بعثة روسية توثق اكتشاف مومياء مصرية فريدة تجمع 3 حضارات

بعثة روسية توثق اكتشاف مومياء مصرية فريدة تجمع 3 حضارات

ضم فراشاً رومانياً وأقمشة فارسية وحبوباً فرعونية
الأربعاء - 12 شعبان 1440 هـ - 17 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14750]
المومياء قبل استخراجها من موقع الدفن
القاهرة: حازم بدر
وثّقت البعثة الروسية العاملة في منطقة «دير البنات» الأثري في محافظة الفيوم (جنوب غربي القاهرة) لأحدث اكتشافاتها، وهي مومياء مصرية حملت مزيجا من التقاليد الجنائزية لكل من المصريين القدماء والعصر الروماني، مع عناصر من التأثير الفارسي.

ونشرت وكالة الأنباء الروسية «سبوتنيك» أول من أمس، فيديو يتضمن لحظات العثور على المومياء قبل شهور والدراسات المبدئية التي أجريت عليها، والتي أظهرت أنها «اكتشاف فريد ومميز»، بحسب وصف غالينا بيلوفا، المديرة العلمية لمركز الدراسات المصرية بأكاديمية العلوم الروسية.

وقالت بيلوفا في التقرير المصاحب للفيديو، الذي نشرته الوكالة، إن المومياء عثر عليها في مقبرة ترابية، وكان الدفن مزيجا لا يصدق من التقاليد الجنائزية، لكل من المصريين القدماء والعصر الروماني، مع عناصر من التأثير الفارسي كذلك.

وأضافت: «المومياء كانت ملفوفة بعناية فائقة من خلال تجديلها بترتيب معين، مما يقلد التشابك الذي استخدمه المصريون القدماء لتأمين الكارتوناج على المومياوات، وكان الرأس والجسم مغطيين بطبقة سميكة من الحبوب، حيث ارتبطت الحبوب بالحياة الأبدية والتجديد، وفي الوقت نفسه كان المتوفى يرقد على فراش ووسادة، تميز الطقوس الجنائزية الرومانية القديمة، وعلاوة على ذلك، فإن الأقمشة التي استخدمت كانت تحمل التأثير الفارسي المميز».

ووفق ما ظهر في الفيديو، فإن رأس المومياء كان على هيئة مربع عال وضيق يزيد ارتفاعه على نصف متر، مصنوع من سعف النخيل وملفوف بضمادات خاصة، بينما تشكل الضمادات في منطقة قدمي المومياء مربعاً منتظماً صغيراً، ويتكون الشريط المرتب على المومياء من ضفائر استخدمها المصريون القدماء لتثبيت الكرتوناج على المومياء.

وأشارت بيلوفا إلى أن «الأقمشة والمنسوجات التي عثر عليها سيتم وضعها في أحد المتاحف المصرية المتخصصة، بينما لا تزال هناك كثير من الأسئلة التي لم تجب عنها الدراسات المبدئية للمومياء، وهو ما يعملون عليه حالياً».

وتقول: «لم نتمكن مثلاً من تحديد ما إذا كانت المومياء تنتمي إلى الطبقة الفقيرة أو الأثرياء».

ويعود تاريخ موقع الدفن الذي اكتشفت فيه المومياء إلى القرنين الرابع والخامس قبل الميلاد، وسيستمر الفريق البحثي الروسي في التنقيب بالمنطق نفسه.

وتضيف بيلوفا: «سيساعدنا ذلك في اكتساب نظرة ثاقبة على طريقة الحياة والثقافة، وخاصة المعتقدات الدينية لدى المصريين القدماء، ومدى تأثرها بالثقافات الأخرى والتغيرات التي طرأت عليها».

من جهته، يثني دكتور أيمن عشماوي، رئيس قطاع الآثار المصرية، على هذا الاكتشاف واصفاً إياه بأنه يؤكد تأثر الفن المصري القديم بالحضارات الأخرى.

ويقول دكتور عشماوي لـ«الشرق الأوسط» إن «تحديد الطبقة الاجتماعية للمومياء ليس هو السؤال الوحيد الذي من المنتظر أن تجيب عنه الدراسات المستفيضة على المومياء». مشيراً إلى «أننا في انتظار إجابات تتعلق بالسن والنظام الغذائي والأمراض التي عانت منها المومياء».

ويضيف: «قد تكشف الإجابات عما هو أهم من الترويج لفكرة تأثر الطقوس الجنائزية بالحضارة الرومانية والفارسية، لأن هذا الكلام ليس جديداً، وسبق أنه ظهر في اكتشافات أخرى، وإن كان الاكتشاف الروسي يؤكده».

ويعد موقع دير البنات الأثري، إحدى المناطق التي تعمل فيها البعثة الروسية، حيث تواصل حفرياتها في عدد من المناطق الأخرى، من بينها ممفيس (العاصمة القديمة)، والإسكندرية، والأقصر، بدعم من شركة «روس أوبورون إكسبورت» التي تعمل على دعم الثقافة والمحافظة على الذاكرة التاريخية للبشرية.

وقال مدير الشركة ألكسندر ميخييف في التقرير الذي نشرته الوكالة الروسية: «هذا المشروع الأثري هو خطوة مؤثرة في الحياة الثقافية المصرية، وإسهام روسي في دراسة التراث العالمي، وخطوة على طريق تعزيز علاقات الثقة بين روسيا ومصر، وتوطيد أواصر الصداقة، وعلاقات الشراكة في مختلف ميادين التعاون بين البلدين».
مصر آثار أخبار مصر علم الاّثار المصرية فرعونيات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة