«بي بي» و«سوكار» توقعان اتفاقاً لبناء منصة تنقيب نفطي جديدة في أذربيجان

«بي بي» و«سوكار» توقعان اتفاقاً لبناء منصة تنقيب نفطي جديدة في أذربيجان

إنتاج روسيا النفطي بلغ نحو 11.24 مليون برميل يومياً خلال أبريل
السبت - 14 شعبان 1440 هـ - 20 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14753]
لندن: «الشرق الأوسط»
قالت «بي بي – أذربيجان» في بيان إن شركة النفط العملاقة «بي بي» وشركة الطاقة الحكومية الأذربيجانية «سوكار» وقعتا اتفاقا أمس لتشييد منصة تنقيب جديدة لثلاثة حقول نفطية مهمة بالبلاد.

وأضافت الشركة أن من المتوقع أن تنتج منصة أذري سنترال إيست (إيه سي إي)، أحدث مرحلة لحقول النفط العملاقة الأذربيجانية أذري - شيراج - جونيشلي، مائة ألف برميل يوميا من النفط وأن تبلغ تكلفة تشييدها ستة مليارات دولار.

والمشروع أحد أكبر قرارات الاستثمار في أنشطة المنبع في أذربيجان منذ بداية العام الجاري.

وبإمكان حقول أذري - شيراج - جونيشلي، التي أنتجت حتى الآن 3.5 مليار برميل من النفط، إنتاج ثلاثة مليارات برميل أخرى من الخام.

وقال روبرت موريس كبير المحللين لدى «وود ماكنزي» في بيان إن الهدف الرئيسي لـ«بي بي» حاليا هو تعزيز استخراج الاحتياطيات المتبقية.

وقال: «منصة إيه سي إي عنصر أساسي لتلك الخطط، إذ إنها تضيف مائة ألف برميل يوميا من الإنتاج كحد أقصى في منتصف عشرينات القرن الحالي».

ومددت «بي بي» وأذربيجان في 2017 اتفاقهما لتطوير حقول أذري - شيراج - جونيشلي إلى عام 2050، وهي الصفقة التي وصفتها الحكومة الأذربيجانية بأنها «عقد القرن» حين وقعتها في البداية عام 1994، وكان من المقرر في الأصل أن ينتهي أجل الترتيب في 2024.

وعلى صعيد اتفاقات قطاع النفط أيضا، وقعت «إيني» اتفاقا للتنقيب وتقاسم الإنتاج مع إمارة رأس الخيمة، في أحدث توسع لشركة النفط الإيطالية في منطقة الشرق الأوسط.

ويشمل الاتفاق المنطقة البحرية (أ) في رأس الخيمة، إحدى الإمارات السبع في دولة الإمارات العربية المتحدة. وقالت «إيني» في بيان أول من أمس إن الاتفاق وُقع بين «إيني» وهيئة رأس الخيمة للبترول.

وتبلغ مساحة المنطقة (أ) 2412 كيلومترا مربعا. وستتولى إيني» دور المشغل للمنطقة، مع حقوق مشاركة بنسبة 90 في المائة، فيما ستملك غاز رأس الخيمة النسبة المتبقية البالغة عشرة في المائة.

وفي وقت سابق من العام، تعهدت إيني بمبلغ قيمته 3.3 مليار دولار لشراء جزء من رابع أكبر مصفاة في العالم في الإمارات، لتزيد طاقتها الإنتاجية للتكرير بأكثر من الثلث. وفي يناير (كانون الثاني)، أرست شركة النفط في إمارة الشارقة امتيازات في ثلاث مناطق على «إيني». وفي نفس الشهر، وقعت إيني اتفاق تنقيب وإنتاج مع سلطنة عمان.

من جهة أخرى قال مصدر بقطاع النفط لوكالة رويترز أمس إن إنتاج روسيا النفطي بلغ نحو 11.24 مليون برميل يوميا في الفترة بين الأول من أبريل (نيسان) و18 من الشهر نفسه.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجون آخرون كبار للنفط بقيادة روسيا على خفض إنتاج النفط 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من أول يناير (كانون الثاني) لتحقيق التوازن في السوق ودعم أسعار الخام.

ومن تلك الكمية، تعهدت روسيا بخفض الإنتاج 228 ألف برميل يوميا من مستوى إنتاج أكتوبر (تشرين الأول) 2018، وهو خط الأساس للاتفاق.

وفي أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي، كانت روسيا تضخ 11.41 مليون برميل يوميا.

وصرح باتريك بويان، الرئيس التنفيذي لـ«توتال» أمس بأن شركة النفط الفرنسية العملاقة تنتج نحو 2.95 مليون برميل من المكافئ النفطي يوميا، بما يزيد قليلا عن إنتاجها اليومي في العام الماضي.

وبلغ الإنتاج 2.8 مليون برميل يوميا من المكافئ النفطي في 2018 بفضل تدشين عدة عمليات وزيادة الإنتاج في أستراليا وأنجولا ونيجيريا وروسيا.

وقال بويان خلال مؤتمر للنفط في باريس إن شركته تبحث الاستثمار في أصول بالأنشطة الوسيطة بين عمليات المنبع والمصب في أنجولا.
أزربيجان آسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة