لاعب كرة السلة التركي كانتر يهاجم إردوغان وعمليته العسكرية ضد الأكراد

لاعب كرة السلة التركي كانتر يهاجم إردوغان وعمليته العسكرية ضد الأكراد

الثلاثاء - 23 صفر 1441 هـ - 22 أكتوبر 2019 مـ
لاعب كرة السلة التركي إينيس كانتر (يسار) مع أحد زملائه في بوسطن سلتيكس (أ.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أدان لاعب كرة السلة التركي إينيس كانتر، المحترف في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين (NBA)، بشدة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، والعملية العسكرية التي تشنها أنقرة ضد القوات الكردية في شمال سوريا.
وقال كانتر، الذي يدافع في الموسم الجديد من الدوري الأميركي عن ألوان فريق بوسطن سلتيكس، اليوم (الثلاثاء)، في مقابلة مع شبكة «سي إن إن» الأميركية: «إردوغان لا يحترم حقوق الإنسان... ليس هناك ديمقراطية ولا حرية تعبير أو (حرية) دين في تركيا».
وأكد لاعب الارتكاز، البالغ 27 عاماً، أن إردوغان «بالتأكيد رجل سيئ للغاية... وصَفتُهُ بهتلر هذا القرن لسبب وجيه»، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
ويرى كانتر، الذي بدأ مشواره في الدوري الأميركي عام 2008 مع يوتا جاز قبل الانتقال في 2015 إلى أوكلاهوما سيتي ثاندر، وفي 2017 إلى نيويورك نيكس، ومنتصف الموسم الماضي إلى بورتلاند ترايل بلايزرز، ومن بعده بوسطن هذا الصيف، أن ما يحدث للأكراد في شمال سوريا «مأساة إنسانية». وقال: «لديّ كثير من الأصدقاء الأكراد، وهم أشخاص مذهلون... ما يحدث هو مأساة إنسانية لأن أبرياء كثراً، من رجال ونساء وأطفال ورضّع، يموتون... أعتقد أن على تركيا وقف غزوها في سوريا».
وأكد كانتر أنه لن يسكت، رغم وجود تهديد برد انتقامي ضده وضد عائلته في تركيا، مضيفاً: «أحاول خلق وعي حول ما يجري لأن لديّ منصة (بما أنه نجم معروف)... أحاول أن أكون صوت هؤلاء الأبرياء الذين ليس لديهم صوت... إنه أمر محزن للغاية، لأنه هذا بلدي في نهاية المطاف، وأنا أحب بلدي».
ولطالما عارض كانتر سياسات إردوغان، وهو من مؤيدي الداعية فتح الله غولن، المقيم في الولايات المتحدة منذ 1999، والمتهم من جانب أنقرة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب التي استهدفت الرئيس التركي في يوليو (تموز) 2016، وهو اتهام ينفيه الداعية.
وفي بلد مجنون بلعبة كرة السلة، يرفض التلفزيون التركي بث مباريات الدوري الأميركي التي يشارك فيها كانتر.
أميركا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة