تسمم الأطفال داخل المنازل

تسمم الأطفال داخل المنازل

‏20‏ مادة سامة في كل بيت تحمل أضراراً خطيرة
الجمعة - 10 ذو القعدة 1440 هـ - 12 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14836]
جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة
يدخل جسم الإنسان كثير من السموم يومياً من خلال ما يتعرض له من مواد كيميائية، ومن تلوث الماء والهواء، والإشعاعات، والطاقة النووية، واستخدام العقاقير بكل أنواعها، وتناول الأطعمة غير الصحية بكثرة، وبالتالي تزداد فرص الإصابة بكثير من الأمراض التي قد تكون مستعصية أو قاتلة في بعض الحالات. وهناك معلومة علمية مهمة، ذكرتها حماية البيئة الأميركية تفيد بوجود نحو 800 مركب كيميائي في كل منزل؛ 40 منها خطر وقد يسبب السرطان.
ما هذه المواد المنزلية التي تشكل خطراً على صحة الأطفال؟ وكيف يتم تصنيفها؟ وما الإجراءات الوقائية لمنع حدوث أخطارها؟

تصنيف السموم

عرضت «صحتك» هذه التساؤلات على الناشط والخبير البيئي الدكتور فهد عبد الكريم علي تركستاني، أستاذ الكيمياء المشارك بجامعة أم القرى بمكة المكرمة، رئيس لجنة الأمان البيئي للطفل بجمعية «طفولة آمنة»، رئيس لجنة البيئة في الاتحاد العالمي للكشاف المسلم وصاحب قناة «العيادة البيئية الشاملة» على «يوتيوب»، فأجاب قائلاً إن التسمم هو عملية تأثير المواد الكيميائية على جسم الإنسان والآثار الجانبية التي تحدثها، ويمكن تعريف المادة السامة بأنها أي مادة إذا دخلت الجسم بكمية كافية أحدثت فيه ضرراً أو أدت إلى الوفاة.
وهناك تصنيفات متعددة للسموم، وأبسطها أن تُصنف إلى سموم خارجية وسموم داخلية.
> السموم الخارجية هي التي تدخل جسم الإنسان من البيئة التي يعيش فيها، سواء باستنشاق هذه السموم أو بالاتصال المباشر بها مثل التعامل مع المواد الكيميائية، التي توجد في الأطعمة أو المشروبات مثل الماء الملوث أو من خلال العقاقير والأدوية.
> أما السموم الداخلية فهي تلك التي تحدث داخل جسم الإنسان من خلال وظائف الجسم الطبيعية ومن خلال العمليات الخلوية أو الكيمياء الحيوية، ونجد أن الجزيئات الطليقة هي السموم التي تنتج من تلك العمليات.
ويحدث التسمم عندما يفشل الجسم في إحداث التوازن بين إفرازات هذه السموم وإنتاجاتها، والنجاح في التخلص منها، والذي يظهر في صورة التهابات بالأنسجة والخلايا والميكروبات بكل أنواعها، والبكتيريا والطفيليات هي أوضح مثال لحدوث التسمم الداخلي.

البيئة وصحة الأطفال

يؤكد الدكتور فهد تركستاني أن البيئة ترتبط بأهم 5 أسباب لوفيات الأطفال دون سن الخامسة، وفقاً لمعظم التقارير والإحصاءات العالمية بهذا الخصوص. وأورد هنا، تقرير منظمة الصحة العالمية بعنوان «لا تلوث مستقبلي!» الذي قدم إحصائيات ولمحة شاملة عن تأثير البيئة على صحة الأطفال، ما يدل على حجم التحدي. ففي كل عام نشهد ما يلي:
> 570 ألف طفل دون سن الخامسة يموتون سنوياً من جراء أمراض الجهاز التنفسي بسبب الالتهاب الرئوي الناجم عن تلوث الهواء في الأماكن المغلقة والمفتوحة ودخان التبغ غير المباشر.
> 361 ألف طفل دون سن الخامسة يموتون بسبب الإسهال، نتيجة لصعوبة الحصول على المياه النظيفة والصرف الصحي وخدمات الإصحاح.
> 270 ألف طفل يموتون خلال الشهر الأول من العمر، بسبب ظروف مثل الولادة المبكرة التي يمكن الوقاية منها من خلال الحد من تلوث الهواء والحصول على المياه النظيفة وتوفير خدمات الصرف الصحي والإصحاح في المرافق الصحية.
> 200 ألف طفل دون سن الخامسة يموتون بسبب الإصابات غير المتعمدة المعزوة إلى البيئة، مثل حالات التسمم والسقوط والغرق.
> 20 ألف حالة وفاة للأطفال دون سن الخامسة من جراء الملاريا، يمكن الوقاية منها من خلال إجراءات بيئية كالحد من مواقع تكاثر البعوض أو تغطية أماكن تخزين مياه الشرب.

مواد منزلية سامة

وأشار الدكتور فهد تركستاني إلى الكتيب المتميز الذي أصدرته وزارة شؤون البيئة بجمهورية مصر العربية والذي يضم أهم ‏20‏ مادة سامة موجودة في كل مكان في البيت، ولها أضرار خطيرة في حال لمسها أو بلعها‏.‏‏ وفيما يلي استعراض موجز لتلك المواد:‏
- محلول البوتاس‏:‏ يشبه اللبن الحليب، وهو عبارة عن مادة كاوية تسبب التهاباً حاداً في القناة الهضمية وتآكلاً في الغشاء المخاطي يؤدي إلى انسداد في البلعوم وقرح شديدة في المعدة. ومعظم حالات التسمم التي تصيب الأطفال مصدرها هذه المادة المؤذية التي تؤدي في أغلب الأحوال إلى إعاقة مزمنة‏.‏
- مواد التبييض‏:‏ التي تستخدم في الغسيل لتبييض الملابس مثل الكلوروكس، وهي تحتوي على مادة الكلور أو حمض الأكساليك الذي يسبب التهاباً حاداً في القناة الهضمية عند بلعه‏، كما يسبب التهاباً بالجلد عند لمسه‏.‏
‏- مواد تلميع المعادن‏:‏ عادة ما تحتوي على أحماض أشهرها حمض الأكساليك وخطرها لا يقتصر على بلعها، ولكن أيضاً في لمسها، لذا يجب استخدام قفاز وفرشاة لحماية الجلد‏.‏
- ورنيش الأحذية‏:‏ يحتوي على مركبات النيتروبنزين مع بعض الأصباغ التي يدخل في تركيبها الرصاص، وأيضاً زيت التربنتين وكثرة ملامسة الجلد له قد تؤدي لبعض الأضرار الصحية‏.‏
- المواد المطهرة والمعقمة‏:‏ مثل الفنيك والديتول والفورمالين تخدع المستخدم لها برائحتها الجميلة، ‏ولكن كثرة التعرض لها سواء باللمس أو الاستنشاق لمدة طويلة قد تؤدي إلى بعض حالات التسمم المزمن أو الحاد، بالإضافة إلى الالتهابات الجلدية المعروفة، لذا يجب الحرص على تهوية المكان جيداً عند استخدامها‏.‏
‏‏- الكيروسين‏:‏ من أهم أسباب التسمم الحاد خصوصاً بين أطفال المناطق الفقيرة التي يستخدم سكانها الكيروسين وقوداً‏.‏
- أصباغ البويات‏:‏ تحتوي على مركبات الرصاص والمذيبات العضوية، ويعتبر التسمم بالرصاص من أخطر أنواع التسمم، إذ يؤثر على الجهاز العصبي للأطفال‏.‏
‏- المواد اللاصقة‏:‏ مثل «أوهو» تحتوي على مواد شديدة الخطورة وتؤثر على الجهاز العصبي، وكذلك على الجلد، ويجب عند استخدام هذه المواد تجنب استنشاق رائحتها أو ملامستها‏.‏
- مزيل طلاء الأظافر‏:‏ يحتوي على الأسيتون وينبغي عدم المبالغة في استعماله لأضراره الكثيرة‏.‏
- أكياس البلاستيك السوداء‏:‏ وهي مصنوعة غالباً من إعادة تدوير مخلفات المنازل والمستشفيات وتعد من المصادر الخطيرة للتسمم والتلوث‏.‏
- الزجاجات الفارغة‏:‏ مثل عبوات المنظفات الصناعية والمطهرات التي تعتبر مصدراً للتسمم إذا استخدمت في تعبئة المشروبات أو المياه مهما تم تنظيفها‏.‏
- الأدوية‏:‏ إن سوء استعمال الدواء أو تناوله بطريق السهو أو الخطأ يكون وراء كثير من حوادث تسمم الأطفال دون الخامسة، ‏ وذلك بسبب عدم حفظ الأدوية في مكان بعيد عن متناول أيديهم‏ أو انتهاء صلاحيتها‏.‏
‏- سم الفئران والحشرات‏:‏ يحتوي على مواد لها تأثير ضار على الكبد والأسنان وعظام الفك والدورة الدموية والجهاز العصبي‏.‏
- أعقاب السجائر‏:‏ عندما يعبث بها الأطفال قد يصابون بالأنيميا الحادة، ‏كما يصاب الجلد والغشاء المخاطي للفم نظراً لتركيز النيكوتين فيها‏.‏
- الأقلام الملونة‏:‏ يجب التأكد من وجود عبارة «غير سام» نظراً لما تحتوي عليه من كيماويات وأصباغ‏.‏
- علب الرذاذ الفارغة‏:‏ مثل علب المبيدات الحشرية حيث تحتوي على بقايا من مذيبات عضوية شديدة الاشتعال والسمية‏.
- أعواد الكبريت‏:‏ يدخل في صناعتها الفوسفور وهو يسبب تآكل الأسنان ويجب إبعادها عن أيدي الأطفال‏.
- الألياف الصناعية‏:‏ توجد في الستائر والمراتب وتعتبر مصدراً كبيراً للخطر إذا اشتعلت، إذ ينتج عن حرقها غازات وأبخرة سامة تسبب بعض أنواع الحساسية في الجلد‏.
- مستحضرات التجميل‏:‏ خصوصاً مجهولة المصدر أو غير المرخصة من قبل وزارة الصحة، فقد تحتوي على مواد سامة تشكل خطورة على صحة الإنسان عندما يتناولها بالفم عن غير قصد أو بطريقة عفوية إذ تتسرب إلى الجهاز الهضمي وتسبب بعض الإصابات، وقد تمتص هذه المواد السامة في الدم فتصيب بعض أجهزة الجسم مثل المخ والكلى والقلب والكبد، وعندما يتعرض الجلد والأغشية المخاطية لبعض هذه المستحضرات، فإنها قد تسبب الحساسية وإصابات بالغة في العين‏.
- البطاريات: لا يخلو بيت منها، وكثير منا يعيد استخدامها بعد انتهائها عن طريق الضغط عليها بالأسنان أو وضعها في الثلاجة لتبعاتها الخطيرة كالتسمم فيما لو بلعها أحد الأطفال. فابتلاع البطاريات الحمضية يؤدي لتهيج وحروق في الفم، وتشنجات عضلية، وتورم في القدمين، وضعف عام في الجسم. وأما إن كانت قلوية فإنها تسبب ألماً شديداً في الفم والحلق والمعدة، وعدم القدرة على التنفس بسبب تورم الحلق، والقيء والإسهال، والانخفاض السريع في ضغط الدم.

مقترحات ونصائح

> كيف نجعل من بيتنا مكاناً آمناً لنا ولأطفالنا؟ يقدم الدكتور فهد تركستاني مقترحات، وفقاً لكتيب «السموم المنزلية»، ومنها‏:‏
- غرفة النوم و‏الحمام:‏ يفضل حفظ الأدوية في غرفة النوم حتى لا تتأثر برطوبة وحرارة الحمام، ويوضع في الحمام صبغات الشعر وماء الأكسجين ومزيل طلاء الأظافر‏.‏
- المطبخ وحجرة الغسيل‏:‏ تحفظ فيهما بعض المواد مثل النشادر ومسحوق إزالة الألوان والمواد الكاوية والمواد المطهرة ومواد التلميع والنفتالين ومنظفات الفرن والسوائل المزيلة للبقع‏.‏
- مرآب السيارات‏:‏ يحفظ فيه المواد الخطرة مثل الكيروسين والمبيدات الحشرية ومبيدات القوارض ومواد الطلاء والمذيبات الدهنية‏.‏
> أهم الإجراءات الوقائية لمنع حوادث التسمم المنزلي:
- وضع الأدوية والمواد السامة مثل‏ المنظفات والمبيدات الحشرية‏ بعيداً عن متناول الأطفال.‏
- عدم تخزين المواد السامة في المكان نفسه الذي تحفظ فيه مواد الطعام‏.‏
- عدم وضع المواد السامة في الأكواب والأواني المخصصة للشرب والطعام‏.‏
- لصق ورقة عليها اسم المادة الموجودة داخل كل إناء أو زجاجة‏.‏
- عدم إعطاء الطفل الدواء على أنه نوع من الحلوى، حتى لا يقدم على تناوله إذا وقع في متناول يده‏.‏
- الاحتفاظ بأرقام هواتف المستشفيات ومراكز معلومات الأدوية والسموم‏.‏
ونؤكد أخيراً ضرورة تحسين سلوكيات أفراد الأسرة للتخفيف من تركيز المواد السامة المضرة بالأطفال بالتهوية الجيدة لجميع أرجاء المنزل حفاظاً على صحة أطفالنا وتأمين حياة آمنة مستقرة لهم.
> أهم الإجراءات الإسعافية في المنزل في حال بلع البطارية:
- سرعة الحصول على المساعدة الطبية.
- عدم الحث على التقيؤ ما لم يطلب ذلك المختص بمركز السموم.
- إذا انكسرت البطارية ولمست محتوياتها العين أو الجلد، فيجب غسل المنطقة بالماء لمدة 15 دقيقة.
- إذا تنفس شخص أبخرة بطارية تم حرقها، يجب نقله فوراً إلى الهواء الطلق.
الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة