«استنفار» صيني قرب حدود هونغ كونغ... وترمب يدعو إلى تسوية «إنسانية»

«استنفار» صيني قرب حدود هونغ كونغ... وترمب يدعو إلى تسوية «إنسانية»

سفير الصين في لندن: لدينا الحلول الكافية لقمع الاضطرابات بسرعة
الجمعة - 15 ذو الحجة 1440 هـ - 16 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14871]
جانب من القوات الصينية التي تم حشدها على حدود هونغ كونغ (إ.ب.أ)
شينزين (الصين): «الشرق الأوسط» - واشنطن: عاطف عبد اللطيف
بينما شوهد أمس تجمع كبير لقوات حفظ النظام الصينية على بعد بضعة كيلومترات من هونغ كونغ، دعا الرئيس الأميركي دونالد ترمب بكين إلى تسوية الأزمة فيها «بإنسانية» في مواجهة المظاهرات.
وبعد شهرين من المظاهرات المناهضة للسلطة التنفيذية الموالية لبكين في هونغ كونغ، تجمع أمس رجال يرتدون بزات عسكرية في ملعب رياضي في مدينة شينزين، الواقعة على تخوم منطقة هونغ كونغ التي تتمتع بحكم ذاتي.
وذكر مراسل لوكالة الصحافة الفرنسية، أنه شاهد أمس أيضاً شاحنات وآليات مصفحة لنقل الجنود، ورجالا يرتدون بزات عسكرية، قد يبلغ عددهم آلافاً، وهم يمرون في صفوف ويتدربون على الجري، بينما يقوم آخرون بجولات على دراجات نارية داخل الملعب، الذي يبعد سبعة كيلومترات عن حدود هونغ كونغ.
ولم يعرف سبب وجود هذه القوات في الملعب، لكن بكين لوحت في الأيام الأخيرة باحتمال تدخل لإعادة النظام إلى المستعمرة البريطانية السابقة، بينما بثت وسائل إعلام حكومية تسجيلات فيديو لقوافل عسكرية تسير باتجاه شينزين.
وتخضع الشرطة العسكرية، التي يعتقد أن القوات تابعة لها، للجنة العسكرية المركزية التي يديرها الرئيس الصيني شي جينبينغ.
وأمس، أكد ليو شياو مينغ، سفير الصين في لندن، أن بلاده لن «تقف مكتوفة الأيدي»، موضحاً أن لديها الإمكانات لإعادة الهدوء «بسرعة» إذا خرجت الأزمة في هونغ كونغ «عن السيطرة». وقال مينغ «إذا تدهور الوضع وتحول إلى اضطرابات، لا تقدر حكومة المنطقة الإدارية الخاصة السيطرة عليها، فإن الحكومة المركزية لن تقف مكتوفة الأيدي. لدينا حلول وقدرة كافيتان لقمع الاضطرابات بسرعة».
وفي مواجهة خطر التدخل هذا، مارس الرئيس الأميركي ضغوطاً على الصين عبر ربط ملفين ساخنين، أحدهما دبلوماسي يتمثل بالأزمة في هونغ كونغ، والآخر اقتصادي وهو المفاوضات التجارية بين البلدين.
وكتب ترمب في تغريدة محذراً «في الصين تزول ملايين الوظائف لتذهب إلى دول لا تخضع لرسوم جمركية وآلاف الشركات تغادر هذا البلد». وأضاف: «بالتأكيد، تريد الصين إبرام اتفاق (مع الولايات المتحدة)، لكن ليتصرفوا بإنسانية مع هونغ كونغ أولاً».
واقترح الرئيس الأميركي عقد لقاء ثنائي مع الزعيم الصيني شي جينبينغ لمناقشة الوضع في هونغ كونغ، والتوصل إلى حل إنساني للإضرابات، التي تجتاح مناطق واسعة من الإقليم، الذي يتمتع بالحكم الذاتي. وقال ترمب في تغريدة أمس «أنا أعرف جيداً الرئيس الصيني شي. إنه قائد عظيم يحظى باحترام شعبه... وليس لدي شك في أنه إذا أراد الرئيس شي حل مشكلة هونغ كونغ بسرعة وإنسانية، فيمكنه القيام بذلك».
وجاءت تصريحات ترمب متأخرة بشكل كبير في الاستجابة للاحتجاجات، التي تضرب الإقليم منذ 10 أسابيع، والتي تحولت في كثير من الأحيان إلى اشتباكات مع الشرطة. وجاءت أيضاً بعد أن واجه الرئيس موجة من الانتقادات من المشرعين الديمقراطيين في الكونغرس، بسبب سياسة الحياد التي اتبعها ترمب في التعامل مع احتجاجات هونغ كونغ، حيث اتهمت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي، الرئيس بأنه يتغاضى عن ملف حقوق الإنسان في الصين، بسبب سعيه إلى تحقيق مكاسب تجارية على حساب حقوق الإنسان.
وقالت بيلوسي في تغريدة مساء أول من أمس: «إذا لم نتحدث عن حقوق الإنسان في الصين بسبب المصالح التجارية، فإننا نفقد كل سلطة معنوية للتحدث في مكان آخر». مشددة على أنه «من المثير للقلق أن نشاهد شرطة هونغ كونغ وهم يكثفون بدعم من بكين استخدام القوة ضد المتظاهرين، ويصفونهم بأنهم مجرمون عنيفون».
من جهته، رد السيناتور الديمقراطي كريس مورفي على تصريحات ترمب، التي دعت الأطراف في هونغ كونغ إلى التحلي بالهدوء، قائلاً: «هذه ليست سياسة خارجية... من الصعب المبالغة في مدى دعم الولايات المتحدة المجدي لعمل نشطاء حقوق الإنسان والديمقراطية في الخارج. ومن الصعب أيضاً المبالغة في تقدير مدى الدمار الذي يحدث عندما يخاطرون جميعاً بالتحدث عن هذه القيم الأميركية، وأميركا صامتة».
بدوره، حذر الجمهوري ميتش مكونيل، زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، الصين من محاولة التعدي على الاستقلال الذاتي، وحرية إقليم هونغ كونغ. وقال في بيان أول من أمس: «أي حملة عنيفة ستكون غير مقبولة على الإطلاق. العالم يراقب».
في سياق ذلك، أعلن السيناتور الجمهوري ميت رومني دعمه الصريح لشعب هونغ كونغ، وذلك في تناقض واضح لتصريحات ترمب، التي دعت الجانبين إلى الهدوء. وكتب رومني على «تويتر» أول من أمس: «الاحتجاجات في هونج كونج تكشف كذلك حملة الصين القاسية للقمع والرقابة وسجن الملايين. أنا أؤيد أهالي هونغ كونغ في سعيهم إلى الحرية والاستقلال الذاتي. ويجب على الحزب الشيوعي الصيني والجيش البقاء في بكين».
من ناحية أخرى، هددت بكين أمس بالانتقام إذا أمضت الولايات المتحدة في تهديدها، وفرضت رسوماً جمركية على المزيد من الواردات الصينية في الأول من سبتمبر (أيلول) المقبل. وقالت إنها ستطلق «تدابير مضادة ضرورية»، لكن دون الخوض في التفاصيل حول ما قد يترتب على ذلك، أو كيف يمكن أن يؤثر ذلك على محادثات التجارة المرتقبة الشهر المقبل في واشنطن.
وكانت إدارة ترمب قد أعلنت في وقت سابق من الشهر الحالي أنها ستفرض رسوماً بنسبة 10 في المائة، على واردات صينية إضافية، بقيمة 300 مليار دولار. إلا أن الرئيس ترمب أعلن بعد ذلك أنه سيرجئ تطبيق هذه الرسوم حتى حلول ديسمبر (كانون الأول) المقبل.
ومنذ اندلاع الاحتجاجات فضّل الرئيس ترمب البقاء على الحياد فيما يتعلق بالاحتجاجات في إقليم هونغ كونغ. ورداً على سؤال حول المخاوف من تهديد الصين بقمع المتظاهرين عن طريق نشر قوات عسكرية على الحدود، أكد ترمب أنه متفائل من أن جميع الأطراف ستصل إلى نتيجة مرضية بالقول: «آمل أن تنجح من أجل الحرية، وآمل أن تنجح من أجل الجميع، بما في ذلك الصين».
هونغ كونغ الصين أخبار الصين هونغ كونغ أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة