شقيقة مطلق النار في أوهايو بين قتلى الهجوم

شقيقة مطلق النار في أوهايو بين قتلى الهجوم

الاثنين - 4 ذو الحجة 1440 هـ - 05 أغسطس 2019 مـ
أحد المشيعين في تأبين ضحايا حادث إطلاق النار في ولاية أوهايو (أ.ف.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
قالت سلطات ولاية أوهايو الأميركية إن شقيقة منفذ عملية إطلاق النار التي وقعت أمس (الأحد) بمدينة دايتون، بين ضحايا الهجوم الذي أودى بحياة تسعة أشخاص.
وكانت الشرطة أفادت أمس بأن المنفذ كونر بيتس، كان يرتدي درعا واقية وقناعا وهو شاب أبيض يبلغ من العمر 24 عاما من مدينة بيلبروك في أوهايو، كان مسلحا ببندقية مزودة بخزنة يمكن أن تحمل مائة رصاصة. وأضافت الشرطة أنه كان يرتدي واقيا للأذن ومعه بندقية صيد في سيارته.
وقال قائد الشرطة ريتشارد بييل في مؤتمر صحافي إن ميغان بيتس شقيقة منفذ الهجوم كانت من بين أول الضحايا الذين لقوا حتفهم، موضحاً أن الشقيقين كانا قد وصلا في المركبة ذاتها مع مرافق ثالث في وقت سابق من المساء لكن انفصلا قبل المذبحة. وأضاف أن المرافق أصيب في إطلاق النار.
وأعلنت الشرطة أن 27 شخصاً آخرين أصيبوا في ثاني حادث قتل عشوائي في الولايات المتحدة خلال أقل من 24 ساعة، بعد إطلاق نار مماثل أودى بحياة 20 شخصاً في متجر بمدينة إل باسو بولاية تكساس.
وقالت الشرطة ورئيس بلدية دايتون إن ضباطا كانوا في دورية اعتيادية قرب مسرح الحادث وصلوا للموقع في أقل من دقيقة وقتلوا المهاجم بالرصاص مما حال على الأرجح دون وقوع عدد أكبر من الضحايا. وتابع بييل: «الضباط تحركوا... على الفور، وأنهوا هذا فعليا في 30 ثانية»، حسب ما نقلت وكالة «رويترز» للأنباء.
وأبلغ بييل الصحافيين بأن الهجوم بدأ الساعة الواحدة بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي في منطقة أوريغون التاريخية التي تشتهر بالملاهي الليلية والحانات ومعارض الفنون والمتاجر.
وقال قائد الشرطة: «نحن في مرحلة مبكرة للغاية من التحقيقات. أي إشارة في هذا التوقيت إلى دافع (معين) ستكون غير مسؤولة... ليست لدينا معلومات كافية للإجابة عن السؤال الذي يود أن يعرف الجميع إجابته (لماذا؟)»‬، مشيراً إلى أن البندقية التي استخدمت في الهجوم تم شراؤها بصورة غير قانونية من تاجر في تكساس. وأضاف أنه لا يوجد شيء في سجل المتهم يمنعه من شراء السلاح، الذي تم تعديله منذ بيعه.
وأفادت السلطات بأن القتلى هم أربع نساء وخمسة رجال تتراوح أعمارهم بين 22 و57 عاما، وبأن أصغر الضحايا شقيقة المهاجم. وستة من القتلى التسعة أميركيون من أصل أفريقي.
وقال مات كاربر مساعد قائد الشرطة: «لم يكن هناك تمييز يذكر في إطلاق النار هذا... فقد وقع في وقت قصير للغاية». وذكرت السلطات الطبية أن من بين المصابين السبعة والعشرين هناك أربعة في حالة خطيرة وواحد حالته حرجة. ويقدم عملاء مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) المساعدة في التحقيق.
أميركا عالم الجريمة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة