سحور الخيام الرمضانية المصرية... الفول سيد المائدة لكل الأذواق

سحور الخيام الرمضانية المصرية... الفول سيد المائدة لكل الأذواق

يقدَّم بالسجق والجبنة وفي طواجن... و«القلاية اليمني» يدخل المنافسة
الجمعة - 19 شهر رمضان 1440 هـ - 24 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14787]
القاهرة: عصام فضل
على إيقاع فرق الإنشاد الديني والتخت الشرقي، يحلو لقطاع كبير من المصريين تناول وجبة السحور في الخيام الرمضانية، وسط أجواء عائلية لا تخلو من مرح وسعادة، حيث يحتل طبق الفول الذي يقدم بالسجق والجبنة وفي الطواجن مكانة مهمة لدى الغالبية، سواء كان السحور في خيمة أو في مطعم.

ويرتبط السحور بجلسات السمر والسهر حتى الساعات الأولى من الصباح، وهو ما يجعل كل خيمة رمضانية تستمد اختلافها عن مثيلاتها من شخصية المطعم التي تقام فيه وأجوائه المختلفة، ما بين مطاعم نيلية يرسم تفاصيل سهراتها سحر النيل، ومطاعم القرى السياحية على أطراف العاصمة بأجوائها التي تجمع بين المساحات الخضراء الشاسعة وحمامات السباحة ووسائل الترفيه وألعاب الأطفال.

ويبدو المشهد داخل الخيمة الرمضانية للمطعم التي تحمل اسم «المزاجنجية» كأنه همزة وصل بين تراث الماضي ونبض الحاضر، حيث انتشرت مجسمات لفنانين اشتهروا بتقديم فوازير رمضان وشخصيات كارتونية، منهم فؤاد المهندس، ونيللي، وشريهان، وسمير غانم، وفطوطة «إحدى الشخصيات الكارتونية التي ارتبطت بشهر رمضان»، ويقبل الزبائن على التقاط صورهم التذكارية مع المجسمات والمشاهد المختلفة، كما تضم الخيمة فقرات فنية وتخت شرقي، إضافة إلى شاشات عرض كبيرة تعرض مسلسلات ودراما رمضان.

وتسعى المطاعم والمراكب النيلية إلى جذب الزبائن من خلال الخيام الرمضانية التي تمزج بين الأجواء التراثية من فنون شعبية وحفلات إنشاد ديني، وبين المتغيرات الحديثة التي تصوغ شخصية كل مطعم بأجوائه المختلفة وأطباقه الخاصة.

ومهما اختلف مكان السحور فإن الفول ما زال هو الطبق الرئيسي الذي تعجز الأصناف الأخرى عن منافسته، سواء على العربات الشهيرة التي تنتشر في شوارع العاصمة، أو المطاعم الشعبية، والمطاعم النيلية العائمة.

ويشكل طبق الفول هدفاً دائماً للابتكار، فإلى جانب أطباق السحور التقليدية من فول بالزيت الحار أو الصلصة أو بالبيض، وأيضاً بالزبدة، والفلافل والبطاطس المحمرة والبيض المسلوق أو المقلي «الأومليت»، وأنواع عديدة من المخللات والسلاطات أشهرها الباذنجان المخلل وبابا غنوج، تتفنن المطاعم في تقديم طبق الفول بالسجق أو بالجبنة الكيري أو اللحمة المفرومة، أو يقدم في طاجن تتم تسويته في الفرن.

ولا يقتصر الأمر على الابتكار في طبق الفول، حيث دخل البيض على خط المنافسة، وبات يقدَّم بأنواع متعددة، منها بالبسطرمة أو بالجبنة الرومي أو بالماشروم والخضار أو بالسوسيس، بالإضافة إلى البيض «المدحرج» الذي يتم سلقه ثم تحميره في السمن.

وعلى مدخل طريق مصر الإسكندرية الصحراوي تجذب قرية «بيوت باي» زبائنها بخيمتها الرمضانية «ربابة» التي تقدم فقرات فنية متنوعة من إنشاد ديني وتخت شرقي وسط مساحات خضراء شاسعة، وحمامات سباحة مفتوحة للرواد.

وعلى الرغم من أن بعض المطاعم تتخصص في تقديم أصناف المشويات التي لا يمكن تناولها في السحور، فإن الكثير منها يعد وجبات سحور مختلفة خلال شهر رمضان، من بين هذه المطاعم «أبوحنفي الكبابجي» بمنطقة القطامية، جنوب شرقي القاهرة، وعلى الرغم من تخصصه في المشويات، فإنه يقدم وجبات السحور التقليدية في خيمته الرمضانية، إلى جانب استعراض فقرات فنية متنوعة منها التخت الشرقي وعروض التنورة والمسحراتي.

ودخلت المطاعم العربية على خط المنافسة في الأجواء الرمضانية من خلال تقديم أصناف متعددة إلى جانب الأطباق المصرية التقليدية، ويقدم مطعم «مندينا» بالتجمع الخامس أطباقاً عربية متنوعة ضمن وجبات السحور، منها خبز التميس الذي يتم تحضيره طازجاً وساخناً على اللهب في أثناء تحضير الوجبة، وطبق الفول «القلاية اليمني»، وهو عبارة عن مزيج من الفول والطماطم والفلفل والتوابل، بالإضافة إلى طبق «المطبق» وهو مثل الفطير ويُحشى بالخضار والبيض.

وتحرص المطاعم العربية على تقديم الأطباق المصرية التقليدية في وجبات السحور بجانب أطباقها التقليدية التي تلقى قبولاً كبيراً من المصريين والعرب.

ولجأ بعض المطاعم إلى إضفاء جو تراثي خلال السحور، حيث يقيم مطعم «البيت الدمشقي» بمدينة السادس من أكتوبر بمحافظة الجيزة، ليالي رمضانية تتضمن فقرات فنية تقدم أغاني تراثية سورية ومصرية وتواشيح من البلدين، والتخت الشرقي وعزف العود، إضافة إلى عروض لفنون تراثية عديدة منها التنورة والمولوية.

وعلى كورنيش حي المعادي الهادئ جنوب القاهرة يستقل الزبائن مركباً صغيراً يتجول بهم مسافة قصيرة في عمق النيل ليوصلهم إلى المطعم العائم «تراسينا» حيث تستقبلهم أجواء رمضانية من ديكور وزينة وفوانيس تحيطها المياه من كل الجوانب ليبدو المكان بأضوائه الرمضانية التي تنساب على سطح المياه كأنها فقاعة نور تتدفق من روح نهر النيل.
مصر رمضانيات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة