واشنطن تؤكد أن أنقرة ستتعرض لعقوبات بسبب «إس 400» وتركيا تهدد بالرد «بالمثل»

واشنطن تؤكد أن أنقرة ستتعرض لعقوبات بسبب «إس 400» وتركيا تهدد بالرد «بالمثل»

السبت - 11 شوال 1440 هـ - 15 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14809]
أنقرة: سعيد عبد الرازق - واشنطن: إيلي يوسف
أعلنت الخارجية الأميركية أن تركيا ستتعرض لعواقب حقيقية وسلبية للغاية، إذا ما استمرَّت وقبلت الحصول على منظومة الصواريخ الروسية «إس 400». جاء ذلك بعد إعلان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن بلاده لن تتخلى عن الصفقة، وستردّ بالمثل على عقوبات واشنطن. وقالت المتحدثة باسم مكتب الصحافة في وزارة الخارجية، بوجا جونجونوالا، لـ«الشرق الأوسط» في رسالة عبر البريد الإلكتروني، إن الولايات المتحدة لطالما أعلنت بشكل واضح أن تركيا ستتعرض لعقوبات، ليس فقط عبر تعليق مشترياتها ومشاركتها في برنامج إنتاج الطائرة المقاتلة «إف 35»، بل وأيضاً عقوبات أخرى بموجب قانون التجارة الخارجية.
وأضافت المتحدثة أن واشنطن لا تزال على استعداد للدخول في مزيد من المحادثات مع تركيا بشأن مخاوفها من استحواذها على الصواريخ الروسية، ومواصلة تسليط الضوء على الأخطار الجدية التي تشكلها منظومة «إس 400»، وعلى العواقب التي قد تترتب على العلاقات الدفاعية بين الولايات المتحدة وحلف «الناتو» مع تركيا. وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قد أعلن أن أنقرة «سترد بالمثل إذا فرضت الولايات المتحدة عقوبات عليها، بسبب شرائها أنظمة الصاروخ الروسية (إس 400)». وقال أوغلو في مقابلة بثها التلفزيون التركي إن الحكومة التركية مصرّة على إتمام الصفقة، ولن تتراجع خطوة واحدة، بغض النظر عن النتائج، مؤكداً أنه من المستحيل إلغاؤها.
ونشب الخلاف بين أنقرة وواشنطن بسبب شراء المنظومة الصاروخية الروسية التي من المتوقَّع أن تتسلمها تركيا، الشهر المقبل. وتعترض واشنطن وحلف «الناتو» على دمج تلك المنظومة بنظامها الدفاعي، وتعتبرها تهديداً لطائرة «إف 35» الأكثر تطوراً في ترسانتها، التي تشارك تركيا جزئياً في برنامج إنتاجها.
ووجّه وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان، الأسبوع الماضي، رسالة إلى نظيره التركي خلوصي آكار، منح فيها أنقرة مهلة تنتهي في 31 من يوليو (تموز) تموز المقبل لتتراجع عن صفقة «إس 400»، وإلا فستتعرض لعقوبات مباشرة. واقترحت أنقرة تشكيل مجموعة عمل مشتركة مع واشنطن من الخبراء، لتقييم أثر منظومة «إس 400» على الأجهزة الدفاعية لحلف «الناتو»، وعلى الطائرة «إف 35»، لكنها لم تتلقّ رداً من الولايات المتحدة حتى الآن.
وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن بلاده «لن تتراجع إطلاقاً» عن امتلاك منظومة «إس 400» الدفاعية الروسية، وإنها عازمة على مواصلة صون استقلال شعبها وحريته. وأضاف جاويش أوغلو، في مقابلة مع وكالة «الأناضول» الرسمية التركية، أمس (الجمعة)، أن الولايات المتحدة تحاول فرض عقوبات على تركيا عبر «قانون مكافحة أعداء أميركا من خلال العقوبات... لكن مقاتلات (إف 35) لا تندرج تحت هذا القانون... إذا اتخذت الولايات المتحدة خطوات سلبية ضدنا فلدينا خطواتنا المضادة».
ولفت إلى أن الولايات المتحدة تحاول إيقاف برنامج تدريب الطيارين الأتراك على مقاتلات «إف 35» التي تشارك تركيا في برنامج لتطويرها مع الولايات المتحدة ودول أخرى. وأضاف: «نحن نقول للأميركيين إن محاولاتكم هذه بلا جدوى، فنحن اشترينا منظومة (إس 400)، وانتهى الأمر». وقال جاويش أوغلو إن تركيا وضعت شرط عدم تشكيل المنظومة خطراً على منظومة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في عقد الصفقة مع روسيا، وإن تركيا ستسيطر بنسبة 100 في المائة على منظومة (إس 400) لدى وصولها إلى أراضيها».
وتابع: «في سوريا حلّقت مقاتلات (إف 35) الإسرائيلية والأميرية على مقربة من منظومة (إس 400)، ولو سلمنا بأن المزاعم الأميركية صحيحة، لكانت هذه المقاتلات قد دُمرت».
ولفت إلى أن الولايات المتحدة عرضت على تركيا شراء منظومة «باتريوت» لكنها لا تقدم ضماناً لتركيا بشأن بيعها المنظومة، متسائلاً: «حتى وإن اتفقنا على السعر وموعد التسليم، هل تستطيع واشنطن ضمان مصادقة الكونغرس؟». وأوضح وزير الخارجية التركي أن حلف «الناتو» يحمي فقط 30 في المائة من الأجواء التركية في الوقت الراهن.
في السياق ذاته، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، إنه أجرى اتصالاً هاتفياً مع مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، لبحث أزمة الخطاب الذي أرسله وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان إلى نظيره التركي خلوصي أكار بخصوص منظومة الدفاع الصاروخي الروسية.
وكان أكار أجرى، بدوره، اتصالاً مع شاناهان، أول من أمس، حول رسالته التي بعثها إليه، الأسبوع الماضي، متضمنة إجراءات ستتخذها الولايات المتحدة حال عدم تراجع تركيا عن صفقة الصواريخ الروسية، منها وقف تدريب الطيارين الأتراك على مقاتلات «إف 35» التي يتم تصنيعها من جانب شركة «لوكهيد مارتن» وتشارك تركيا في مشروع دولي لتطويرها، وكان مقرراً أن تحصل على 100 طائرة في هذا الإطار، لكن واشنطن هددت بمنعها من الحصول عليها، جنباً إلى جنب مع المنظومة الروسية الصاروخية.
تركيا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة