتأتي إجابته مختصرة ومتواضعة؛ إذ اكتفى بالقول: «هذا أمر غريب».

وموديانو البالغ الـ69 من العمر، تدور غالبية أعماله حول حقبة الأربعينات من القرن الماضي، وأحداث الحرب العالمية الثانية بأبعادها الاجتماعية وتأثيراتها العبثية والفوضوية، وما تبعها من ضياع وجنوح وألم، ويعد أحد أهم الكتاب الذين سجلوا تفاصيل المعاناة الحياتية في فترة الاحتلال النازي لفرنسا، وربما أن هذا الكاتب الشغوف بتسجيل معاناة الناس في واحدة من أكثر الحروب التي عرفتها البشرية في العصر الحديث وحشية لا يأتي فوزه عبثيا في السنة التي يجري فيها الاحتفال بالذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى في كل أوروبا.

واستطاع باتريك موديانو أن يحصد أصوات لجنة جائزة نوبل للآداب التي سمعت الكثير من الأصوات، أمس، وهي تتحدث عن غموض مقاييسها، بعد أن تفوق على منافسيه: الكاتب الكيني نغوغي واثينغو، والكاتب الياباني هاروكي موراكامي، والمحققة الصحافية البيلاروسية المؤلفة سفيتلانا أليكسيفيتش، والشاعر أدونيس.

ويأتي هذا التتويج العالمي للأديب الفرنسي من جانب جائزة نوبل، هذه السنة، بعد 6 أعوام من فوز مواطنه جان ماري غوستاف لوكليزيو بها، وليسجل الفوز رقم 15 لبلاده بنوبل في مجال الأدب.

ولد باتريك موديانو في 30 يوليو (تموز) عام 1945 على مشارف نهاية الحرب العالمية الثانية وانتهاء الاحتلال النازي لفرنسا، وذلك في بولوني بيلانكور، في ضاحية غربي باريس، لوالدين حطا في البلاد، كل آت من وجهته، والده ألبير موديانو، إيطالي من أصول يهودية، سافر وارتحل تكرارا، وأمه ممثلة من أصول بلجيكية هي لويزا كولبن. لقاء ألبير ولويزا، وولادة ولديهما باتريك ورودي، لم تجعل حياتهما أكثر هدوءا واستقرارا. أب بقيت سيرته غامضة، وغيابه أكبر من حضوره، وأم في تجوال دائم بحثا عن فرصتها الفنية في العمل، وباتريك ما بين الجدة، والمربيات، وصديقات الوالدة، والمدارس الداخلية، نشأ مفتقدا العاطفة والحضن العائلي. وفاة أخيه رودي في العاشرة من عمره، كانت مفصلا عاطفيا قاسيا، ولقاءاته المتفرقة مع والده الذي عاش فترات من التخفي، زادته إحساسا بالغبن أكثر مما منحته الطمأنينة ليقرر أن يقطع علاقته كليا به وهو في الـ16 من العمر، ولا يعرف شيئا عنه بعد ذلك، سوى أنه توفي، دون أن يعلم بمكان دفنه.

من هذه السيرة المضطربة المجنونة، نهل أدب موديانو فيما يزيد على 30 كتابا، امتلأت مؤلفاته بقصص الباحثين عن أنفسهم وهوياتهم، اللاهثين وراء الأمكنة، والحب الضائع، واللحظات المفقودة، والأحبة الذين تاهوا ولم نعد نجدهم، من هذه الحياة العاصفة استوحى عشرات القصص الممتلئة بتفاصيل عمر شخصيات قلبتها الأحداث العصية، وعصفت بها الحروب والتنقلات المفاجئة، ووضعتها أمام تحديات جسام. بقي موديانو يبحث عن والده والحب الضائع الذي فقده، منذ كتاباته الأولى. في عمر الـ22 كانت له روايتان، وكانت الفاتحة مع «ساحة النجمة» عام 1968، ثم «دائرة الليل» عام 1969K وكرت سبحة الروايات، له: «شوارع الحزام»، و«المنزل الحزين»، و«شارع الحواديت المعتمة»، و«مستودع الذكريات»، و«أيام الأحد»، و«سيرك يمر»، و«بعيدا عن النسيان»، و«دورا بروريه»، و«مجهولون»، و«الجوهرة الصغيرة»، و«حادث مرير»، و«مقهى الشباب».

خصوصية هذا الأديب، الذي لم يستنفد رغم كل ما كتب، تكمن في تلك المرحلة المفصلية من حياة فرنسا؛ حيث أحداثه وأبطاله يتحركون في باريس، العاصمة الفرنسية، شوارعها، وحاناتها، وحدائقها، ومواصلاتها، هي الأماكن الأثيرة التي يدور في حلقتها.

لا شيء يعلو على صوت الذاكرة عند باتريك موديانو، فهي المحبرة، وهي قطع البزل التي يلتقطها ليجمع حكاياته، ويخرج قصصا أخرى تتفرع ومواضيع تتشعب، «أجمل ما في الكتابة هي اللحظات التي تسبقها»؛ يقول موديانو، الأديب الذي تغوص كتاباته في التاريخ والسوسيولوجيا والتحليل النفسي.

هو أيضا ذلك التحري الذي يذهب باحثا عن التفاصيل في مواقعها الحقيقية، وعند أبطالها الفعليين، إنه ذلك الباحث عن المعنى في خضم الفوضى، ثمة حس بوليسي في رواياته، رغم أنه لم يكتب القصة البوليسية الصرفة، «ما منعني من ذلك رغم حبي له (يقول موديانو) هو أنني أرغب في أن أترك في روايتي فسحة للحلم وللسرد السيال، لكن من يتابع أعمالي، يرى مواضيع تتناولها الرواية البوليسية، مثل: الاختفاء، عطب الذاكرة، الماضي الملغز». ويتضح أكثر هذا العشق لملاحقة التفاصيل الغامضة، وجريه وراء القبض على حياة لم يعشها حين يقول: «طفولتي كانت جزءا من رواية بوليسية».

يعاود موديانو بعد كتابة نصه قراءته تكرارا، ويستعمل وهو يصف هذا الفعل عبارة لا تخلو من دلالة عن طريقته في التعامل مع رواياته، فهو لا يقول: إنه «ينقح نصه» أو «يحذف» أو «يعدل»، وإنما يقول: «أقوم بعمليات جراحية في جسد النص».

كتب موديانو للأطفال وسيناريوهات للأفلام، وكان أحد أعضاء لجنة تحكيم «مهرجان كان» السينمائي عام 2000، وأتى تتويجه من لجنة نوبل بعد 11 جائزة سبقتها، لعل أهمها: «جائزة غونكور» عام 1978، و«الجائزة الكبرى للأكاديمية الفرنسية» عام 1972، و«الجائزة الأدبية للأمير بيار في موناكو» 1984، و«جائزة المكتبات» في فرنسا عام 1976، و«جائزة الدولة النمساوية للأدب الأوروبي» عام 2011، و«جائزة مارغريت دوراس» عام 2011، وكذلك جائزة روجيه نيمييه عن روايته الأولى «ساحة النجمة» عند صدورها.

وهكذا تعود الجائزة هذه السنة إلى القارة الأوروبية بعد أن حصدتها العام الماضي الكاتبة الكندية آليس مونرو. وقد احتفى الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بالخبر، مهنئا باتريك موديانو بالقول: «إنه سخر مؤلفاته لاكتشاف التباسات الذاكرة وتعقيدات الهوية».

وقال رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس: «إنه من دون أدنى شك أحد أعظم المؤلفين في السنوات الأخيرة وأوائل القرن الواحد والعشرين. هذه الجائزة استحقها عن جدارة كاتب يتحلى بالحصافة مثل أعماله الرائعة».

لموديانو 4 روايات مترجمة إلى العربية: «مجهولات» ترجمة رنا حايك، (دار ميريت)، و«شارع الحوانيت» ترجمة محمد عبد المنعم جلال، نشرتها (الهلال)، ورواية «الأفق» ترجمة توفيق سخان، وصدرت عن (ضفاف واختلاف)، و«مقهى الشباب الضائع» ترجمها الزميل محمد المزديوي، وصدرت عن «الدار العربية للعلوم».









 

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة