«حديث المؤامرة» يتصاعد في بغداد

«حديث المؤامرة» يتصاعد في بغداد

الفياض يدافع عن دور «الحشد»... وخامنئي على خط مهاجمة المتظاهرين
الثلاثاء - 9 صفر 1441 هـ - 08 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14924]
تشييع متظاهر قضى خلال الاحتجاجات في مدينة النجف (رويترز)
بغداد: حمزة مصطفى
كشف مسؤول عراقي رفيع لـ«الشرق الأوسط» أمس، عن تفاصيل «مؤامرة» قال إن جهات حاولت تنفيذها لـ«إسقاط النظام السياسي».

وقال المسؤول، الذي اشترط عدم نشر اسمه، إن «جهات منظمة على شكل أفراد» دخلت وسط المتظاهرين «بهدف التخريب والعبث، بما في ذلك الاعتداء على القوات الأمنية والمتظاهرين أنفسهم، لغرض توفير الغطاء اللازم لهذه المؤامرة».

وأوضح المسؤول أن الخطة «كانت تتضمن غلق مداخل بغداد الثمانية، مع قطع طريق المطار، غير أن الجهات المسؤولة تنبهت إلى الأمر، وتعاملت معه وسيطرت على الموقف». وأضاف أن هذا «الطرف الثالث» هو الذي «استخدم قناصين مدربين» لاستهداف القوات الأمنية والمتظاهرين. وبدوره، أعلن رئيس هيئة «الحشد الشعبي» فالح الفياض، أن «هناك من أراد التآمر على استقرار العراق ووحدته»، مؤكداً أن «الحشد الشعبي»، الذي يعمل في إطار رسمي، يريد «إسقاط الفساد وليس إسقاط النظام»، في رد على شعارات المتظاهرين.

ودخل المرشد الإيراني علي خامنئي أمس على خط مهاجمة المتظاهرين العراقيين، ووصف مظاهراتهم بـ«المؤامرة» من جانب «أعداء يحاولون دق إسفين بين طهران وبغداد».



المزيد...
العراق بغداد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة