العيسى يحذر من عودة حركات متطرفة إلى المجتمعات عبر التمويل الخارجي

العيسى يحذر من عودة حركات متطرفة إلى المجتمعات عبر التمويل الخارجي

باريس تحتضن مؤتمر «السلام والتضامن»
الجمعة - 21 محرم 1441 هـ - 20 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14906]
د. محمد العيسى يشهد توقيع اتفاقية بين الرابطة والمكون الديني في فرنسا (الشرق الاوسط)
باريس: ميشال أبو نجم
حذر الشيخ الدكتور محمد العيسى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، من محاولات حركات متطرفة التسلل إلى المجتمعات عبر التمويل الخارجي، وشدد في كلمة ألقاها أمام المؤتمر الدولي «السلام والتضامن» الذي نظمته الرابطة وعقد في العاصمة الفرنسية باريس، على أهمية حماية الدين من الاستغلال السياسي، وضرورة تحصين الشباب من الجماعات المتطرفة «من كل الأديان» والتي قال إنها «تسعى لتحقيق أهدافها السلطوية عبر إثارة حماسة صغار السن ومحاولة اختطافهم بأساليب التضليل المتنوعة والمكشوفة».

وجاء تنظيم المؤتمر الدولي، من قبل الرابطة بالتعاون مع مؤسسة إسلام فرنسا «الرسمية» بحضور كبير من 40 دولة، في حدث يعد الأول من نوعه على مستوى القادة الدينيين المسلمين والمسيحيين واليهود في فرنسا.

وأكد فيه انفصال المتطرفين عن الواقع، وتمسكهم بأفكار وهمية نابعة عن فهم مغلوط للماضي والحاضر، وأخطاء كبيرة في تحليل الوقائع التاريخية التي لا يتحمل مسؤوليتها إلا أصحابها.

وأكد العيسى أن السلام يعد في طليعة المسائل المشتركة بين أتباع الأديان الثلاثة، معتبراً الخطوة التي اتخذتها الرابطة مع شركائها حول العالم تهدف لتعزيز السلم الحضاري والديني الذي يلقي بظلاله على استقرار الشعوب ومستقبلها.

وأبرز حرص الرابطة على نشر الوعي في الداخل الإسلامي وخارجه، وعد وثيقة مكة المكرمة التي وُقّعت في شهر رمضان الماضي تحت مظلة رابطة العالم الإسلامي، من أهم وثائق العصر الحديث، لما أكدت عليه من حماية الحريات المشروعة، وتحقيق العدالة بين المرأة والرجل، وعدم المساس باللحمة الوطنية وتفهم طبيعة الاختلاف والتنوع بين البشر.

ودعا الدكتور العيسي إلى ميثاق عالمي جديد للتعليم يعالج الظواهر السلبية ويقدم مبادرات وبرامج فاعلة.

ودعا إلى تعزيز جهود الاندماج الوطني حول العالم، وتجنّب أي أسلوب من أساليب العنف والعنصرية أو العزلة أو الازدراء، والتأكيد على أن أي تكتل ديني على أساس عرقي أو جغرافي أو سياسي يخص أصحابه ولا يمثل الإسلام.

وأعلن تأييد الرابطة لمضامين خطاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول ما يسمى الإسلام السياسي الذي يوظف الدين لمجرد تحقيق مطامع سياسية ساعياً للانفصال عن المجتمعات ومهدداً لاستقرارها، مؤكداً أن أول خصم لأصحاب تلك الأجندة هو الدين نفسه وأنهم إنما يختزلون المعنى العظيم للإسلام في أهداف سياسية مخالفة لمبادئه وقيمه.

بينما شدد المتحدثون خلال جلسات المؤتمر على أهمية التصدي للأفكار الرامية لزعزعة السلم الأهلي واستهداف بنيان المجتمع الواحد عبر إثارة النعرات العرقية والتمييزية، داعين إلى ضرورة تفعيل جميع القوانين الكفيلة بمواجهة ذلك وحماية مبادئ المساواة العادلة بين الجميع ودعم مبادئ الأخوة والعيش المشترك.

وكان حاخام فرنسا حاييم كورسيا، أشاد في كلمته بالعلمانية على الطريقة الفرنسية «التي لا تعني الإلحاد بل توفر الإطار لتعايش الأديان»، واستعاد عبارة لرئيس وزراء فرنسا السابق مانويل فالس التي قال فيها: «من غير اليهود، فرنسا لا تعود فرنسا» ليحورها بقوله: «من غير المسلمين، فرنسا لا تعود فرنسا».

وفي الإطار نفسه، تحدث وجيرار دوفوا، الذي دعا إلى جعل المؤتمر دافعا للسلام وقيم العدل والتسامح، منبها إلى أن الأزمات التي تعيشها أوروبا تدفع إلى الانطواء والتمسك بالهويات الضيقة، وأعقب ذلك كلمات ألقاها كل من: فرنسوا كلافيروا، رئيس الفيدرالية البروتستانتية الفرنسية والأسقف إيمانويل أداماكيس رئيس جمعية الأساقفة الأرثوذكس في فرنسا، والشيخ عبد اللطيف دريان مفتي الجمهورية اللبنانية، حيث ذكّر دريان بالوثائق الأساسية التي صدرت عن المسلمين وشركائهم ومكنتهم من تظهير «سردية جديدة ورؤية جديدة للعالم»، مشدداً على أهمية الحوار والتشاور مع الديانات الأخرى وهما «أساس لا يمكن إلا التأسيس عليه»، وتغليب الترويج للفكر الوسطي في الدين والتسامح والتعايش.

من جانب آخر، وقعت رابطة العالم الإسلامي اتفاقية باريس للعائلة الإبراهيمية مع جميع المكون الديني الفرنسي الكاثوليكي والأرثوذكسي والبروتستانتي لتكون بذلك أول منظمة إسلامية تجمع ممثلين عن أتباع الأديان الكتابية في وثيقة تعاون واحدة للعمل على المشتركات بينها الموضحة في تفاصيل الاتفاقية من أجل تعزيز جهود السلام والوئام في مواجهة خطاب التطرف والكراهية والعنصرية والتحريض على استقرار وسلم المجتمعات، وبيّن الموقّعون إدراكهم للقيم المشتركة التي تتميز بها قيم الأخوة الإبراهيمية والخصوصية التي يرعاها كل منهم للآخر.

ووفقاً للاتفاقية التاريخية، فستعمل الجهات الثلاث على توطيد العلاقات البينية، والرفع من مستوى التفاهم المتبادل بين اليهود والمسيحيين والمسلمين في فرنسا باستقلال تام عن أي توجهات أو أهداف تخرج عن إطار قيم الاتفاقية.

وتميّز المؤتمر بإتاحته الفرصة للشباب من الجنسين للمشاركة في المداخلات والتعليقات، والتي تمحورت حول قلقهم من تزايد نبرة التطرف، وتأثير ذلك على مستقبلهم الاجتماعي واستقرارهم النفسي، وعرقلته لرغبتهم في خدمة بلدانهم ومجتمعاتهم.
السعودية إسلاميات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة