خالد الزدجالي: لن أتخلى عن حُلمي بتطوير سينما السلطنة

خالد الزدجالي: لن أتخلى عن حُلمي بتطوير سينما السلطنة

المخرج العماني دعا إلى إنتاج فني مشترك
السبت - 20 صفر 1441 هـ - 19 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14935]
المخرج العماني خالد الزدجالي
القاهرة: انتصار دردير
«زيانة» هو سادس فيلم عماني طويل، وثالث أفلام المخرج الدكتور خالد الزدجالي الذي يعد رائد السينما العمانية، فهو صاحب المبادرات الأولى في السينما العمانية، وصاحب أول فيلم سينمائي في تاريخ عمان «ألبوم»، وكان فيلمه الثاني «أصيل»، ثم «زيانة» الذي خاض المخرج بسببه رحلة بحث طويلة عن منتج له، حتى تم في النهاية إنتاج الفيلم بالاشتراك مع الهند التي صور فيها مشاهد الفيلم كاملة.
استعان المخرج بفريق عمل عماني - هندي، إذ شارك في بطولة الفيلم من عمان نورا الفارسي، وعلي العمري، ومن الهند زارين، وام أرجو باكومار. يبدأ الفيلم بحادث تتعرض له البطلة زيانة، إذ تتعطل سيارتها ليلاً قبل أن يهاجمها مجموعة من الشباب، ويلتقطون صوراً مخادعة لها، فتقرر العائلة التزام الصمت تجاه ذلك تجنباً للفضائح التي قد تلاحقهم، بينما تصاب زيانة بحالة نفسية سيئة تنعكس على علاقتها بزوجها، فتقرر الابتعاد في مكان لا يعرفها فيه أحد، وتسافر إلى الهند حيث تخضع للعلاج بأحد المراكز الطبية المتخصصة، ويقرر زوجها السفر وراءها، لكنه يواجه متاعب كثيرة وأحداثاً غير متوقعة.
ويتميز الفيلم الذي عرض أخيراً بمهرجان الإسكندرية السينمائي، برؤية بصرية جاذبة؛ حيث صور المخرج مشاهد الغابات في الهند، وجاء الحوار باللغتين العربية والهندية في بعض المشاهد التي تمت ترجمتها إلى الإنجليزية على الشاشة.
وعن اتجاهه للإنتاج المشترك مع مؤسسات فنية هندية، قال خالد الزدجالي في حواره مع «الشرق الأوسط»: «نعم كان ذلك من شروط الإنتاج التي رحبت بها ووجدت فيها فرصة لأواصل تقديم أفلام في السينما العمانية، فالإنتاج شحيح، والاهتمام بالسينما غير موجود وحتى الذين درسوا السينما اتجهوا إلى أعمال أخرى في التلفزيون أو البرامج الوثائقية، لعدم وجود إنتاج سينمائي يعملون من خلاله، ورغم أنني أسست مع زملاء جمعية عمان للسينما وأقمنا مهرجان مسقط السينمائي الذي توليت رئاسته وتركته قبل عامين لارتباطي بتصوير فيلم (زيانة)، فإن لدي رغبة للتحرك تجاه السينما، لذلك يعدّونني في السلطنة الأب الروحي للسينما العمانية».
وعن ردود أفعال الجمهور العماني يقول خالد الزدجالي: «الجمهور الخليجي عامة متأثر بالسينما الأميركية بشكل كبير ولا يمكن أن نوجهه للسينما العربية، حتى الفيلم المصري الذي كان له حضور دائم، لم يعد يلقى إقبالاً، والشباب يفضلون السينما الأميركية بكل ما تقدمه من إبهار، ولا شك أن تغيير هذه الثقافة يستلزم وقتاً، لكن بالنسبة لفيلم (زيانة) فقد استقبل بشكل مختلف من الجمهور العماني، فقد اهتموا بالتجربة في حد ذاتها ووجدوا فيها شيئاً مختلفاً».
ويشير الزدجالي إلى أن «وضع الإنتاج السينمائي في السلطنة سيئ، حيث لا توجد مؤسسات سينما ولا يوجد تمويل خاص، لأن أغلب من يملكون المال لا يؤمنون بالسينما ولا بالدراما، هناك شخص واحد فقط يؤمن بالفن هو السلطان قابوس الذي دعمني كثيراً في مهرجان مسقط، وهو عازف ومحب للموسيقى، كما دعم إنشاء أول أوبرا في الخليج، لكنه لا يمكنه التعامل في كل كبيرة وصغيرة لأعبائه السياسية المهمة».
وقد درس الزدجالي في معهد السينما بالقاهرة، وتخرج عام 1989، وهو يرى أنه تأخر كثيراً وانشغل بالتمثيل وإخراج البرامج الوثائقية ويقول عن نفسه: «أنا ممثل فاشل مثلت في مسلسلات بالتلفزيون العماني، ومثلت أيضاً على خشبة المسرح، لكن ذلك أبعدني عن السينما، لذا قررت أن أتوقف عن كل الأعمال التلفزيونية وأتفرغ للسينما التي حصلت من أجلها على درجتي دكتوراه؛ إحداهما من رومانيا التي قضيت بها 5 سنوات، كما قضيت عامين في أميركا ومثلهما في بريطانيا وحصلت على دكتوراه أخرى في السينما منها».
يقول الزدجالي: «كلما سافرت خارج عمان صرت أفكر فيها أكثر وصرت أكثر حماساً للسينما، وكلما عدت واجهت إحباطاً كبيراً لم ينجح في إبعادي عنها، وقدمت فيلمي الطويل الأول (ألبوم)، وهو أيضاً أول فيلم سينمائي في سلطنة عمان بدعم من وزارة الإعلام، وكان ذلك عام 2006 في ظل اختيار مسقط عاصمة للثقافة العربية، وجاء فيلمي الثاني (أصيل) بدعم من التلفزيون العماني، وهذا يعني أنني قدمت نصف إنتاج السينما العمانية، وتقاسم معي النصف الآخر زميلي الفنان سالم بهوان الذي أخرج الأفلام الثلاثة الأخرى، وقد عمل سالم ممثلاً معي في فيلمي الأول، وكانت ظروفه أفضل، إذ حصل على دعم من جهات بالدولة وعرضت أفلامه في التلفزيون والسينما».
ورغم بعض المعوقات التي يواجهها المخرج العماني، فإنه يؤكد عدم تخليه عن تطوير السينما العمانية، قائلاً: «أنا إنسان حالم»، مشيراً إلى أنه شكل مجموعة جديدة للسينما لتأسيس سينما جديدة في عمان عبر تنفيذ عدد من السيناريوهات وإرسالها إلى عدد من الدول للمشاركة في الإنتاج، فتجربة الإنتاج المشترك مع الهند فتحت أمامي آفاقاً أخرى، فلدي مشروع فيلم «خمسة في خمسة» مع فرنسا وفيلم آخر، سيجري تصويره في مصر، وأرى أنه آن الأوان لعدم الاعتماد الكلي على سوقنا المحلية.
السعودية سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة