«الشرق الأوسط» في مهرجان فينيسيا السينمائي (6): ميريل ستريب لـ«الشرق الأوسط»: تمثيل شخصيات حقيقية لا يعني الاستنساخ

«الشرق الأوسط» في مهرجان فينيسيا السينمائي (6): ميريل ستريب لـ«الشرق الأوسط»: تمثيل شخصيات حقيقية لا يعني الاستنساخ

الممثلة الأميركية حضرت عرض أحدث أفلامها في فينيسيا
الأربعاء - 5 محرم 1441 هـ - 04 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14890]
ميريل ستريب في لقطة من «المغسلة» - قبل عرض فيلمها «المغسلة» في مهرجان فنيسيا (رويترز)
فينيسيا: محمد رُضـا
‫لميريل ستريب دوران في فيلم «المغسلة»: هي الزوجة التي فقدت زوجها في حادثة انقلاب مركب في البحيرة خلال رحلة سياحية، وهي سكرتيرة حديثة العهد لدى المحامي الذي هو نموذج للفساد المالي الضارب أطنابه حول العالم.‬

الدور الأول هو الأكبر بعدد المشاهد المخصصة لها، وأيضاً بكونه أحد المحاور الدرامية التي تُسيّر الأحداث، لكنه ليس دور بطولة. هنا، في هذا الفيلم، ليس هناك بطولة إلا لحديث رأس المال، وكيف يتوزع منتقلاً بين الأيدي التي تصنعه وتخزنه. الدور الثاني لا تتبدّى فيه ستريب مثل ما عهدناها، بل يتم وضع ماكياج خاص على وجهها، وتكبير أنفها، وتغيير تصميم شعرها، واستبدال صوتها ولكنته. لكن من يتمعن قليلاً يستطيع أن يدرك أن هذه السكرتيرة التي تقلد صقور المؤسسة التي بدأت العمل فيها ليست سوى ميريل ستريب نفسها.

الممثلة التي احتفلت في الثاني والعشرين من شهر يونيو (حزيران) الماضي ببلوغها سبعين سنة لديها 62 دوراً سينمائياً منذ أن مثلت بصوتها في فيلم «كل واحد يركب الدوّار» (Everybody Rides the Carousel) سنة 1976. ما هي إلا سنوات قليلة حتى بدأت تترك بصمتها: في فيلم «جوليا» أولاً (تناصفت فانيسا ردغراف وجين فوندا بطولته سنة 1977)، ثم «صائد الغزلان» لمايكل شيمينو (1978)، و«مانهاتن» لوودي ألن (1979)، و«كرامر ضد كرامر» لروبرت بنتون (1979)، قبل أن تقدم الأداء المذهل في «زوجة الضابط الفرنسي» لكارل رايز (1981)، لتتبعه في العام التالي بأداء استحقت عليه كل الجوائز التي نالتها عنه، وهو «اختيار صوفي» لألان ج. باكولا.

فيلم يكشف الستار وهي إذ غادرت في اليوم التالي لإجراء هذه المقابلة بسبب ارتباطها بالتمثيل في فيلمها الجديد، ستدخل تصوير «حفلة التخرج» مباشرة، الذي سيكون من النوع الموسيقي.

وفيما يلي نص الحوار:

> هل ستقومين بالغناء في فيلمك المقبل؟

- سأغير صوتي قليلاً.

> في هذه الحالة، ستكون هذه ثاني مرّة في السنوات القليلة الماضية التي ستغنين فيها، بعد «ريكي أند ذا فلاش» قبل ثلاث سنوات.

- نعم، لكني لحنت وغنيت في أكثر من فيلم واحد؛ إنها هوايتي الخفية.

> أعرف أنك غنيت في «ماما ميا» وفي «فلورنس فوستر جنكينز»، وهما من أفلامك الأخيرة، هل كنت تودين أن تشقي طريقك في الغناء سابقاً؟

- كنت أريد الاثنين معاً، كنت أريد أن أمثل وأريد أن أغني وأكتب الموسيقى؛ كلاهما، وأقول هذا متعجبة، تواكبا معاً مثل خطي سكة حديد على المسرح أولاً ثم في السينما، لكن التمثيل غلب طبعاً. الباقي للتاريخ.

> هنا في «المغسلة»، يبدو لي أن اشتراكك في فيلم ينتقد المؤسسات الوهمية التي تدير شبكة عملاقة من المنافع وغسل الأموال والتهرب من الضرائب ليس مجرد دور آخر عُرض عليك وقبلت به؛ هو أكثر كإسهام منك في تأييد رسالته.

- لم أكن قد قرأت الكتاب الذي قام ستيفن (سودربيرغ، المخرج) بتحويله. لم أقرأ الكتاب إلا من بعد أن عرض علي المخرج الدور. وحين قرأته، أدركت أنه يعني ما يقوله، وأن عليّ أن أشارك في فيلم يقصد أن يكشف الستار عن أشياء كثيرة في حياتنا، من بينها أنني أدفع الضرائب والآخرين يتهربون (تضحك). عندما أطلعني ستيفن لاحقاً على بعض أفكاره بخصوص المشاهد التي سأقوم بتمثيلها، اكتشفت أن الفيلم لن يكون خطاباً، بل عملاً ترفيهياً في الأساس. وهو هكذا فعلاً، ألا تعتقد؟ هو فيلم جدي في موضوعه، لكنه ساخر سهل بأسلوب سرده.

> أهميته أيضاً أنه يتناول وضعنا اليوم.

- تماماً. لقد توقفت عن مشاهدة الأخبار أو قراءتها، أو حاولت ذلك أكثر من مرة. وفي كل مرّة، أجد نفسي بعد أيام قليلة أبحث عن مستجدات لما يحدث في أميركا والعالم. رهيب حجم المآسي التي تلف العالم، والحروب التي تمر بها الشعوب. لذلك شعرت بأنه من الأولى أن أشترك في هذا الفيلم لأنه مهم بحق.

> هل كانت لديك خلفية عن مسألة غسل الأموال؟

- مطلقاً. لم أكن أفهم ما تعنيه الكلمة عملياً. غسل الأموال هو خداع كبير يمارس، وندفع نحن ثمنه. كانت هناك صحافية من مالطا تتابع ما كشفه الكتاب من حقائق، ولا بد أنها اكتشفت أسراراً متصلة بما عرف باسم «أوراق باناما»، لأن المسكينة قضت في انفجار سيارة. نعم، هناك ضحايا متعددون.

> معظم أفلامك ليست من هذا النوع. أقصد أن «المغسلة» هو كوميديا سوداء، وأجاهد الآن لكي أتذكر أي فيلم كوميدي أسود مثلته، إذا كان هناك واحد.

- لا يوجد بين أفلامي ما هو شبيه بهذا الفيلم. لقد مثلت الكوميديا، ومثلت الدراما، وأنت تعلم، لكن لا شيء كان من هذا النوع، لأن هناك أسلوباً خاصاً عند ستيفن سودربيرغ لا يمارسه سواه.

> لكن هذا لا يعني أنك لم تمثلي في أفلام ذات قضايا. آخرها «ذا بوست»، لستيفن سبيلبرغ.

- أوه، أفلام القضايا وأنا نعود لسنوات طويلة. في نظري، «صائد الغزلان» و«اختيار صوفي» و«سيلكوود» و«صرخة في الظلام» كلها أفلام بمواضيع ذات قضايا اجتماعية، وأحياناً سياسية.

> بالتأكيد، لكن أي من أفلامك التي لا تحمل قضايا أو تتحدث عن مواضيع اجتماعية عريضة تحبين أكثر؟

- أوه، مثلت كثيراً، وربما لو ذكرت البعض سأهمل البعض الآخر. لكن مثلاً «الساعات» و«منزل الأرواح» و«جسور مقاطعة ماديسون» و«اقتباس».

> في «ذا بوست» لعبت شخصية حقيقية، هي شخصية مالكة صحيفة «واشنطن بوست»، لكن بطبيعة الحال معظم أفلامك الأخرى لا تقوم على تمثيل شخصية حقيقية. ما الذي يختلف في التحضير بين الحالتين؟

- أعتقد أن كل ممثل سيقول إن البحث والدراسة أمران مهمان في سبيل تمثيل شخصية واقعية. وهذا حقيقي بالطبع، لكن إلى حد. عندما مثلت دور كاي غراهام (في «ذا بوست»)، قرأت عنها، وقرأت تاريخ القضية التي يتناولها الفيلم (قيام الصحيفة بشراء ونشر وثائق حول الوضع المتدهور في فيتنام، رغم تحذيرات البيت الأبيض)، لكني مثلت الشخصية كما رأيتها في نهاية الأمر، لأن التقليد ليس مطلوباً، ولا هو شرطاً في مثل هذه الحالات. هذا أيضاً ما فعلته عندما مثلت شخصيات أخرى، مثل شخصية كارين في «خارج أفريقيا».

> هل تعتقدين أن السينما تستطيع تغييرنا صوب الأفضل؟

- هذا سؤال صعب الجواب عنه بنعم أو لا. هناك حالات كثيرة كشفت فيها الأفلام للناس حقائق كانت مخفية، وهناك أفلام مهمة مرّت من دون أن تثير الاهتمام الذي اعتقدت أنها ستثيره، لكن ما أؤمن به هو أن كل فيلم لديه شيء ما يطرحه، مثل هذا الفيلم، يقوم بعمل تمهيدي صوب التغيير؛ كل فيلم هو خطوة لكي يدرك الناس الحقيقة.

> هل هذا التأثير سهل اليوم أكثر مما كان عليه بالأمس أم أصعب؟

- لا. أعتقد أنه أسهل اليوم مما كان عليه بالأمس. «المغسلة» من إنتاج شركة «نتفليكس»، وهي ليست على غرار الشركات الأخرى في هوليوود التي لديها مكاتب كبيرة في باريس ولندن ومدريد ونيو مكسيكو وسواها؛ هي «غلوبال» موجودة حول العالم لأن «نتفليكس» تتوجه مباشرة للمنازل. لذلك رسالتها تصل إلى كل المشتركين من دون أن تخضع لعوامل التسويق المعتادة. وبوصولها إلى عشرات الملايين، أو ربما أكثر، تنشر الرسالة التي يتضمنها الفيلم.

> ألا تفضلين الشاشات الكبيرة على الصغيرة؟

- نموذجياً، نعم. لا شيء يضاهي أن تشاهد الفيلم في صالة بشاشة كبيرة، لكن التأثير الذي سألتني عنه أعتقد أنه أكثر وأسهل وصولاً إلى المشاهدين عبر الشاشات الصغيرة.

> ماذا عن تقنيات المشاهدة؟ الشاشة الكبيرة ضد الشاشة الصغيرة.

- ربما تهتم أنت بذلك، وربما أهتم أنا بذلك أيضاً، لكن غالبية الجمهور لم يعد يهتم كثيراً بحجم الشاشة. لا أعتقد، وإلا لما نجحت تجربة «نتفليكس» و«أمازون» وسواهما.

> أي أفلام تشاهدين حين تريدين أن ترتاحي من عناء يوم عمل؟

- أشاهد أفلاماً كثيرة؛ كلما سمعت عن فيلم يمدحه النقاد، أو ينصحني الأصدقاء بمشاهدته.

> هل تشاهدين أفلاماً غير أميركية؟ لنقل أفلاماً آسيوية أو عربية أو أوروبية؟

- عربية؟ سمعت عن أفلام، وأود أن أبدأ التعرف عليها، لكن من الطبيعي - أعتقد - أن تكون معظم مشاهداتي أميركية.

> لماذا قمت بتمثيل دورين في «المغسلة»؟ هل كانت فكرة المخرج أم فكرتك؟

- كانت فكرة المخرج، ووافقت عليها، لكني قبضت أجرى كشخص واحد (تضحك).

> لديك ذلك الوجه الذي تستطيعين إدارة تعابيرك عليه بنظام رائع. في هذا الفيلم، أنت في أكثر من موقف، لكن في مستوى واحد: أنت مفجوعة لفقدان زوجك، ثم مندهشة حيال ما يكشفه المحامي لك، ثم متوغلة في العمل لكشف الحقيقة، بأمارات من الهدوء والتعجب معاً. لن أسألك كيف تستطيعين ذلك، بل إلى ماذا تستندين حين تقررين استخدام تعبير ما؟

- استند فقط إلى قدراتي الخاصة. لقد مثلت كل التعابير الممكنة في أدواري (تضحك)، ليس هناك من جديد، ولا أحاول أن آتي بجديد. الجديد الوحيد هو الدور كاملاً وما يتيحه.

> قصدت أنك ما زلت تبدين ممثلة مختلفة تماماً، إذا قارنت دورك هنا بدورك في «ريكي أند ذا فلاش» أو في «أسود كحملان» أو «جوليا وجوليا»… هذا ليس بمقدور كل ممثل.

- أفهم ما تعنيه، لكني لا أعرف كيف أتحدث عن كيف أمثل الدور، وما الذي يشدني إلى ناحية معينة منه؛ عليّ أن أكتشف الدور، وليس العكس. ودائماً أحاول أن أرتديه، مثل ثيابي.

> شاهدت مؤخراً، وربما للمرة الثالثة، «اختيار صوفي». هل ما زلت تعتبرينه أحد القمم بين ما قمت بتمثيله؟

- نعم، أنا أيضاً أشاهده من حين لآخر… ليس كل سنة أو سنتين، لكن ربما كل ثماني أو عشر سنوات. ما يخطر ببالي فيه هو كيف أن السينما هي مرتع الحكاية والمعلومات الآتية من التاريخ، وكيف تتبلور إلى فيلم. لا يهم ما هي القصة، المهم هو أن الفيلم الجيد يمنحك الفرصة لكي تزداد معرفة. كلنا كذلك.
إيطاليا سينما مهرجان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة