موجز الحرب ضد الإرهاب

موجز الحرب ضد الإرهاب

الخميس - 18 شهر رمضان 1440 هـ - 23 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14786]
دعوى أمام محكمة ألمانية ضد امرأة بتهمة دعم الإرهاب.
- مجموعة مسلحة قتلت 26 مدنياً في جمهورية أفريقيا الوسطى

بانغي ـ «الشرق الأوسط»: قتلت مجموعة مسلحة 26 مدنيا أول من أمس إثر مهاجمتها قريتين في شمال غربي جمهورية أفريقيا الوسطى، كما أعلن رئيس بعثة الأمم المتحدة في البلاد.

وتعدّ هذه المذبحة الأكبر في البلاد منذ التوقيع على اتفاق سلام بين الحكومة و14 مجموعة مسلحة في 6 فبراير (شباط) الماضي، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكتب ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في أفريقيا الوسطى، مانكور ندياي، على «تويتر»: «تدين بعثة الأمم المتحدة بكل حزم أعمال القتل التي وقعت في قريتي كوندجيلي ودجومجوم، مع سقوط أكثر من 26 قتيلا وكثير من الجرحى».

ووقع الهجوم في هاتين القريتين اللتين تبعدان نحو 50 كيلومترا عن مدينة بوا، قرب الحدود مع تشاد. وقال مصدر أممي: «في 21 مايو (أيار)، نظّم عناصر من مجموعة 3 آر المسلحة اجتماعاً مع سكان من القريتين».

وأضاف المصدر: «حين جاء القرويون، أطلق عناصر (3 آر) النار بطريقة عشوائية عليهم، ما أدى إلى مقتل 12 مدنياً من كوندجيلي، و14 آخرين من دجومجوم».

وتعود تسمية المجموعة إلى رمزها بالأحرف اللاتينية 3R والذي يختصر عبارات «العودة، والمطالبة، والمصالحة».

ووقعت مجموعة 3 آر اتفاق السلام في فبراير. وفي المقابل، عيّن زعيمها بي سيدي سليمان في 25 مارس (آذار) «مستشاراً عسكرياً خاصاً» لرئيس الوزراء، وكلّف بإنشاء وحدة مختلطة من عناصر القوات المسلحة ومن المجموعات المسلحة.

ووقع الاتفاق في الخرطوم بعدما حضّر له الاتحاد الأفريقي منذ عام 2017، وهو الاتفاق الثامن منذ بداية الأزمة عام 2013 والإطاحة بالرئيس فرنسوا بوزيزيه. ولم يؤد أي اتفاق سابق إلى استعادة الاستقرار في بلد تسيطر فيه المجموعات المسلحة على ما يقارب 80 في المائة من الأراضي، وتتقاتل فيما بينها للسيطرة على الموارد الطبيعية. واضطر ربع سكان البلاد البالغ عدهم 4.5 مليون نسمة إلى الهرب من منازلهم.



- الشرطة الإندونيسية تحذر من تسلل إرهابيين بين المحتجين

جاكرتا - «الشرق الأوسط»: حذرت الشرطة الإندونيسية من إمكانية تسلل عناصر من تنظيمات إرهابية وسط تجمعات المتظاهرين، الذين يحتجون على نتائج الانتخابات الرئاسية في جاكرتا.

وذكرت اليوم وكالة «بلومبرغ» أن الشرطة الإندونيسية، التي أعلنت حالة التأهب القصوى بين صفوفها حتى 25 مايو (أيار) الحالي، حثّت مواطنيها على عدم المشاركة في الاحتجاجات، قائلة إن مسلحين متشددين مرتبطين بتنظيم «داعش» يخططون لاستغلال تلك التجمعات لشن هجمات إرهابية.

في الوقت ذاته، نقلت الوكالة عن أندرياس هارسونو مسؤول شؤون إندونيسيا بمنظمة «هيومان رايتس ووتش» المدافعة عن حقوق الإنسان القول إن سقوط قتلى وسط حشود المحتجين سوف يكون دافعاً لاحتجاجات أوسع نطاقاً من جانب أنصار المرشح الخاسر.

وقُتل ستة أشخاص وأصيب 200 آخرون على الأقل في جاكرتا، في مواجهات بين الشرطة الإندونيسية ومتظاهرين غاضبين يحتجون على خسارة مرشح المعارضة برابوو سوبيانتو في الانتخابات الرئاسية. وكانت اللجنة الانتخابية في إندونيسيا قد أعلنت، أول من أمس (الثلاثاء)، رسمياً أن الرئيس الحالي جوكو ويدودو فاز في الانتخابات الرئاسية بحصوله على 55.5 في المائة من الأصوات.



- دعوى أمام محكمة ألمانية ضد امرأة بتهمة دعم الإرهاب

برلين - «الشرق الوسط»: أعلن الادعاء العام الألماني في مدينة كارلسروه، أمس، تلقي المحكمة العليا في هامبورغ دعوى قضائية ضدّ مواطنة ألمانية يُعتقد أنها دعمت في 2016 خططاً لشن هجوم إرهابي كبير في ألمانيا.

وأُحيلت المرأة (41 عاماً) المناصرة المحتملة لتنظيم «داعش» إلى الحبس الاحتياطي منذ القبض عليها في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، كما ذكرت «وكالة الأنباء الألمانية».

وكُشِف النقاب عن هذه الخطط في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وكان الادعاء العام أكد آنذاك، وفقاً لتقارير إعلامية، أنه يُعْتَقَد أن ثلاثة فرق من منفذي الهجمات من «داعش» أخذت طريقها إلى ألمانيا في عام 2016.

وذكر الادعاء في بيان، أمس، أن الحديث كان عن «هجوم سيؤدي إلى سقوط كثير من القتلى في فعالية كبيرة لم يتم تحديدها بشكل أكثر تفصيلاً».

وتعتقد السلطات الألمانية أن زوجين ألمانيين كانا سافرا إلى سوريا في 2015، لعبا دوراً محورياً في هذه الخطط. وبحسب التحقيقات، كان للمرأة المدعى عليها اتصالات منتظمة مع الزوجة، ويتهمها الادعاء العام بأنها أنشأت للزوج حسابات في خدمات المراسلة «ماسنجر» و«تليغرام» و«واتساب»، باستخدام رقم هاتف جوال جرى تسجيله باسم مزور.

كما تعتقد السلطات أن المدعى عليها كانت أعلنت استعدادها في سبتمبر (أيلول) 2016، لإيواء أحد المهاجمين الذي تم تهريبه إلى داخل ألمانيا عندها والزواج منه، وذكر الادعاء أن شخصين من التنظيم حاولا التوجه من سوريا إلى ألمانيا، لكن المحاولة فشلت.
أفريقيا الوسطى إندونيسيا المانيا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة