اكتشاف لوحات حجرية في موقع أثري قرب السليمانية

اكتشاف لوحات حجرية في موقع أثري قرب السليمانية

يعود لعهد الإمبراطور الساساني نرسي
الأحد - 20 شوال 1440 هـ - 23 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14817]
من اللوحات الحجرية التي تم اكتشافها في موقع بيكولي الأثري في السليمانية
السليمانية: إحسان عزيز
اكتشف فريق خبراء آثار بجامعة سباينزا الإيطالية، برئاسة أستاذ علم الآثار البروفسور جان فيليبو، مجموعة كبيرة من اللوحات الحجرية، في موقع أثري سحيق يدعى بيكولي، يقع على بعد 100 كلم، إلى الجنوب الشرقي من محافظة السليمانية، في إقليم كردستان العراق، وذلك بالتعاون مع مديرية الآثار، التي تولت بدورها، وعلى مراحل، نقل تلك الألواح الحجرية إلى متحف الآثار الشهير في مدينة السليمانية.

ويقول مدير المتحف خبير الآثار هاشم حمه عبد الله، إن تلك الألواح الحجرية هي جزء من مسلّة كبيرة تم اكتشافها كموقع أثري، منذ أواخر القرن الثامن عشر، وتم إدراجه فيما بعد على قائمة المواقع الأثرية المهمة في العراق، عام 1924، عندما تمكن عالم الآثار الألماني هيرسفيلد، من تصوير وتوثيق تلك الألواح.

وأضاف عبد الله لـ«الشرق الأوسط»: «مديرية الآثار في السليمانية تمكنت عام 1997 من جمع ونقل الألواح الحجرية التي كانت قد تبعثرت جراء التقلبات التي شهدتها المنطقة، إلى متحف السليمانية، وعددها أكثر من 120 لوحة حجرية تعود إلى عهد الملك الساساني نرسي، الذي حكم المنطقة، للفترة من 293 إلى 302 بعد الميلاد، وذلك لحفظها من العبث وتأثيرات المناخ، ووضعها في قسم استُحدث بالمتحف مؤخراً، يختص بعهد الإمبراطورية الساسانية وتاريخها».

ويتابع: «منذ عام 2006 يتعاون معنا فريق من خبراء الآثار عن جامعة سباينزا الإيطالية، الذين اكتشفوا مؤخراً مزيداً من تلك الألواح الحجرية في موقع بيكولي، وتمكنوا من قراءة الكتابات المنقوشة عليها».

ويشير عبد الله إلى أن الموقع الأثري بُني حسب الكتابات الموجودة على تلك الألواح، التي يزيد وزن الواحدة منها على مائة كيلوغرام، في عهد الإمبراطور الساساني نرسي، الذي كان يتخذ من أرمينيا عاصمة له، ويهيمن بنفوذه على المنطقة بأسرها وصولاً إلى مشارف اليونان، ويوجد الموقع بالقرب من ممر استراتيجي يخترق سلاسل جبال قرداغ الشاهقة، جنوب شرقي محافظة السليمانية، موضحاً أن المسلَّة شيدها الإمبراطور نرسي، عندما زار المنطقة تلبية لطلب من وجهاء وأعيان القبائل والأقوام الذين سكنوا هناك، والذين أهابوا به لإنقاذ نظام الحكم الساساني من المخاطر المحدقة به جراء استبداد وجور الملك بهرام الثالث، النجل الأكبر لابن شقيق الإمبراطور، الذي كان فتى مستهتراً وغير قادر على إدارة الحكم في المنطقة، لذا حضر الإمبراطور وحسم الموقف، واستقبل في ذلك الموقع (بيكولي) استقبالاً مهيباً من قبل وجهاء وأعيان المنطقة، فأمر بتشييد تلك المسلة التاريخية التي تحمل كتابات منقوشة على هيئة جمل قصيرة، تسرد جانباً من تلك القصة.

ومن جانبه، يقول البروفسور جان فيليبو، أستاذ الآثار بجامعة سباينزا في روما: «نعمل مع أفراد فريقنا المؤلف من عشرة خبراء ومجموعة من طلبة قسم الآثار في الجامعة، في ذلك الموقع منذ عام 2007، بالتعاون مع خبراء مديرية الآثار في السليمانية، وقد تمكنّا من استخراج ونقل أكثر من مائة وعشرين لوحة حجرية، إلى متحف السليمانية على مراحل، وما زال هناك المزيد من العمل الذي ينبغي إنجازه في موقع بيكولي الأثري الذي يكتسب أهمية تاريخية عظيمة، كونه ينطوي على إرث تاريخي ثمين»، وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن الكتابات الموجودة على تلك الصخور، كتبت باللغتين البهلوية، أي الفارسية الوسطى، والفرثية، وقد كتب في إحدى تلك اللوحات ما يلي: «عندما وصلنا إلى آسوريستان تم إنشاء هذا النصب التذكاري، الأمراء والنبلاء وأصحاب الأملاك وحكام المقاطعات حضروا جميعاً لمقابلتنا».

وهناك كتابات أخرى تمجد الإمبراطور نرسي، وتخلد ذكرى اعتلائه العرش ودوره في حماية نظام السلالة الحاكمة وقتذاك.
العراق آثار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة