وزراء «أوبك بلس» يرجئون اجتماعهم إلى الأول من يوليو

وزراء «أوبك بلس» يرجئون اجتماعهم إلى الأول من يوليو

الخميس - 17 شوال 1440 هـ - 20 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14814]
فيينا: «الشرق الأوسط»
أعلنت أمانة منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) أمس الأربعاء، أن الاجتماع الوزاري للدول أعضاء المنظمة والدول المتحالفة معها من غير الأعضاء (أوبك بلس) سينعقد في فيينا في الأول والثاني من يوليو (تموز) القادم، وليس خلال الأسبوع القادم كما كان مقررا.
وتقرر التأجيل نظرا للتضارب في المواعيد بين الاجتماع وبين اجتماعات قمة مجموعة العشرين المقررة الأسبوع القادم في أوساكا باليابان.
كانت دول المنظمة اتفقت مع عشر دول أخرى من خارجها العام الماضي على خفض الإنتاج المشترك من النفط بـ2.‏1 مليون برميل يوميا خلال النصف الأول من العام، وهو الإجراء الذي خفض الإمدادات العالمية بأكثر من 1 في المائة.
ومن المقرر أن يناقش اجتماع يوليو تمديد الاتفاق إلى ديسمبر (كانون الأول).
تجدر الإشارة إلى أن الخلاف مستمر منذ نحو شهر بين المجموعة التي تضم دول المنظمة والدول الحليفة من غير أعضاء المنظمة، والتي تنتج معا أكثر من نصف إنتاج العالم من النفط الخام، بشأن موعد الاجتماع.
ووفقا لوكالة «بلومبرغ» للأنباء، فإن إخفاقها في الاتفاق على الموعد، مع اقتراب أجل انتهاء اتفاق خفض الإنتاج، كان أضاف إلى الاضطرابات التي تشهدها الأسواق، التي تواجه بالفعل اضطرابات من جراء التوترات في منطقة الخليج وتزايد المؤشرات على تباطؤ الطلب.
وذكرت الوكالة أن لجنة لأوبك اجتمعت أمس في فيينا، ورأت أنه إذا ما اتفق المنتجون بالفعل خلال الاجتماع على تمديد اتفاق خفض الإنتاج فإن هذا يعني تقليص المخزونات بمعدل نحو 500 ألف برميل يوميا.
وتجدر الإشارة إلى أن خفض المخزونات من شأنه دعم أسعار الخام التي تراجعت في نيويورك في ظل مخاوف تتعلق بقوة الاقتصاد العالمي.
في غضون ذلك قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية أمس، إن مخزونات الخام بالولايات المتحدة تراجعت الأسبوع الماضي، وكذلك مخزونات البنزين ونواتج التقطير.
وانخفضت مخزونات الخام 3.1 مليون برميل في الأسبوع الماضي، مقارنة مع توقعات المحللين لانخفاض قدره 1.1 مليون برميل.
وقالت إدارة المعلومات إن مخزونات الخام بنقطة التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما زادت 642 ألف برميل.
وزاد استهلاك الخام بمصافي التكرير 200 ألف برميل يوميا، حسبما أظهرته الأرقام. وارتفع معدل تشغيل المصافي 0.7 نقطة مئوية.
ونزلت مخزونات البنزين 1.7 مليون برميل، في حين توقع المحللون في استطلاع أجرته رويترز أن تزيد 935 ألف برميل.
وانخفضت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 551 ألف برميل، في مقابل توقعات لزيادة 712 ألف برميل. وتراجع صافي واردات الولايات المتحدة من الخام الأسبوع الماضي بمقدار 444 ألف برميل يوميا.
النمسا أوبك نفط

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة