تخوف ألماني من خسائر بالمليارات بسبب «بريكست» عشوائي

تخوف ألماني من خسائر بالمليارات بسبب «بريكست» عشوائي

الأربعاء - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - 27 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14701]

أعرب اتحاد الصناعات الألمانية عن تخوفاته من تكبد ألمانيا خسائر بالمليارات حال حدوث خروج غير منظم لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي «بريكست».
وأوضح اتحاد الصناعات الألمانية أمس الثلاثاء، أنه يتوقع حدوث انتكاسة للاقتصاد الألماني بنسبة لا تقل عن نصف في المائة من إجمالي الناتج المحلي، حال حدوث ذلك.
وقال المدير التنفيذي للاتحاد يواخيم لانج اليوم بالعاصمة برلين: «سيمثل ذلك تراجعاً بنحو 17 مليار يورو في القوة الاقتصادية خلال هذا العام وحده». وتعتزم بريطانيا مغادرة الاتحاد الأوروبي يوم 29 مارس (آذار) القادم.
ولكن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تواجه ضغطاً هائلاً من حزبها لتأجيل إتمام الخروج من الاتحاد الأوروبي، حال عدم التوصل إلى اتفاق بشأن الخروج حتى منتصف شهر مارس (آذار) القادم.
وقال لانج إنه إذا لم تجد الحكومة البريطانية في مارس (آذار) المقبل أغلبية في مجلس العموم تصوت بالموافقة على اتفاق الخروج، فإن ذلك سيكون الوقت المناسب لوقف العملية، مؤكداً أن ذلك سيكون أفضل من التعرض لضرر اقتصادي هائل خلال خروج غير منظم من الاتحاد.
ورغم المخاوف المتزايدة بشأن حالة الاقتصاد الألماني، فإن المستهلكين في ألمانيا يقولون إنهم يعتزمون مواصلة الإنفاق بنفس الوتيرة خلال الشهر الحالي.
وذكرت شركة «جي إف كيه» لأبحاث السوق، أمس، إن مؤشر ثقة المستهلكين خلال الشهر الحالي استقر عند مستوى 10.8 نقطة، وهو مستواه نفسه في الشهر الماضي. وقراءة المؤشر لأكثر من صفر تشير إلى أن تفاؤل المستهلكين أقوى من التشاؤم. ويعتمد المؤشر على استطلاع رأي نحو 2000 مستهلك.
واستقر المؤشر الفرعي لتوقعات المستهلكين بالنسبة للدخل عند مستوى 60 نقطة خلال الشهر الحالي، وهو المستوى نفسه في الشهر الماضي ويزيد بمقدار 6 نقاط عن قراءة المؤشر في فبراير (شباط) من العام الماضي.
وذكرت شركة الأبحاث في بيان: «في الوقت الذي تراجعت فيه توقعات المستهلكين الاقتصادية، فإن توقعاتهم للدخل الشخصي ظلت مرتفعة».
وقد ظهر هذا في رد المستهلكين على السؤال الخاص برؤيتهم حالة الاقتصاد ككل، حيث كان المتوسط المؤشر خلال الشهر الحالي 4.2 نقطة مقابل 6.5 نقطة في الشهر الماضي ليستمر المؤشر الفرعي في التراجع للشهر الخامس على التوالي. وقد تراجع هذا المؤشر بأكثر من 41 نقطة عن الشهر نفسه من العام الماضي ليصل إلى أقل مستوى له منذ مارس (آذار) 2016 عندما سجل 0.5 نقطة.


المانيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة