مواجهات في مخيم الهول بين «داعشيات» ومقاتلات كرديات

مواجهات في مخيم الهول بين «داعشيات» ومقاتلات كرديات

الثلاثاء - 2 صفر 1441 هـ - 01 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14917]
مخيم الهول (شرق سوريا): كمال شيخو
اندلعت أعمال عنف وشغب يوم أمس في «فيز المهاجرات» في مخيم الهول الواقع على بعد 40 شرقي مدينة الحسكة، مسفرة عن مقتل امرأة مهاجرة وإصابة 7 أخريات على الأقل حسب مصدر أمني، الذي أرجع الأحداث إلى قيام نساء يتحدرنّ من جنسيات أجنبية بإنشاء جهاز الحسبة في تنظيم «داعش» الإرهابي، يحاكمنّ نساء أخريات لخروجهنّ من دون اللباس الشرعي أو خلع الخمار.
وفي التفاصيل، يروي مصدر أمني مسؤول عن قسم المهاجرات بمخيم الهول، بأن الجهاز وصله شكاوى من نساء مهاجرات يسكنّ بالقسم ضد أخريات أقمن محاكم سرية، وقال: «إثر البلاغ تدخلت دورية من الأمن العام واقتحمت فيز المهاجرات وبحثت عن النساء المتورطات، لنفاجأ بتمرد بعضهنّ ومقاومتهن الدورية عبر إطلاق الرصاص الذي فاجأ الدورية، كيف وصل لهن السلاح». وأسفرت الأحداث عن مقتل امرأة مهاجرة كانت تحمل سلاحاً رشاشاً، بحسب المصدر، وجرح 7 أخريات بإصابات بليغة أثناء محاولة قوات الأمن المحلية ضبط أعمال العنف، كما ألقت القبض على 50 سيدة يشتبه بتورطهن في الأعمال وإنشاء المحاكم السرية.
ويؤوي مخيم الهول القريب من الحدود العراقية شرقي سوريا، 72 ألف شخص؛ يشكل السوريون والعراقيون النسبة الكبرى من تعداد قاطنيه، ويضم قسماً خاصاً بالنساء الأجانب المهاجرات وأطفالهنّ يتحدرون من 50 دولة غربية وعربية كانوا يسكنون في مناطق التنظيم قبل القضاء على مناطقه الجغرافية في مارس (آذار) الماضي، حيث يبلغ عدده نحو 10734، من بينهم 3177 امرأة والباقي أطفالهن. ويخضع المخيم لحراسة أمنية مشددّة.
وأفاد مصدر أمني من مخيم الهول، طلب عدم الكشف عن هويته لأسباب أمنية، باستمرار أعمال الشغب لمدة 15 دقيقة، وقال: «إثرها استنفرت قوات الأمن كافة ومشطت القسم واعتقلت 50 امرأة مهاجرة، وبعد التحقيق اعترفت بعضهن على نساء أعطين قرارات بمحاكمة كل امرأة وبنت صغيرة لا تتقيد باللباس الشرعي».
وكشفت مديرة المخيم، ماجدة أمين، عن قيام نساء «مهاجرات» بالاعتداء بسبب تطرفهنّ والأفكار الخاصة بالتنظيم وقد أحرقن خيمهن وطعنّ عناصر من الحراسة؛ الأمر الذي دفع إدارة المخيم والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، إلى تخصيص قسم خاص داخل «الكامب» للسيدات المهاجرات وأطفالهن، ويخضع هذا القسم لحراسة مشددة ويمنع الخروج والدخول إلا بإذن خطي من إدارة المخيم، وقالت في حديثها: «قوى الأمن الداخلي لا تزال مُستنفرة وفي أقصى جهوزيتها؛ بهدف السيطرة على الوضع الأمني ومنع تكرار هكذا حوادث»، .
سوريا اللاجئين السوريين داعش سوريا الديمقراطية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة