مقبرة فرعونية تكشف أصول البطيخ

مقبرة فرعونية تكشف أصول البطيخ

الحمض النووي أثبت تطابق الطعم واللون
الجمعة - 19 شهر رمضان 1440 هـ - 24 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14787]
البطيخ يظهر على جدران مقابر مصرية قديمة
القاهرة: حازم بدر
بينما كان البطيخ البري موجوداً في أجزاء من أفريقيا بشكله المستدير، صغير الحجم ومذاقه المر للغاية، كان هناك نقاش طويل بين الباحثين حول متى وأين تم تدجين البطيخ ليظهر بشكله الحالي متمثلاً في لون أحمر ومذاق حلو.

ورجحت دراسات أن ذلك حدث في جنوب أو غرب أفريقيا، ولكن دراسة مشتركة بين باحثين من ألمانيا وبريطانيا، نشرت نتائجها في العدد الأخير من دورية «بيوريكسف»، كشفت عن أن التدجين الذي أخرج البطيخ بشكله وطعمه الحالي ربما يكون قد حدث في مصر القديمة.

وأظهرت صور موجودة على جدران ثلاثة مقابر مصرية قديمة البطيخ بشكل يشبه الأصناف الحديثة بشكل مدهش، وفي القرن التاسع عشر، تم العثور على أوراق للبطيخ في مقبرة مومياء يعود تاريخها إلى نحو 3500 عام، وكانت تخص «نيبسون»، وهو كاهن من الأسرة العشرين، وكانت هذه الأوراق هي طريق عالمة النبات في جامعة ميونيخ بألمانيا سوزان رينر لتأكيد ما كشفت عنه الصور. وتوجد عينات من هذه الأوراق في حدائق النباتات الملكية (كيو) في لندن، وهو ما دفع الباحثة إلى التواصل مع إدارة الحديقة، لتحصل على جزء من ورقة، استطاعت من خلاله دراسة الحمض النووي الذي كشف عن مواصفات البطيخ القديم، كما أكدت الباحثة سوزان رينر في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط». وتقول: «لم نتمكن إلا من الحصول على تسلسل جزئي للجينوم، لكننا كنا محظوظين أن هذا التسلسل الجزئي كان يتضمن جينين حاسمين يكشفان عن مواصفات البطيخ».

وتضيف: «كان أحد هذه الجينات عبارة عن طفرة عطلت الجين المسؤول عن المذاق المر في القرعيات، وهذا يعني أنه كان له مذاق حلو تماماً مثل الأصناف الحديثة، كما تم العثور على طفرة حالت دون تحول صبغة (اللايكوبين) الحمراء التي تعطي البطيخ اللون الأحمر إلى لون آخر، مما أدى إلى تراكم هذه الصبغة وإعطاء الثمرة اللون الأحمر الشهير». وتشير رينر إلى أن الحمض النووي كشف أيضاً عن أن البطيخ القديم كان يرتبط ارتباطاً وثيقاً ببطيخ حلو وذي لحم أبيض ما زال ينمو في منطقة دارفور بالسودان.
مصر علم الاّثار المصرية فرعونيات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة