براد بيت لـ«الشرق الأوسط»: قضايا الزمن الراهن تثيرني رغم تشابكها

براد بيت لـ«الشرق الأوسط»: قضايا الزمن الراهن تثيرني رغم تشابكها

الاثنين - 22 شهر رمضان 1440 هـ - 27 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14790]
براد بيت
كان: محمد رُضـا
لبراد بيت نصف الحضور في فيلم كونتِن تارنتينو الجديد «ذات مرة في هوليوود» (Once Upon a Time in Hollywood). النصف الآخر لصديقه وشريكه في البطولة ليوناردو ديكابريو. لا يغيب عن البال طبعاً أن الفرصة التي أتيحت لهما للاشتراك في فيلم آخر واتتهما بسبب سيناريو وضعه كونتن تارنتينو وفي باله هذان الممثلان.

بالنسبة لبراد بيت فإن حضوره في الحياة السينمائية يتميز بأنه ما زال فاعلاً (كذلك بالنسبة لديكابريو). هذا يعني أنه في الوقت الذي ما زال يلتقط فيه الأدوار التي يريد تمثيلها على الشاشة، يحرص على إنتاج العديد مما نراه من أفلام. في البداية، كان توجه براد بت للإنتاج نوع من ضمانة تحقيق الأدوار والشخصيات التي يريد تمثيلها. ضمانة مستقبلية في وقت قد لا تنصرف فيه الشركات الكبرى لإنتاج أفلام يرغب في تمثيلها. لكن الآن وبعد نحو عشر سنوات من قيامه بدور المنتج، صار الأمر حرفة فعلية مضافة إلى حرفته ممثلاً.

«ذات مرة في هوليوود» ليس من إنتاجه، لكنه الفيلم الذي كان على الأغلب سيحب لو أنتجه فيما لو عرض عليه ذلك.

> ماذا يعني لك «ذات مرّة في هوليوود»؟

- أرى ريك كما يمثله زميلي ليوناردو ديكابريو وكليف، الذي أقوم أنا بدوره، فردين طبيعيين من أوجه كثيرة منتشرة بين كل منا يطمح للنجاح، ولاحقاً ما يجد نفسه وهو خائف من خسارته. عند ريك هناك خوف من فقدانه الشهرة والعمل. عند الشخصية التي أقوم بتمثيلها أفق مسدود. الذين يقومون بأداء أدوار الخطر بدلاً للممثلين في المشاهد الصعبة، ليس لديهم سنوات كثيرة من العمل. سريعاً ما يصل الواحد منهم إلى السن الذي لن يستطع معه الاستمرار وسيخلفه آخر. هذا إذا لم يتعرض لسوء يمنعه من العمل تماماً.

> كالطعنة التي تلقاها كليف في النهاية إذن؟

- طبعاً. هذا مع أن مستقبل كليف كان غير مستقر حتى من قبل المشهد الذي يتلقى فيه الطعنة. فريك يخبره بأنه قرر صرفه من الخدمة لأنه لم يعد يجد عملاً وتكاليف الحياة مرتفعة وعليه أن يحل مشاكله بينه وبين نفسه.

> سيناريو الفيلم منحك شخصية رجل يبحث عن المغامرة وليس لديه ما يخسره. هل تعبر الشخصية عنك على نحو أو آخر؟

- لا. لا أستطيع أن أقول إنها تعبر عني. طبعاً من ناحية أحب المغامرة من حين لآخر. لا أختبئ تحت سقف البيت اتقاء لها، لكن بحث كليف عن المغامرة مرتبط بشخصيته. هو ابن هوليوود ويعرفها وهو شخص وسيم يستطيع أن يكسب ثقة الناس وربما كان يستحق أن يكون ممثلاً في أحد الأيام. لكن كليف من النوع الذي يقبل بما هو عليه. يوافق على وضعه وعلى حياته ولا يشكو. أعتقد أن القبول هو اللقب الذي يمكن لي أن أمنحه له.

> بعض الأحداث، والكثير منها في الحقيقة، يدور حول الممثلة شارون ستون ولو أن كونتِن تارانتينو اختار أن يحكي عن اعتداء يتم في بيت آخر متجنباً الحديث عن مقتل الممثلة كما في الواقع. كيف ترى الحقبة التي يدور فيها الفيلم؟ هل عبّر عنها جيداً؟

- أعتقد أنه عبّـر عنها جيداً جداً. طبعاً ليس في مقدور الفيلم أن يتحدث عن كل شيء ولا هو فيلم عن الستينات أو عن سنة 1969 تحديداً، بل كما أراه فيلماً عن ممثل وبديل وممثلة نعرف أنها تعرضت لهجوم عصبة قادها تشارلز مانسون. بذلك أعتقد أن هذا الاعتداء على تايت كان نتيجة لمفاهيم اجتماعية جديدة طرأت على الحياة الأميركية. المجتمع آنذاك انفتح على الحب غير المسؤول والحرية الجنسية، وذلك انعكس في الأفلام وفي الموسيقى، وأعتقد أن مقتل شارون تايت كان واحداً من تلك المفاهيم التي انتشرت وأدت لانخفاض مستوى المسؤولية الأخلاقية عند بعض الفئات.

> لو لم يكن «ذات مرّة في هوليوود» من إنتاج شركة أخرى وعرض عليك إنتاجه… هل كنت ستقبل به؟

- أعتقد نعم، لكن أي مشروع يحمل في داخله السبب في تبنيه. هذا المشروع ينتمي إلى تارنتينو بكل جوارح ومعرفة وخلفية وحب هذا المخرج للسينما. أعني أن الفيلم كان سيختلف لو أنتجه أو أخرجه أي شخص آخر.

> هل أنت من النوع الذي يحن للماضي؟ هل تفضل الستينات على الزمن الحاضر مثلاً؟

- لا أستطيع أن أقول إنني أفضل. لم أكن واعياً لكي أفهم أي شيء يذكر. لكني أحب سينما الأمس تلك التي أنتجتها هوليوود في الستينات أو قبلها أو بعدها. رغم ذلك لا أعرف إذا كنت محقاً إذا قلت إنني لا أمانع في أن أكون أكثر ميلاً للزمن الحاضر لأني أفهمه ولأن قضاياه، رغم تشابكها، تثيرني أو ربما لأني حبيس الزمن الذي أعيش فيه مهما يكن (يضحك).

> هذه هي المرّة الأولى التي تمثل فيها مع ليوناردو ديكابريو… هل تستطيع التحدث عن هذه التجربة؟

- نعم. أنا وليوناردو من جيل واحد وتجارب عمل كثيرة منحتنا معرفة واسعة في شتى جوانب الصناعة. أيضاً كلانا محترف كممثل والفرصة التي أتيحت لنا لنمثل معاً كانت رائعة لكل هذه الأسباب. لكن السبب الأهم في رأيي هو أن تارنتينو اختار لنا سيناريو جيداً يمنحنا الفرصة لكي نتبادل ونجسد الصداقة التي تربطنا كممثلين من خلال شخصيتين واقعيتين.

> اتجاهك الواضح صوب الإنتاج والذي كنا تحدثنا فيه قبل بضع سنوات، هل يأخذ من وقتك كممثل؟

- أريد أن أعتقد أنه لا يفعل. إن قيامي بإنتاج أفلام ما يعني قراءة المشاريع والدخول في تفاصيلها والاجتماعات التي تتم بشأنها واختيار المخرجين، كله لا يأتي على حساب حبي للعمل كممثل. لكن لا بد أنني في شكل ما أتعرض لضغط من نوع أن هناك اختياراً بين تمثيل فيلم وإنتاج فيلم من دون تمثيلي وأي منهما أريد العمل عليه قبل الآخر.

> مثلاً لديك أربعة أفلام جديدة في مراحل مختلفة من الإنتاج لكنك تمثل في واحد منها فقط هو Ad Astra…

- صحيح. لكن هذا طبيعي. حين أقرأ المشروع الذي يُرسل إلى أو يثير اهتمامي أقرأه لأقرر إذا ما كنت سأقوم به أولاً، ثم إذا ما كنت أجد نفسي في إحدى شخصياته. ولا أستطيع أن أمثل في كل فيلم أقوم بإنتاجه.

> كيف ترى هوليوود اليوم؟ يقولون إن هناك سيادة لأفلام السوبر هيرو، مما يجعل من تحقيق أفلام مختلفة حافل بالمخاطر التجارية.

- يبدو العصر كذلك بالفعل، لكن ليس هناك ضمانات. صحيح أن أفلام السوبر هيرو لديها سطوة على معظم المشاهدين لكن هناك مساحة واسعة ما زالت متاحة لكل الأعمال. في رأيي أن هوليوود هي المصدر الأول للترفيه، ونحن كفنانين علينا أن نوجه هذا الفن لكي يحمل بعض القيمة الفنية والموضوعية.
فرنسا كان مهرجان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة