ملفات استراتيجية شائكة في «قمة العشرين»

ملفات استراتيجية شائكة في «قمة العشرين»

تتصدرها الحرب التجارية و«نووي» كوريا الشمالية وتصعيد إيران
الثلاثاء - 22 شوال 1440 هـ - 25 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14819]
موظفون يقفون بالقرب من شعار قمة العشرين عند مدخل المركز الصحافي في فوكوكا غرب اليابان (أ.ب)
طوكيو: إبراهيم حميدي
ثمة ملفات شائكة ومتداخلة تخيم علـى أروقة «قمة العشرين» المقررة في أوساكا اليابانية يومي الجمعة والسبت المقبلين، تتأرجح بين آفاق الحرب التجارية بين الصين وأميركا والبرنامج النووي لكوريا الشمالية والتصعيد الإيراني مع الولايات المتحدة.

وخلال الأشهر الماضية سعت دبلوماسية طوكيو إلى إزالة الألغام في الطريق لإنجاح أرفع تجمع سياسي تستضيفه اليابان منذ هزيمة الحرب العالمية الثانية. وخاض رئيس الوزراء شينزو آبي حملات دبلوماسية على أكثر من جبهة لتحقيق انتصار في «قمة العشرين» قبل انتخابات الشهر المقبل. ووسع دائرة المدعوين إلى أوساكا لتصل إلى 37 زعيماً هم قادة الكتل الإقليمية والمنظمات الدولية، بينهم قادة 20 دولة تملك 80 في المائة من الاقتصاد العالمي.

وقادت عملية «نزع الألغام» آبي إلى طهران للتوسط بين الرئيس دونالد ترمب والمرشد الإيراني علي خامنئي ووسعت صدره لاستقبال الرئيس الصيني شي جينبينغ في زيارته الأولى للجارة التي تقوم بينهما نزاعات في بحر الصين، إضافة إلى متابعة «رسائل الغرام» بين ترمب، قائد الجيش الذي يحتفظ بـ300 ألف جندي في الجزر اليابانية ومدين له بـ«التحالف الاستراتيجي» الضامن منذ الحرب العالمية الثانية، وبين شي، زعيم «القوة الصاعدة» في العقود المقبلة، العائد من ضيافة رئيس كوريا الشمالية الذي كان «مرر» عشرات الصواريخ في الأجواء اليابانية قبل سنوات.

من جهته، قال مسؤول ياباني لـ«الشرق الأوسط» إن العلاقة مع الصين «من أهم العلاقات ونريد علاقة مستقرة لأنها مهمة للأمن والاستقرار في آسيا. بعد تبادل الزيارات العام الماضي، عادت العلاقة. وزيارة الرئيس الصيني لأوساكا أول زيارة لشي إلى اليابان».

ويتوقع أن يتناول لقاء آبي - شي في أوساكا آفاق العلاقات والقضايا الخلافية وإمكانات المفاوضات بين واشنطن وبيونغ يانغ، حيث تسعى طوكيو لمعالجة المخاطر الأمنية من كوريا الشمالية وقضية المخطوفين اليابانيين في بيونغ يانغ.



المزيد...
اليابان قمة العشرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة