انقلاب شباب «الإخوان» يتصاعد بعد أزمة التنظيم في تركيا

انقلاب شباب «الإخوان» يتصاعد بعد أزمة التنظيم في تركيا

فيديوهات جديدة تتهم القادة بالتخلي عن «الهاربين» وسط دعوات للعنف
السبت - 11 جمادى الآخرة 1440 هـ - 16 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14690]
القاهرة: وليد عبد الرحمن
بعد أيام من بث شابين من عناصر تنظيم الإخوان في تركيا فيديوهات على موقع التواصل الـ«يوتيوب» أكدا فيه أن «قادة الجماعة تخلوا عن أحد شباب التنظيم، ويدعى محمد عبد الحفيظ، وتم ترحيله إلى مصر، وأن مصير الشباب سيكون الترحيل لمصر».
بث القيادي الإخواني بهجت صابر، الذي يعيش في أميركا فيديو على صفحة بموقع «فيسبوك» أمس، قال فيه إن «التنظيم باع الشباب، و(الإخوان) في طريقها إلى الزوال»، مهاجما التنظيم بألفاظ شديدة القسوة عن علاقة القيادات بالشباب والنساء.
وفي فيديو آخر، تخلى الإخواني ياسر العمدة، الهارب إلى تركيا، عن تنظيم «الإخوان»، وخاطب السلطات التركية بقوله: «لا ننتمي لـ(الإخوان)»، متهماً قيادات التنظيم في تركيا بأنهم يتاجرون بشباب التنظيم، ولا يهمهم سوى مصالحهم الشخصية واستثماراتهم فقط.
يأتي هذا في وقت، حرض الشاب الإخواني أحمد المغير، الهارب إلى تركيا، شباب التنظيم على العنف والدعوة لحمل السلاح. ودعا خلال تدوينات له على «فيسبوك»، قواعد التنظيم لممارسة العنف. في مؤشر واضح على انتهاج «الإخوان» للعنف وتورطها في العمليات الإرهابية خلال السنوات الماضية. واعتبر مراقبون التطورات الأخيرة داخل التنظيم في الخارج خاصة في تركيا، يعكس الخلاف بين الشباب والقيادات، وأن الشباب يريد التأكيد أن قادة التنظيم الهاربة هي سبب معاناتهم الحقيقة.
ورحلت السلطات التركية قبل أيام، الإخواني محمد عبد الحفيظ، المحكوم عليه بالإعدام في قضية استهداف النائب العام المصري السابق المستشار هشام بركات. وعقب ترحيله سيطرت حالة من الرعب بين صفوف شباب «الإخوان» خشية تعرضهم لمصير عبد الحفيظ نفسه، خاصة بعدما تردد أيضاً اتجاه تركيا لترحيل الإخواني عبد الرحمن أبو العلا.
ويؤكد عدد من الشباب الهاربين أن مصير جميع الشباب المقيمين في إسطنبول معلق بكلمة من قادة التنظيم (الذي تعتبره السلطات المصرية إرهابياً) فإذا تخلوا عن أحد، فالترحيل لمصر ومواجهة العقوبات سيكونان مصيره.
مشيرين إلى أن شباب التنظيم يعانون من «الملاحقات المستمرة» و«إهدار حقوقهم» بسبب سياسات قادتهم الطائشة، والتي تسببت في كل ما يحدث لهم من نفي وتشريد واغتراب وضياع لمستقبلهم. مؤكدين أن الإخوان «تنظيم يأكل أبناءه، ويقدمهم قرابين وضحايا لمغامرات وسياسات فاشلة أضاعت كل ما بنوه خلال 90 عاماً».
وقال خالد الزعفراني، الخبير في شؤون الحركات الأصولية، لـ«الشرق الأوسط»، إن «شباب التنظيم يحاولون الضغط على القيادات الهاربة، من أجل عدم التخلي عنهم في تركيا، خاصة مع وجود احتمالات بأن تركيا سوف ترحل مزيدا من شباب التنظيم خلال الفترة المقبلة، وما ينشره الشباب على صفحاتهم ورقة ضغط، لأن تتحرك القيادات الهاربة لدى السلطات التركية، لمنع أي تسليمات جديدة لمصر».
تركيا مصر تركيا أخبار الاخوان المسلمون أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة