السعودية تجدد للمرة الخامسة تحذيراتها لرعاياها في تركيا

السعودية تجدد للمرة الخامسة تحذيراتها لرعاياها في تركيا

تراجع المسافرين السعوديين إلى المدن التركية بنسبة 30 %
الجمعة - 16 ذو القعدة 1440 هـ - 19 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14843]
الدمام: إيمان الخطاف
للمرة الخامسة، حذرت السفارة السعودية لدى تركيا مواطنيها من عمليات استغلال السياح السعوديين هناك، وذلك بعد أقل من شهر على إصدارها بياناً تحذيرياً للسياح السعوديين.

وقالت السفارة في بيانها الصادر أول من أمس، إن تحذيرها الجديد يأتي نظراً لتعرض كثير من المواطنين لعمليات استغلال من قبل بعض الشركات المحلية لتأجير السيارات، بمطار طرابزون ومركز المدينة.

وأفادت السفارة بأن ذلك يتضمن سحب مبالغ من البطاقات الائتمانية، لإصلاح السيارات عند تعرضها لحوادث أو أعطال بسيطة، ومحاولة إجبارهم على دفع مبالغ إضافية.

ويرى سعود النفيعي، رئيس اللجنة الوطنية للنقل البري بمجلس الغرف السعودية، أن انتشار عصابات تأجير السيارات هو مؤشر للتراخي في وضع أنظمة رقابية صارمة ومشددة تحمي المستفيدين من هذه الخدمة، مضيفاً: «ينتهج مثل هؤلاء العصابات والمحتالين مسار التلاعب والاحتيال، ويصل الأمر أحياناً للابتزاز».

ويوجه النفيعي خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط» كلمته للسائح السعودي بضرورة مراجعة بيان تسلم السيارة، بحيث يتم التأكد من أن السيارة لا تضم شيئاً قد يضطر لدفع قيمته لاحقاً، قائلاً: «مع الأسف، هذا أكثر ما يتعرض له السياح السعوديون في الخارج»، ويردف: «أحياناً تستغل هذه العصابات حاجة السائح، وتطلب جواز سفره بالإضافة إلى البطاقة الائتمانية، وهو أمر مخالف للأنظمة الدولية المتبعة في تأجير السيارات».

وعودة لبيان السفارة السعودية في تركيا، فقد نصحت السعوديين بالآتي: الحرص على التعامل مع شركات التأجير العالمية، وتجنب استئجار سيارات من أشخاص أو مكاتب غير معتمدة، وضرورة الحصول على صورة من عقد مكتمل البيانات ذات العلاقة، ومبلغ التأجير.

يضاف لذلك تأكيد السفارة على الحرص على أن يكون عقد استئجار السيارة متضمناً مبلغ التأمين عند الاتفاق على ذلك. والتنبيه إلى أنه عند التعرض لحادث سير، ينصح بضرورة عدم مغادرة موقع الحادث قبل وصول الجهات الأمنية المختصة والحصول على تقرير بالحادث. كما جددت السفارة دعوتها للمواطنين بعدم التردد في الاتصال عند الحاجة للمساعدة.

من ناحيته، يكشف الدكتور ناصر الطيار، وهو خبير سياحة سعودي، عن تراجع رغبة السعوديين في السفر إلى تركيا للسياحة بنحو 30 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من صيف العام الماضي. ويردف: «معظم السعوديين اتجهوا الآن للسياحة في مصر وأوروبا الشرقية ودول أخرى غير تركيا».

وتابع الطيار حديثه لـ«الشرق الأوسط» بالقول: «تركيا ليست بلداً آمناً سياحياً منذ السابق، ولكن لم تكن تظهر جرائم العصابات للسطح كما بات يحدث الآن»، واصفاً السائح السعودي بـ«المستهدف من قبل هذه العصابات»، مرجعاً ذلك لكون تركيا تضم خليطاً من اللاجئين من مختلف الجنسيات ومن أطياف مختلفة، الأمر الذي يزيد عدد العصابات حسب قوله، ويضيف: «في الآونة الأخيرة زادت كذلك سرقة جوازات السفر من السعوديين في تركيا».

جدير بالذكر أن السفارة السعودية لدى تركيا كانت قد حذرت مطلع يوليو (تموز) الحالي من عصابات تستهدف السائح السعودي، بعد رصدها تعرض مواطنين ومواطنات لعمليات نشل وسرقة لجوازات سفر ومبالغ مالية في بعض المناطق التركية، من قبل أشخاص مجهولين. وشددت السفارة، في بيان سابق لها، على ضرورة المحافظة على جوازات السفر والمقتنيات الثمينة، والحذر؛ خصوصاً في الأماكن المزدحمة، داعية المواطنين لعدم التردد في التواصل معها أو القنصلية العامة بإسطنبول، في حالات الطوارئ.
السعودية تركيا السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة