إيران تستعد لتشغيل أجهزة طرد مركزي متطورة في ثالث خطوة لخفض الالتزامات النووية

إيران تستعد لتشغيل أجهزة طرد مركزي متطورة في ثالث خطوة لخفض الالتزامات النووية

الاثنين - 18 ذو الحجة 1440 هـ - 19 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14874]
لندن: «الشرق الأوسط»
كشف رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، نواب كلتة «الولاية» المحافظة، أن إيران بدأت العمل على تشغيل أجهزة الطرد المركزي، من نوع «آي آر - 6» و«آي آر - 7»، على أن تبدأ إنتاج أجهزة الطرد المركزي «آي آر - 8». بما يعارض التزامات إيران النووية في السنوات العشر الأولى من الاتفاق النووي.

وتوجّه صالحي، أمس، إلى مقر البرلمان، لشرح الخطوة الثالثة من خفض التزامات الاتفاق النووي، ضمن خطة بدأتها إيران للانسحاب التدريجي من الاتفاق في مايو (أيار) الماضي، مشيراً إلى أن الرئيس الإيراني حسن روحاني اطّلع على مقترحات الخطوة المقبلة قبل أسبوعين.

ونقل حميد رضا حاجي بابايي، أمس، عن صالحي قوله إن منظمة الطاقة الذرية عملت على أجهزة الطرد المركزي من جيل «آي آر 6» و«آي آر 7»، وعلى جدول أعمالها العمل على «آي آر 8».

وفي يناير (كانون الثاني) 2017، قال صالحي إن إيران بدأت اختبار طراز «آي آر 8» من أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم، بضخّ غاز سادس فلوريد اليورانيوم «UF6».

ونقلت وكالات إيرانية، أول من أمس، عن محمد إبراهيم رضايي مسؤول الشؤون النووية في لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، أن أحد إجراءات إيران في الخطوة الثالثة من خفض التزامات الاتفاق النووي استخدام أجهزة طرد مركزي من طراز «آي آر 8» و«آي آر 6»، مشيراً إلى «جاهزيتها للتشغيل».

وكان استخدام إيران لأجهزة طرد مركزي متطورة من نوع «آي آر - 6» محور مناقشات فنية جارية فيما يتعلق بأجهزة الطرد المركزي بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية، لكن لم تتضح طبيعة المناقشات.

وفي نهاية مايو الماضي، أفادت «رويترز» عن تقرير ربع سنوي للوكالة الدولية للطاقة بأن إيران ركبت 33 جهاز طرد مركزي متطوراً من نوع «آي آر - 6» قادراً على تخصيب اليورانيوم، غير أن 10 منها فقط تمت تجربتها باليورانيوم الخام حتى الآن. ويسمح الاتفاق لإيران بتجربة ما يصل إلى 30، لكن بعد مرور 8 سنوات ونصف السنة. وقال دبلوماسيون غربيون إن «كَمْ بإمكان إيران أن تختبر؟» و«كيف يمكن؟» عبارة عن «منطقة رمادية»، مضيفين أنها ستعبر الخط الأحمر إذا غذّت جميع الأجهزة باليورانيوم الخام.

وقبل أن تنتهك إيران شروط الاتفاق، أوضح الدبلوماسيون أن إيران تلكأت في السماح بدخول بعض المواقع.

وأوضح صالحي، أمس، أن إيران أنتجت نحو 20 جهاز طرد مركزي من نوع «آي آر - 6»، لكنه بالوقت نفسه ذكر أن إيران مستعدة للعودة إلى الأوضاع السابقة في الاتفاق النووي.

وتطالب إيران الدول المتبقية في الاتفاق النووي، خاصة الثلاثي الأوروبي، بتشغيل آلية الدفع الخاصة، التي أطلقتها تلك الدول لمواصلة التجارة مع إيران. واشترط وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الشهر الماضي، عدم تدخل الولايات المتحدة في تشغيل الآلية وشراء النفط الإيراني ونقل عائداته، لقبول بلاده بالآلية.

ونقلت وكالة «إيسنا» الحكومية عن حسين نقوي حسيني أن صالح أطلع نواب البرلمان على أوامر للمرشد الإيراني علي خامنئي تخص الاتفاق النووي بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق في مايو 2018.

وقال صالحي إن إيران بدأت المفاوضات النووية مع الولايات المتحدة عبر سلطنة عمان في زمن الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، مشيراً إلى أنها وجّهت رسالة لإيران تعترف بحقها في تخصيب اليورانيوم.

ودافع صالحي عن أداء إيران بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي، مشيراً إلى أنه «من الممكن أن يساعد على إجماع دولي من قبل الولايات المتحدة وأوروبا، وأن يعيد قرارات مجلس الأمن السابقة». وأوضح المسؤول الإيراني أن خطوات ما بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي حول سلوك إيران وخفض الالتزامات قررتها لجنة الإشراف على تنفيذ الاتفاق النووي.

ونوّه صالحي أن اللجنة الإيرانية المسؤولة عن تنفيذ الاتفاق ناقشت في اجتماع جرى قبل أسبوعين الخطوة الثالثة في الاتفاق النووي، وقدمت مقترحات إلى الرئيس روحاني، قبل أن يشير إلى تدشين صالة لإنتاج أجهزة الطرد المركزي المتطورة، ما سمح لإيران بإنتاج نحو 20 جهاز طرد مركزي من نوع «آي آر - 6» في منشأة نطنز.

بداية الشهر الماضي، هددت إيران باستئناف تشغيل أجهزة الطرد المركزي التي توقفت عن العمل، وتخصيب اليورانيوم بدرجة نقاء 20 في المائة، ضمن خطواتها الكبيرة المحتملة التالية، بعيداً عن الاتفاق النووي لعام 2015. وقال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية، بهروز كمالوندي، إن السلطات الإيرانية تبحث الخيارات التي تشمل احتمال تخصيب اليورانيوم بدرجة نقاء 20 في المائة أو أكثر، واستئناف تشغيل أجهزة الطرد المركزي، التي جرى تفكيكها، لتحقيق أحد أهم أهداف الاتفاق النووي.

وقال كمالوندي للتلفزيون الرسمي: «هناك خيار بنسبة 20 في المائة، وهناك خيارات أكبر، لكن كلاً منها له مكانه». وأضاف أن تشغيل أجهزة الطرد المركزي من طراز «آي آر – 2» و«آي آر – 2 إم» من بين الخيارات.

وتخصيب اليورانيوم بدرجة نقاء تصل إلى 20 في المائة سيكون خطوة مثيرة، لأن هذا هو المستوى الذي كانت إيران قد وصلت إليه قبل دخول الاتفاق حيز التنفيذ. ويعتبر هذا المستوى مرحلة مهمة في منتصف الطريق للحصول على اليورانيوم الانشطاري بدرجة نقاء 90 في المائة اللازم لصنع قنبلة.

ويعد تفكيك أجهزة الطرد المركزي من طراز «آي آر – 2 إم» التي تُستخدم لتنقية اليورانيوم أحد الإنجازات الرئيسية التي حقّقها الاتفاق. وكانت إيران تملك 1000 من هذا الطراز في منشأة نطنز الإيرانية الكبيرة للتخصيب قبل الاتفاق. وبموجب الاتفاق، يُسمح لإيران بتشغيل ما يصل إلى اثنين فقط منها لأغراض الاختبارات الميكانيكية.

وكانت الخزانة الأميركية فرضت قبل نحو شهر عقوبات على 5 أفراد وشبكة شركات، يقومون بشراء مواد للبرنامج النووي الإيراني، وخاصة إنتاج أجهزة الطرد المركزي.

وهي الخطوات العقابية الأولى التي تتخذها واشنطن منذ إعلان طهران زيادة مستوى تخصيب اليورانيوم الذي يمكن استخدامه في صنع وقود نووي.

وقال وزير الخزانة الأميركية، ستيفن منوتشين، في بيان: «الخزانة تتخذ إجراءات لإغلاق شبكة مشتريات نووية إيرانية، تستخدم شركات، مقرها الصين وبلجيكا، للحصول على مواد نووية حساسة، لحساب الطموحات الخبيثة للنظام». مضيفاً: «لا يمكن لإيران أن تزعم حسن النية على الساحة الدولية، وهي تشتري وتخزن منتجات خاصة بأجهزة الطرد المركزي».

ويقضي الاتفاق بخفض عدد أجهزة الطرد المركزي المنصوبة في إيران إلى نحو 6000 من نحو 19 ألفاً قبل الاتفاق، ولا يسمح لإيران سوى بإنتاج اليورانيوم المخصب فقط لأجهزة الطرد المركزي من الجيل الأول، طراز «آي آر – 1». كما يسمح لإيران باستخدام أعداد صغيرة من أجهزة الطرد الأكثر تطوراً دون تراكم اليورانيوم المخصب، وذلك لمدة 10 سنوات.

وارتفع مخزون إيران من اليورانيوم المخصب نحو 70 كيلوغراماً، بنسبة نقاء تخصيب 4.5، وذلك فوق سقف المخزون، منخفض التخصيب، وهو 300 كيلوغرام من سادس فلوريد اليورانيوم المخصب بنسبة 3.67 في المائة، أو ما يعادله لمدة 15 عاماً. ويعادل ذلك وفق معايير الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تشرف على الالتزام بقيود الاتفاق 202.8 كيلوغرام من اليورانيوم.

وابتعدت إيران عن القدرة على إنتاج سلاح بالبلوتونيوم بدرجة أكبر، مقارنة باليورانيوم، في مفاعل أراك. فقد كانت تبني مفاعلاً يعمل بالماء الثقيل في أراك من الممكن أن ينتج في نهاية الأمر وقوداً مستنفداً، يمكن فصل البلوتونيوم عنه.
ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة