محرز أم ماني... من الأقرب للكرة الذهبية الأفريقية؟

محرز أم ماني... من الأقرب للكرة الذهبية الأفريقية؟

الخميس - 16 ذو القعدة 1440 هـ - 18 يوليو 2019 مـ
رياض محرز في لقاء ضد ساديو ماني (أرشيفية)
القاهرة: إبراهيم محمود
عندما تنطلق المباراة النهائية لبطولة كأس الأمم الأفريقية (كان) 2019، المقامة في مصر، غداً (الأحد)، بين منتخبي الجزائر والسنغال، ستتوجه الأنظار كلها إلى رياض محرز وساديو ماني، باعتبارهما اللاعبين الأبرز في صفوف كل فريق، والقادرين على توجيه بوصلة اللقب نحو أحد المنتخبين.

حصول أحد المنتخبين على اللقب سيدعم النجم الفائز في سباق الحصول على جائزة أحسن لاعب أفريقي هذا العام، خصوصاً أن محرز وماني، كل منهما حقق إنجازاً مع فريقه على مستوى الأندية.



محرز:

استطاع النجم الجزائري (28 عاماً) خلال الموسم الماضي مع فريقه مانشستر سيتي الإنجليزي، تحقيق ثلاثية محلية تاريخية لم يحققها فريق إنجليزي من قبل (فاز الفريق بالدوري الإنجليزي الممتاز، وكأس الاتحاد الإنجليزي، وكأس الرابطة الإنجليزية).

وخلال منافسات بطولة أفريقيا، سجل محرز حتى الآن 3 أهداف يعتلي بها صدارة قائمة هدافي «محاربي الصحراء»، أهمهم كان في الدقيقة الأخيرة من مباراة نصف النهائي أمام منتخب نيجيريا، ويحلم بأن يحقق للجزائر لقبها الثاني في المسابقة بعد اللقب الأول الذي تحقق قبل 29 عاماً.

وبات محرز أول جزائري يسجل ستة أهداف في كأس الأمم الأفريقية (خلال ثلاث مشاركات)، وقال عنه مدربه جمال بلماضي اليوم (الخميس): «محرز هو اللاعب الذي أوصلنا إلى النهائي، باختصار هذه هي أهميته... هو يريد اليوم أكثر من أي وقت مضى أن يكون قائداً».



ماني:

النجم السنغالي (27 عاماً) سيكون يوم الجمعة أمام فرصة ذهبية لتتويج العام الأفضل في مسيرته، وذلك من خلال إضافة لقب كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا التي أحرزها قبل أسابيع، مع فريقه ليفربول الإنجليزي.

وخلال منافسات بطولة أفريقيا سجل ماني حتى الآن 3 أهداف، يعتلي بها صدارة قائمة هدافي «أسود التيرانغا»، ويحلم بأن يقود فريق بلاده للمجد القاري لأول مرة في تاريخ السنغال.

أضاع ماني ضربتي جزاء حتى الآن في البطولة، ما دفعه للتوقف عن تسديد ركلات الجزاء؛ لكنه أدى دوراً أساسياً في بلوغ بلاده النهائي للمرة الأولى منذ 2002. وقال عنه مدربه آليو سيسيه: «يتمتع بشيء فريد، لا يمكن التنبؤ بأي شيء يقوم به... إنه متواضع ويفهم أن المجموعة أهم من الفرد».

ويذكر أن الجزائر والسنغال قد التقيا قبل ذلك في مشوار البطولة خلال مباراة الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة، وفاز المنتخب العربي بهدف نظيف سجله يوسف بلايلي.

ورغم فوز النجمين بلقب كبير – على الأقل – هذا الموسم مع أنديتهم، فإنهما اتفقا على أن التتويج القاري مع بلادهما سيمثل «شيئاً استثنائياً».
مصر كأس الأمم الأفريقية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة