فيلم قصير ضد «الزواج المبكر» يمثل مصر عالمياً

فيلم قصير ضد «الزواج المبكر» يمثل مصر عالمياً

أبطال «كفن ديكولتيه» شخصيات حقيقية
الأربعاء - 12 محرم 1441 هـ - 11 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14897]
لقطة من فيلم «كفن ديكولتيه»
القاهرة: صفاء عاشور
استطاع الفيلم الروائي القصير المصري «كفن ديكولتيه» تمثيل مصر في 14 مهرجاناً سينمائياً دولياً، رغم مرور 3 أشهر فقط على الانتهاء من تصويره، ويحذر الفيلم من خطورة زواج الفتيات المبكر في مصر، تحت ضغوط بعض التقاليد التي تبيح زواج الفتيات قبل بلغوهن الثامنة عشرة بالمخالفة بالقانون. ويتناول الفيلم الذي أخرجته نانسي كمال، الظاهرة بلغة بصرية بسيطة لا تخلو من الفانتازيا، إذ فضلت المخرجة استخدام القالب الروائي كعامل للتأثير والتميز في طرح قضية من أهم القضايا، التي سبق تناولها في المسلسلات الدرامية والأفلام السينمائية المصرية السينما بعدد من الأشكال والقوالب الفنية المختلفة.
وبلغ عدد المهرجانات الدولية التي يشارك فيها الفيلم 14 مهرجاناً، أغلبهم بدول أميركا اللاتينية وأوروبا، بينما سيعرض الفيلم في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل في العاصمة اللبنانية بيروت، ضمن فعاليات «مهرجان بيروت لحقوق الطفل».
اعتمدت نانسي في الحصول على المعلومات الخاصة بالزواج المبكر في مصر على البحث المعمق، إضافة إلى التواصل مع أهالي منطقة شبرامنت التابعة لمحافظة الجيزة (غرب القاهرة)، حيث تم تصوير الفيلم.
تقول نانسي لـ«الشرق الأوسط»: «سمعت عشرات الحكايات الحزينة من أهالي المنطقة الذين كانوا متعاونون جداً، كما اطلعت على قصص خاصة بالزواج المبكر في عدد من الدول، واستغراق الإعداد للفيلم بضعة أشهر، فيما تم التصوير في يوم واحد فقط، بسبب ارتفاع تكاليف المعدات والتجهيزات بالمقارنة بميزانية الفيلم».
من التفاصيل المميزة في فيلم «كفن ديكولتيه»، إنتاج «دار الثقافة»، أن جميع الممثلين المشاركين في الفيلم أشخاص حقيقيون، فيما عدا بطلة الفيلم الطفلة منة أشرف، وهي ممثلة سبق لها الوقوف أمام الكاميرا في عدد من الأدوار المحدودة، وتم اختيارها من بين 25 ممثلة تقدمت للدور.
وعن اختيار أشخاص حقيقيين للمشاركة في الفيلم، رغم أنه ينتمي لفئة الأفلام الروائية، تقول نانسي: «لتخفيض تكلفة الإنتاج من جهة، وإضافة نوع من الواقعية على أحداث الفيلم من جهة أخرى، فصاحب دور (المنجد)، الذي جهز مراتب العروس، و(الكوافيرة) التي زينتها، والحمّالون كلهم أشخاص يقومون بوظائفهم الطبيعية في الحقيقة، أما صاحبة البيت التي تم تصوير الفيلم داخل بيتها، فقد أمدّتنا بمعلومات مهمة تخصّ تجهيز العروس ورسم الحنة وحفظ الأواني والأكواب القيمة، كما شارك أولادها وجيرانها في المشاهد الخاصة بالعرس».
الأسلوب الذي اتبعته نانسي في فيلمها الثاني تشابه كثيراً مع فيلمها الأول «أحلام مقلية»، الذي تناول التحذير من عمالة الأطفال، وتم تصويره في مناطق شعبية بمنطقة مصر القديمة بالقاهرة، فيما كان جميع الممثلين من أهالي المنطقة أيضاً.
اللمسة النسائية في التفاصيل كانت واضحة خلال أحداث الفيلم، الذي لم تتعد مدته 6 دقائق، فأغلب القائمين على الفيلم من النساء، فيما قامت مخرجة العمل نفسها بشراء الإكسسوارات التي ارتدتها بطلة الفيلم، وانقسمت إلى إكسسوارات ملونة تمثل طفولة الفتاة قبل زواجها، وأخرى ذهبية ضخمة تشبه القيود ارتدتها بطلة الفيلم خلال فترة تجهيزها للعرس.
الأمر الجاذب في الفيلم الذي يشارك العام الحالي في مهرجان فابريكا الدولي للفيلم القصير في ريو دي جانيرو بالبرازيل، أيضاً هو استبدال الحوار بين الأبطال بالموسيقى التصويرية لآلة الكولة للعازف مراد كولة، وهي آلة نفخ تشبه الناي كثيراً. وعن ذلك تقول مخرجة الفيلم: «إن صوت هذه الآلة يشبه صوت صراخ الإنسان في طبقاته الحادة»، لذلك جاء اختيار تلك الآلة بالمشاركة مع أصوات الطبول، وأغاني الأفراح خلال مشهد زفاف الفتاة مناسباً للأحداث. كما جاء اسم الفيلم أيضاً مناسباً للحالة التي تنتاب المشاهد خلال أحداث العمل، وفقاً لكمال التي ترى أن قماش «الديكولتيه» الذي تُصنع منه فساتين الزفاف من الممكن أن يتحول إلى كفن، حين تكون العروس دون السن القانونية، ويمثل الزواج بالنسبة لها حرماناً من طفولتها واستكمال تعليمها.
مصر سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة