الاستخبارات البريطانية تنفي خطأها في غلق تحقيق حادثة جسر لندن

الاستخبارات البريطانية تنفي خطأها في غلق تحقيق حادثة جسر لندن

الجمعة - 11 شوال 1440 هـ - 14 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14808]
مقر الاستخبارات الداخلية البريطانية «إم آي 5»
لندن: «الشرق الأوسط»
نفى مسؤول رفيع في وكالة الاستخبارات الداخلية البريطانية «إم آي 5» أمس، أن تكون الوكالة قد «افتقرت إلى الحكمة على نحو خطير» عندما فكرت في غلق التحقيق بخصوص أحد المتورطين في حادث جسر لندن، قبيل أسابيع من تورطه في الحادث الدموي.

وكانت الخدمات الأمنية تراقب منفذ الهجوم المتطرف خورام بت منذ منتصف عام 2015، حتى أقدم هو واثنان آخران على قتل ثمانية أشخاص بالطعن بسكاكين ودهساً بشاحنة في 3 يونيو (حزيران) 2017. وتعرض خورام بت (27 عاماً) لـ«مراقبة مكثفة» من جانب فريق مراقبة سري؛ لكن عملهم جرى تجميده مرتين بسبب حدوث موجة غير مسبوقة في المخططات الإرهابية، حسبما استمعت محكمة أول بيلي.

وقال ضابط رفيع لدى «إم آي 5» طلب عدم ذكر اسمه، جرت الإشارة إليه فقط باعتباره «الشاهد إل»، إن تلك كانت الفترة الأكثر إثارة للقلق التي عايشها على مدار ثلاثة عقود. وجاء قرار التجميد الأول للتحقيق الجاري بخصوص بت في فبراير (شباط) 2017، في أعقاب موجة هجمات ضربت دولاً أوروبية، أعقبتها فترة توقف لمدة شهر من مارس (آذار) حتى مايو (أيار) 2017.

أما قرار التجميد الثاني فجاء مباشرة في أعقاب حادث جسر ويستمنستر الإرهابي، وقال الضابط إنه جرى تبريره بسبب «المستوى غير المسبوق للتهديدات، وما خلقته من ضغوط على مواردنا».
المملكة المتحدة Europe Terror أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة