الفراعنة القدماء رقصوا في الأفراح والأتراح

الفراعنة القدماء رقصوا في الأفراح والأتراح

الثلاثاء - 3 شعبان 1440 هـ - 09 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14742]
لندن: «الشرق الأوسط»
الرقص كان طقساً دينياً وضرورة حياتية في حياة الفراعنة، حيث سجلت معابد ومقابر ملوك وملكات ونبلاء الفراعنة سلسلة كاملة من الرقصات ذات إيقاعات معقدة.

وكانت دراسة مصرية صادرة عن مركز الأقصر للدراسات والحوار والتنمية، بمناسبة قرب حلول اليوم العالمي للرقص، الذي يوافق 29 أبريل (نيسان) من كل عام، إشارات إلى رقصة الأقزام، في كل صباح، ثم رقصات الحرب الصاخبة، التي يبدو فيها الراقصون أمام الجمهور وكأنهم يقفزون من قلب الأدغال الأفريقية، ثم رقصة تظهر فيها فتيات يقمن بالدوران في حركات رشيقة لافتة، حسب وكالة الأنباء الألمانية.

وأضافت الدراسة التي أعدتها الباحثة المصرية وسام داود، أن «أغنية الرياح الأربع» كانت أول مشهد بهلواني راقص عرفه العالم قبيل آلاف السنين، وكانت تؤديه الفتيات في عصر الدولة الوسطى بمصر القديمة.

وبحسب الدراسة، فإن الرقص في مصر القديمة كان جزءاً من الطقوس الدينية في المعابد، وكان أيضاً ضرورة حياتية، وتسلية دنيوية، حيث أقيمت حفلات الرقص في كثير من المناسبات الدينية والدنيوية، مثل عيد السد، وعيد الأوبت، وحتى الجنازات كانت لها رقصاتها أيضاً، فكانت الرقصة التي أطلق عليها اسم «موو» تؤدى عند دفن الموتى، ويؤدي فيها الراقصون استعراضات بالغة القدم، وهم يرتدون تيجاناً غريبة صنعت من أعواد نبات الغاب.

وتقول الباحثة وسام داود: كان الفرعون يأتي ليرقص للربة حتحور في عيدها، وحتى الإلهة مثل «بس» و«احي» ابن حتحور كانا يشاركان في حفلات الرقص. وأضافت الباحثة أن بعض الرقصات التي كانت تؤديها الراقصات في الأفراح والموالد الشعبية المصرية، ومن كن يطلق عليهن اسم «العوالم» وجد بعضها مسجلاً على جدران مقابر ومعابد الفراعنة.

وبحسب الدراسة، فإن أول ظهور لمناظر الرقص في مصر، عثر عليها بكهوف تعود إلى ما قبل التاريخ، بجبال المناطق المتاخمة، لصحراء مصر الغربية، وهي عبارة عن رقصات طقسية، كانت تصاحب طقوس الصيد، والعبادة، كما ظهرت صورُ للرقص في مصر القديمة، على الأواني المنزلية، في عصور ما قبل الأسرات.
مصر آثار فرعونيات موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة