رانيا شوقي: مسرحية «الملك لير» فرصة للتألق

رانيا شوقي: مسرحية «الملك لير» فرصة للتألق

قالت إن يحيى الفخراني ساعدها في التحدث بالعربية الفصحى
الجمعة - 5 صفر 1441 هـ - 04 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14920]
رانيا فريد شوقي في «الملك لير»
القاهرة: منة عصام
تعتبر الفنانة رانيا فريد شوقي مشاركتها في مسرحية «الملك لير» فرصة كبيرة وإضافة قوية في مشوارها الفني، وكشفت عن مساعدة الفنان الكبير يحيى الفخراني لها في نطق اللغة العربية الفصحى بالعرض المسرحي، ووصفته بـ«القائد» الذي يشعر معه الجميع بالأمان والطمأنينة. وأوضحت أن عودة القطاع الخاص للإنتاج المسرحي كان ضرورياً جداً.
رانيا فريد شوقي أكدت في حوارها مع «الشرق الأوسط» أن وجود فنانين كبار بالمسرحية دفعها لقبول المشاركة في العرض المسرحي الشهير، الذي تم تقديمه في عدة بلدان بمعالجات ورؤى مختلفة، وقالت: العمل مع يحيى الفخراني فرصة لا تعوض، بجانب الفنان الراحل فاروق الفيشاوي الذي شارك في جزء منها قبل وفاته، بالإضافة إلى امتلاك المخرج الشاب تامر كرم رؤية فنية مختلفة، وأعتبر مشاركتي بالمسرحية إضافة قوية لمشواري الفني.
وأوضحت رانيا أنها لم تتردد في الموافقة على المشاركة بالمسرحية رغم تقديمها من قبل على خشبة المسرح القومي وبطولة يحيى الفخراني، وقالت إن هناك أعمالا قدمت أكثر من مرة بالمعالجات نفسها ونجحت؛ مثل فيلمي «أمير الانتقام» بطولة أنور وجدي و«أمير الدهاء» بطولة فريد شوقي، وكلاهما بالقصة والمعالجة نفسهما، وفيلم «لعبة الست» بطولة نجيب الريحاني الذي أعاد محمد صبحي تقديمه في مسرحية، فما بالك لو كانت القصة مأخوذة عن رواية عالمية أصلاً، وهذا التكرار أو إعادة التناول لا يقلل من الشيء أبداً.
وترى رانيا أن عرض مسرحية «الملك لير» حالياً بالتزامن مع عروض أخرى لنجوم مصريين بارزين أمر رائع، أعاد الحياة من جديد للمسرح المصري، ولفتت إلى أن المسرح كان يعد عامل جذب سياحي مهم في العقود الماضية، إذ كان يقبل عدد كبير من الدول العربية على مشاهدة مسرحيات عادل إمام وسمير غانم ومحمد صبحي، لذلك أتمنى أن تعرض المزيد من المسرحيات في مصر في الفترة المقبلة.
وأكدت أن العودة إلى المسرح تحتاج إلى «أقراص الشجاعة»، خصوصا أن الفترة الماضية شهدت تردد الجمهور في الذهاب إلى المسرح في ظل عدم عرض مسرحيات جاذبة للجمهور بجانب الإنتاج الضعيف، لكن حاليا يتم مراعاة الإنتاج وتوفير سبل الراحة والترفيه للجمهور.
وعن عملها مع الفنان يحيى الفخراني قالت إن «العمل معه يوفر نوعاً من الطمأنينة وكثيراً من النجاح لمن حوله، خصوصا أنه مثقف للغاية ويلقي بظلاله على المحيطين به، وهو يتمتع بتفرد وتميز في تقديم (الملك لير) التي تعد الأقرب لقلبه وعقله، وقد ساعدني للغاية في أداء شخصية ابنة الملك، لا سيما فيما يتعلق باللغة العربية الفصحى، فالعمل معه يشعر الفنان بالأمان». مشيرة إلى أن نطق اللغة العربية الفصحى بالعرض كان من أبرز الصعوبات التي واجهتها في «الملك لير»،
رغم تجربتها السابقة على «مسرح السلام» بمسرحية «حلاق بغداد»، وأوضحت أنها تخوفت بشدة من النطق بالفصحى، لكن يحيى الفخراني ساعدها في تجاوز هذه النقطة لأنه قائد حقيقي، بحسب وصفها.
واختتمت رانيا حديثها عن مسرحيات القطاع الخاص، قائلة: «دخول القطاع الخاص في عمليات الإنتاج كان أمراً ضرورياً؛ لأن ميزانية القطاع العام محدودة جداً، والصناع يتحركون في حدود تلك الميزانيات، عكس القطاع الخاص الذي يوفر التكاليف كافة بسخاء، فمثلاً في (الملك لير) سنجد الأزياء باهرة للغاية والديكورات.
ووجود القطاع الخاص في المسرح كان حاضراً بقوة منذ أيام الفنان الكبير الراحل فؤاد المهندس وشويكار وغيرهما من العظماء، ولكن في السنوات الأخيرة اختفى بشكل لافت حتى ظهرت مؤسسات مصرية تهتم بمجال المسرح».
مصر المسرح

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة