السعودية: المرأة تتصدر المشهد الوطني احتفاء بيومها العالمي

السعودية: المرأة تتصدر المشهد الوطني احتفاء بيومها العالمي

حزمة فعاليات عززت دورها واستعرضت إنجازاتها
السبت - 3 رجب 1440 هـ - 09 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14711]

احتفل كثير من الجهات الحكومية والقطاع الخاص في السعودية بمناسبة «يوم المرأة العالمي» حيث أقيمت عدة فعاليات موجهة للمرأة بهذه المناسبة، بينما شهدت المنصات الإلكترونية الحكومية والخاصة استعراض نماذج نجاحات المرأة السعودية وإنجازاتها في البلاد وتبوُّء بعضهن مناصب عالية.

جاءت فعالية «ثقة» بمدينة جدة التي تهدف لتمكين المرأة من دخول سوق العمل السعودية وتفعيل دورها في المجتمع في ظل «رؤية 2030»، التي قدمت 4 سعوديات ليحكين قصص نجاحهن في مجال ريادة الأعمال والتطوير الذاتي وما تكللت به من نجاح وإبداع على الصعيد الوطني والعالمي.

وبدعم من اتحاد الرياضة المجتمعية، تم تنظيم مسابقات رياضية نسائية منوّعة تحت عنوان «الكرة تجمعنا» وذلك من 1 إلى 6 مارس (آذار) الحالي، وتحت عنوان «نساء شامخات كجبل طويق»، تم تنظيم معرض في جامعة الملك سعود بهدف تسليط الضوء على الإنجازات التي حققتها المرأة السعودية على المستويات كافة، إذ تضمن جلسات حوارية شاركت فيها شخصيات نسائية في السعودية.

كما تنظم غرفة الرياض اليوم السبت ملتقى (نحو تمكين المرأة)، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، ويستهدف الملتقى تسليط الضوء على دور المرأة السعودية في مجالات العمل المختلفة، ومشاركتها الفاعلة في مسيرة التنمية من خلال توليها كثيرا من المناصب القيادية وإدارة الأعمال.

وبينما نظمت جامعة الملك سعود ماراثون للمشي والجري للسيدات، حيث تأتي هذه الفعاليات في إطار تعزيز حضور المرأة السعودية وتمكينها في الرياضة، احتفلت أرامكو السعودية بيوم المرأة العالمي في إطار سعي الشركة الحثيث إلى إدراج المرأة وتمكينها في عدة مناصب، كما أقامت شركة الاتصالات السعودية فعالية «لنخلق توازن أفضل» احتفاء بيوم المرأة.

وشاركت النيابة العامة في السعودية باليوم العالمي عبر منصتها بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» حيث وضحت خلالها المكانة التي تحظى بها المرأة في الجهة القضائية، مشيرة إلى أن عدد أعضاء النيابة من الجانب النسوي بلغ 200 عضو، في الوقت الذي بلغ عدد منسوبات النيابة الإداريات 300 موظفة، وعدد المتدربات من أقسام الأنظمة من الجامعات «قانون» لدى النيابة 150 متدربة، وأوردت بعض خصوصيات المرأة الإجرائية والموضوعية، حيث أشارت إلى نظام الإجراءات الجزائية المراعي لخصوصية التحقيق مع الفتيات والتوثيق الشرعي لحق المرأة حال سماع أقوالها أو استجوابها والتحقيق معها والتأكيد على حصانة جسد المرأة في التفتيش حالة القبض، وحق تضمين المرأة إذا لم يكن في المسكن المراد تفتيشه إلا المرأة المتهمة، وكفالة تأمين النساء الموجودات في مسكن ولم يكن الغرض من الدخول القبض عليهن ولا تفتيشهن.

كما تناولت النيابة العامة الحق الذي يكفله نظام الحماية من الإيذاء للمرأة من أي شكل من أشكال الإيذاء أو العنف أو الإساءة، ونظام مكافحة التحرش لحماية المرأة العاملة من أي تحرش بها.

وتحتفي جامعة الطائف «غرب السعودية» اليوم بيوم المرأة العالمي، عبر إقامة ملتقى بعنوان: «المرأة السعودية... طموحات وإنجازات في ظل (رؤية المملكة 2030)»، وذلك تحت رعاية الدكتور حسام بن عبد الوهاب زمان مدير الجامعة.

وأكد مدير جامعة الطائف الدكتور حسام زمان، أن الجامعة تقيم الملتقى بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، ووفق توجهات «رؤية السعودية 2030» التي أكدت الاستمرار في تنمية مواهبها واستثمار طاقاتها وتمكينها من الحصول على الفرص المناسبة لبناء مستقبلها والإسهام في تنمية المجتمع والاقتصاد الوطني.

من جانبها، أوضحت الدكتورة إيمان الزهراني وكيلة جامعة الطائف لشؤون الطالبات، أن الملتقى سيشهد تكريم نورة بنت عبد الله الفايز نائب وزير التعليم لشؤون البنات سابقاً، وهي أول سيدة سعودية تشغل منصب نائب وزير في المملكة، باعتبارها نموذجاً يحتذى للجيل الشاب من الفتيات السعوديات الطموحات.

وأشارت وكيلة جامعة الطائف لشؤون الطالبات إلى أن الفايز تعد من أبرز الشخصيات النسائية القيادية في المملكة، ويأتي تكريمها تقديراً لمسيرتها الطويلة من العمل والعطاء التي بدأتها منذ عام 1975 لتطوير قطاع تعليم البنات في المملكة طوال أربعة عقود، حققت خلالها كثيرا من الإنجازات، توجت بصدور الأمر السامي الكريم بتعيينها في منصب نائبة وزير التربية والتعليم لشؤون تعليم البنات.

وبينت الدكتورة الزهراني أنه ستعقد خلال الملتقى جلستان حواريتان، الأولى بعنوان: «طموحات وتحديات المرأة السعودية»، والثانية بعنوان: «المقومات والفرص لنجاح المرأة السعودية»، بمشاركة نخبة من السيدات السعوديات الاختصاصيات في مختلف المجالات العلمية والأكاديمية والمعرفية، إضافة إلى عدد من عضوات هيئة التدريس في الجامعة. من جهة أخرى، أكدت الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي حرم أمير المنطقة الشرقية، أن المرأة السعودية قادرة على العمل واستطاعت أن تثبت ذلك للعالم بحضورها وتميزها في جميع المحافل، وذلك من خلال رعايتها حفل ملتقى «يوم المرأة العالمي 2019» الذي نظمته أمانة المنطقة الشرقية وحضره عدد من السيدات من مختلف القطاعات الحكومية والخاصة بالمنطقة، وذلك على مسرح الأمانة بالدمام.

وأكدت الأميرة عبير، أن المرأة قد أكرمها الدين وأعطاها حقها كاملا، قبل أن تحصل عليه في هذا اليوم العالمي للمرأة تقديرا لجهودها، وأضافت: «الله سبحانه وتعالى جعل المرأة تحمل وتتحمل هذا العبء الجميل والثقيل وأكرمها به إلا أنه خصها في ميزات في خلقه تجعلها قادرة على تحقيق دورها العملي في أي مجال توضع فيه على حسب رؤيتها».

وحيّت الأميرة عبير كل امرأة وكل أم وكل زميلة موجودة في كل مجالات الحياة مع كامل احترامها لعاداتها وتقاليدها وما يحيط بها من ظروف. من جهتها، لفتت نجد الدوسري مديرة عام الإدارة النسائية بالأمانة إلى أن فكرة الملتقى انبثقت لتعزيز دور المرأة السعودية في ظل «رؤية المملكة 2030» وإتاحة المجال لها أمام الباحثات في قضايا المرأة والمشاركة وطرح آرائهن، مؤكدة أن المرأة شريكة للرجل ولها دور فعال في بناء وتنمية المجتمع فهي اللبنة الأساسية فيه، ولهذا الدور يجب على المؤسسات والجهات الحكومية أن تعطيها حقها من الرعاية والاهتمام.

في حين تحدثت لولوة الشمري الأمينة العامة لمجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية في الملتقى، عن تجربتها في المجلس وسعيها لتحقيق الأهداف والإيمان بالتغيير، مهنئة المرأة السعودية بما حققته وتحققه وبما تمتلكه من مقومات، داعية المرأة إلى اغتنام الفرص لتحصد ثمار عملها في هذا الوطن الغالي.

من جانبها، أكدت الدكتورة ليلى الهلالي المستشارة الأسرية والاجتماعية، أن المرأة السعودية قادرة على العطاء في ظل المحافظة على أصالتها وقيمها ودينها، مشيرة إلى أن المرأة السعودية سلاح المجتمع، فهي المربية والأم، وهي المؤسسة التي تقدم خدمة للمجتمع، لأنها تواجه تحديات عنيفة في ظل المسؤولية الأولى وهم الأبناء، الذين يواجهون تيارات فكرية من خلال الهجوم الخارجي للسيطرة على عقولهم، مشددة على أهمية دورها والمحافظة على الأبناء وحمايتهم وألا يكونوا عرضة للانكسار.


السعودية المرأة السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة