فيلم «الطريق» يفتتح مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية

فيلم «الطريق» يفتتح مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية

الصين ضيف شرف الدورة الثالثة
الأربعاء - 15 جمادى الآخرة 1440 هـ - 20 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14694]
جانب من المؤتمر الصحافي الخاص بالإعلان عن تفاصيل المهرجان بوستر الدورة الثالثة من المهرجان
القاهرة: محمود الرفاعي
أعلنت إدارة مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية أمس تفاصيل الدورة الثالثة، التي يشارك فيها 58 فيلماً سينمائياً من 26 دولة، من بينها: الفلبين وإندونيسيا والإمارات وتايلاند ومصر وكوريا الجنوبية وأفغانستان وفيتنام واليابان والصين وسوريا وإيران وأذربيجان والعراق ولبنان وسنغافورة وبنغلاديش والهند وسريلانكا والبحرين وفلسطين والأردن وسلطنة عمان. وتتنافس الأفلام المشاركة على 9 جوائز عبر 5 مسابقات رسمية. كما يحتفي المهرجان هذا العام بالفنانة الراحلة سعاد حسني.
وتم اختيار دولة الصين لتكون ضيف شرف الدورة الثالثة بالمهرجان الشهر المقبل، وعقدت إدارة المهرجان مؤتمرا صحافيا أمس بأحد الفنادق النيلية العائمة بالقاهرة، حضره عدد من الفنانين والمخرجين المصريين بجانب صحافيين وإعلاميين. ويكرم المهرجان في دورته الثالثة التي تقام في الثاني من مارس (آذار) المقبل، الفنان المصري لطفي لبيب، والفنانة المصرية هالة صدقي، والمخرج التسجيلي علي الغزولي.
من جهته، قال المخرج السينمائي المصري مجدي أحمد علي، رئيس المهرجان، إن «إدارة المهرجان تغلبت على صعوبات ضعف الميزانية، وبخاصة بعد تغيير هوية المهرجان ليكون مختصاً بعرض الأفلام الآسيوية، نظراً لطبيعة جمهور مدينة شرم الشيخ وسيناء، المنطقة التي يقام بها المهرجان، بالإضافة إلى سعي إدارة الدورة الثالثة لتقديم شيء مختلف ومميز عن باقي المهرجانات التي تقام بمصر».
وتابع علي قائلاً: «اعتمدنا بشكل كبير على منظمات المجتمع المدني في الدعم المادي المقدم للمهرجان».
وقال مجدي لـ«الشرق الأوسط»: «كنا نتطلع لتكون السعودية ضيف شرف الدورة الثالثة من المهرجان، لكن المملكة اعتذرت عن عدم المشاركة»، وأكد: «نحن سعداء جدا بالتطور الفني والثقافي الكبير الذي يحدث في المملكة، ونأمل مشاركة الفنانين والمخرجين السعوديين بالدورات المقبلة».
ويمنح المهرجان جائزة أحسن ممثل باسم النجم الراحل أحمد زكي، وجائزة أحسن ممثلة باسم الفنانة الراحلة سعاد حسني، وقيمة كل منهما 3 آلاف دولار أميركي، بالإضافة إلى جائزة أفضل فيلم وقيمتها 3 آلاف دولار.
ومهرجان شرم الشيخ السينمائي، هو مهرجان سنوي تقيمه «مؤسسة نون للثقافة والفنون»، وهي مؤسسة أهلية غير هادفة للربح مشهرة تتبع وزارة التضامن الاجتماعي، تأسست عام 2012 بمجموعة من كبار النقاد والسينمائيين ذوي الباع الطويل في حقل المهرجانات السينمائية، وكان أول رئيس لها المخرج السينمائي الراحل محمد كامل القليوبي. ويهدف المهرجان إلى تعزيز الوعي السينمائي والتعريف بالأعمال السينمائية والسمعية والبصرية المتميزة، من خلال عرض ما يقرب من 60 فيلماً عالمياً وعربياً، وإتاحة الفرصة أمام العاملين في الحقل السينمائي في العالم العربي والعالم أجمع لإقامة حوار سينمائي وتواصل ثقافي يؤدي لتبادل الخبرات.
وقال محمد سيد عبد الرحيم، المدير الفني للمهرجان: «يواجهنا في دورة العام الحالي أكثر من تحدٍ، بسبب تغير هوية المهرجان، وإضافة مسابقة التحريك الطويل لأول مرة، لتشجيع صناع السينما».
وأوضح أن الفيلم المصري «الطريق»، (تسجيلي طويل) سيكون فيلم الافتتاح، وهو يرصد صناعة السينما المصرية، وهو من إخراج إسلام رسمي، ويتناول حوارات مختلفة مع مجموعة من أهم وأشهر صناع السينما المصرية المعاصرة ومنهم يسرا، وأحمد حلمي، ومنى زكي، وشريف منير، وهادي الباجوري، وشريف عرفة، ووحيد حامد، وتامر حبيب، وأحمد المرسي، ومحمد عطية، وسامح سليم، ومي جلال، وأحمد حافظ، وهشام نزيه.
ويشارك في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة فيلم «1957» من الفلبين، و«27 خطوة» من إندونيسيا، و«الآنسة بايك»، كوريا الجنوبية، و«الضلع» الصين، و«المسدس» اليابان، و«الموت غدا» تايلاند، و«بايجال» تترستان - روسيا، و«بيت ست» مصر، و«رونا، أم عظيم» أفغانستان، و«سونغ لانغ» فيتنام، و«مسافرو الحرب»، سوريا، و«ميلاد»، الإمارات العربية المتحدة. وفي مسابقة الأفلام القصيرة تتنافس أفلام: «أحمد يذهب للحديقة»، و«الغرزة»، و«شيء من مذاكراتها»، «صِدام»، و«عبور قصة لا يهتم بها أحد»، و«لولى بوب»، و«موج البحر». وفي مسابقة الأفلام التسجيلية الطويلة يشارك «176 دقيقة و15 ثانية مع عباس كياروستامى» إيران، و«الشغلة» مصر، و«الفرقة» العراق، و«روك كابول» أفغانستان، و«عيد ميلاد» أذربيجان، و«مستر بيج» الصين.
أما مسابقة أفلام التحريك الطويلة فيشارك بها أفلام «الخيال الأخير» إيران، و«ساحرة الشامان» كوريا الجنوبية، و«على مر الزمان» سنغافورة، و«فارس الخنجر» إندونيسيا، و«فتى السمكة» الصين، كما تشارك أفلام أخرى في عروض «بانوراما» خارج المسابقة منها «الحلم البعيد»، و«السفينة البرتقالية»، و«الغروب في مدينتي»، و«مع خالص حبي»، بجانب نظرة على السينما الصينية الحديثة.
مصر سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة