نائب الرئيس الغاني يفتتح مؤتمر {رابطة العالم الإسلامي} عن حقوق الأقليات

نائب الرئيس الغاني يفتتح مؤتمر {رابطة العالم الإسلامي} عن حقوق الأقليات

الثلاثاء - 29 شوال 1440 هـ - 02 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14826]

افتتح نائب الرئيس الغاني محمدو باوميا، المؤتمر الدولي الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي في العاصمة الغانية، تحت عنوان «الأقليات الدينية والإثنية... الحقوق والواجبات»، بمشاركة الدكتور محمد العيسى الأمين العام للرابطة، ونخبة من الشخصيات المحلية والإسلامية.
وأكد باوميا، أن موضوع المؤتمر في غاية الأهمية والجدية، مبدياً سعادته بالحضور والمشاركة في مناقشة قضية مهمة تسعى لتحقيق الوئام والسلم الاجتماعي الوطني عبر ترسيخ ثقافة حفظ حقوق الأقليات وأداء واجباتهم.
وأوضح أن الإيمان هو العنصر والمحرك الذي يقود معظم البشرية ويشكل نظم حياتها، ومن هنا أيضاً تأتي أهمية مضاعفة الموضوع الذي تناقشه الندوة، ونوه بمبادرة رابطة العالم الإسلامي في طرح هذه القضايا المهمة على طاولة النقاش، كما أشاد بما أبداه أمين عام الرابطة، من رغبة واستعداد دائمين لتقديم يد العون والمساعد بكل ما يمكن في سبيل تعزيز أسباب الحوار والسلام والتعايش والاندماج الوطني الإيجابي، والإسهام في دعم العمل الإنساني والتنموي الموجه لشرائح الفقراء والمحتاجين والأيتام.
من جهته، أكد الدكتور العيسى، أن الرابطة تسعد بتنظيم هذا المؤتمر المهم، وأن تكون دوماً ملتقى جامعاً للقيم المشتركة التي منحها الله تعالى للإنسان، لتسير الحياة على طريق سوي يسعد به الجميع في وئامهم وسلامهم، وفي رقيهم وتنميتهم.
وأكد العيسى، أن تحقيق ذلك الأمل لن يكون إلا عندما تسود الجميعَ أجواءُ المحبة والتسامح، وقال: «لن نجد الوئامَ والسلام الذي ننشده ولن نقضي على مُعاناة الكثير من الفقراء والمحرومين والمضطهدين والمظلومين حول العالم إلا عندما تتم هزيمة الوحشية التي لا تزال مهيمنة على بعض القلوب، كما لن تصل تلك المادية المجردة عن القيم إلى السعادة الحقيقية التي تسعى لها في دنياها إلا عندما ترعى جانب إسعاد الآخرين وليس كفَّ شرها عنهم فحسب».
واستشهد بقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم: «لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه»، وقال: «قد أمرنا الله تعالى أن نبر ونُحسن ونعدل مع الجميع أياً كانت أديانهم وأعراقهم».
ولفت الدكتور العيسى، إلى أن تلك النظرة المادية المجردة من الروح والقيم تدرك أن الأديان هي الخطر الذي يهدد سمعتها وكيانها، فحاولت على امتداد التاريخ تشويه صورتها، وتحميلها أي تطرف أو إرهاب يرتدي عباءة الدين المزورة، بينما «التطرف والإرهاب لا دين له ولا زمان ولا مكان، ومن استقرأ التاريخ الإنساني أدرك هذه الحقيقة».
وشدد على أن بلدان التعايش والوئام الديني والاثني «تغلبت على النزعات الشريرة والأفكار المتطرفة وسلكت مسار الاعتدال الديني والسياسي والفكري وهو القاعدة الأساس لأي استقرار ونماء».
بدوره أكد نيافة الأب لازورس أنوند الأمين العام لمؤتمر اساقفة الكنسية الكاثوليكية في غانا، أهمية عقد المؤتمر في قارة أفريقيا، «حيث تعتبر أكثر القارات اختلافاً وتنوعاً في الأديان والثقافات»، مشدداً على أن قادة الأديان يمثلون أملاً في تحقيق الوئام والسلام، حتى لا يتم تحويل هذا التنوع والاختلاف إلى محركات للخلاف والصدام.
إلى ذلك، أكد الشيخ إبراهيم كودجو كواي مدير المركز الإسلامي للتعليم والتنمية في غانا، أن رابطة العالم الإسلامي، قطعت شوطاً طويلاً في مسار السلام والوئام العالمي.
فيما أشاد الدكتور أبو بكر دكوري مستشار رئيس جمهورية بوركينا فاسو، بأهداف المنتدى الإنسانية التي تدعو إلى الالتزام بالأخوة الإنسانية التي أوجبها الإسلام بالنص القرآني الكريم، وبما أقره الرسول الكريم قولاً وفعلاً. يذكر أن المؤتمر شارك فيه نخبة من قادة الدين والفكر والسياسة والإعلام، من مختلف الانتماءات، وشهد مناقشة مجموعة من قضايا الأقليات الملحة، ومن أبرزها: المشتركات الوطنية والقيمية، الحقوق الثقافية للمجتمعات المتعددة دينياً، دور التعليم الديني والهيئات الدينية في تحقيق المواطنة وتعزيز التعايش بين الأديان، ومقومات وعوائق السلم الاجتماعي.


غانا أخبار غانا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة