«النداهة»... فيلم ينافس السينما التجارية بأصوات النجوم

«النداهة»... فيلم ينافس السينما التجارية بأصوات النجوم

مخرجه يكشف لـ«الشرق الأوسط» حقيقة عودة حنان ترك للتمثيل
الجمعة - 15 رجب 1440 هـ - 22 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14724]
الفنانة المصرية المعتزلة حنان ترك
القاهرة: أحمد فاروق
تستعد دور العرض المصرية لاستقبال فيلم صوتي لأول مرة بعنوان «النداهة»، من تأليف وإخراج خالد المهدي، وبطولة حنان ترك، وهاني عادل، وعمرو القاضي، ولبنى ونس، تدور أحداثه حول شخصية «هارون» الطبيب الشاب الذي يذهب إلى الريف ليعيش على ذكريات حبيبته المفقودة فيقع في مواجهة أسطورة النداهة.
يقول خالد المهدي، لـ«الشرق الأوسط»، إن فكرة الفيلم الصوتي هي مزيج بين الرواية والسينما والمسرح والراديو، فهي تعتمد على الحوار مثل الراديو والمسرح، وفي نفس الوقت تتطلب الدخول في عمق الشخصية مثل الرواية وأن تصل المعلومات بالرؤية مثل السينما، وهي صناعة موجودة في أوروبا وهوليوود، ويعمل بها الفنان الأميركي من أصول مصرية رامي مالك، لكن في مصر والشرق الأوسط لا تزال السينما الصوتية تخطو خطواتها الأولى.
وأوضح المهدي أن له تجربتين سابقتين في مجال السينما الصوتية هما «مملكة الأعداء»، و«آخر أيام الأرض»، بالإضافة إلى أكثر من مشاركة في صناعة الكتب الصوتية، وهي أيضاً تتطلب أن تكون متطورة لأن المستخدم تشغله فكرة المتعة في أثناء الاستماع، وليس فقط البحث عن المعلومة، مشدداً في الوقت نفسه على أن هذا النوع من السينما مهمّ للغاية لأن هناك موضوعات لا يمكن التطرق إليها إلا من خلال الوصف بالخيال، وليس من خلال تجسيد الشخصيات.
وأشار المهدي إلى أن فيلم «النداهة»، يمكن اعتباره رواية، ولكن الجمهور بدلاً من أن يقرأها سوف يجلس على كرسي، ويسمع الحكاية بمساعدات إضافية ومؤثرات صوتية، وموسيقى، وممثلين، وإخراج، وهناك حرص على ألا يكون الطابع الحواري طويلاً حتى لا يشعر أحد بالملل.
وينتمي الفيلم إلى نوعية أفلام الرعب، وتم تنفيذه بمستوى لا يقل عن الذي يُقدم في الخارج، إذ تمت صناعته بتقنية «الدولبي»، حتى يشعر المشاهد بأنه داخل الرواية، التي تتناول قصة محلية جداً من تراث الريف المصري، وهي فكرة النداهة.
جدير بالذكر أنه قد صاحب إعلان الشركة المنتجة عن فيلم «النداهة» جدل واسع حول عودة الفنانة حنان ترك للتمثيل مرة أخرى بعد اعتزالها، وعن ذلك يقول المخرج خالد المهدي، إنها لا «تظهر في الفيلم بشخصيتها، ولكن بصوتها فقط، مؤكداً أن حنان ترك مؤمنة بفكرة السينما الصوتية وتدعمها، ويؤكد ذلك أن هذه هي تجربتها الثانية بعد (آخر أيام الأرض)».
مصر سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة