أغويرو يقود سيتي لانتصار ساحق على تشيلسي واستعادة الصدارة

أغويرو يقود سيتي لانتصار ساحق على تشيلسي واستعادة الصدارة

توتنهام يجتاز عقبة ليستر ويضغط على أصحاب القمة... ومدرب إيفرتون قلق من سوء النتائج
الاثنين - 6 جمادى الآخرة 1440 هـ - 11 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14685]
لندن: «الشرق الأوسط»
قاد الأرجنتيني سيرجيو أغويرو فريقه مانشستر سيتي لانتصار كاسح على ضيفه تشيلسي بسداسية نظيفة ليستعيد صدارة ترتيب الدوري الإنجليزي لكرة القدم، في المرحلة السادسة والعشرين للبطولة التي شهدت أيضا فوزا مثيرا لتوتنهام على ليستر سيتي 3 - 1 أمس.

ونجح أغويرو في تسجيل ثلاثة أهداف (هاتريك) من السداسية ليرفع رصيد مانشستر سيتي إلى 65 نقطة في الصدارة، متفوقا بفارق الأهداف على ليفربول، علما بأن سيتي لعب مباراة أكثر. في المقابل، تجمد رصيد تشيلسي، الذي تلقى خسارته السادسة في البطولة هذا الموسم والثالثة خلال مبارياته الأربع الأخيرة، عند 50 نقطة في المركز الخامس، بفارق نقطة عن المركز الرابع، المؤهل لبطولة دوري أبطال أوروبا والذي يحتله مانشستر يونايتد حاليا.

وفرض مانشستر سيتي، الساعي للاحتفاظ باللقب للموسم الثاني على التوالي، سيطرته المطلقة على مجريات اللقاء، ورد اعتباره لخسارته صفر - 2 أمام تشيلسي في لقاء الذهاب في الثامن من ديسمبر (كانون الأول) الماضي، والتي تسببت في فقدان الفريق للصدارة آنذاك.

وافتتح رحيم ستيرلينغ التسجيل مبكرا لمانشستر سيتي في الدقيقة الرابعة، قبل أن يضيف أغويرو الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 13 و19. فيما أحرز الألماني إيلكاي غوندوغان الهدف الرابع في الدقيقة 25. وعاد أغويرو لهز الشباك من جديد بتسجيله الهدف الخامس لسيتي وهدفه الشخصي الثالث في الدقيقة 56 من ركلة جزاء، لينصب نفسه بطلا للمباراة دون منازع.

وتقاسم أغويرو صدارة ترتيب هدافي المسابقة مع النجم الدولي المصري محمد صلاح لاعب ليفربول، بعدما رفع رصيده التهديفي إلى 17 هدفا، وبات الأرجنتيني اللاعب الأكثر إحرازا للأهداف في المسابقة العريقة في عام 2019 برصيد ثمانية أهداف، متفوقا بفارق أربعة أهداف على أقرب ملاحقيه.

ورفع أغويرو عدد أهدافه في مرمى تشيلسي إلى ثمانية أهداف خلال آخر ست مواجهات لعبها أمام الفريق الأزرق بالبطولة، كما عادل رقم الأسطورة الإنجليزي السابق آلان شيرر القياسي كأكثر اللاعبين تسجيلا للثلاثيات في مباراة واحدة بتاريخ البطولة، (11 هاتريك). واختتم ستيرلينغ مهرجان أهداف مانشستر سيتي بالسادس في الدقيقة 80 ليضاعف من معاناة تشيلسي، الذي بات مدربه الإيطالي ماوريسيو ساري مهددا بالإقالة في ظل نتائج الفريق السيئة خلال الفترة الأخيرة.

وعلى ملعب (ويمبلي) العريق بالعاصمة البريطانية لندن، عزز توتنهام مركزه ثالثاً بفوزه على ضيفه ليستر سيتي 3 – 1، في مباراة كان لحارس مرماه الدولي الفرنسي هوغو لوريس دور حاسم في نتيجتها.

وتمكن لوريس، قائد المنتخب الفرنسي المتوج بلقب كأس العالم 2018 في روسيا، من الدفاع عن شباكه في مواجهة محاولات متكررة من ليستر، أبرزها ركلة جزاء في الشوط الثاني للمهاجم جيمي فاردي.

ونجح الكولومبي دافينسون سانشيز والدنماركي كريستيان إريكسن والكوري الجنوبي سون هيونغ - مين، في تسجيل الأهداف الثلاثة لتوتنهام في الدقائق 33 و63 و90 توالياً، بينما سجل فاردي هدف ليستر الوحيد في الدقيقة 76.

ورفع توتنهام بفوزه الرابع على التوالي والخامس في آخر ست مباريات، رصيده في المركز الثالث إلى 60 نقطة، وحافظ على موقعه كمنافس محتمل على اللقب خلف مانشستر سيتي المتصدر وحامل اللقب (65 نقطة) وليفربول (65 نقطة ثانيا بفارق الأهداف)، علما بأن سيتي خاض مباراة أكثر من بقية فرق المقدمة.

وأتى الشوط الأول من المباراة على ملعب ويمبلي، محدودا من حيث الفرص، وأبرزها رأسية مدافع ليستر الدولي هاري ماغواير أبعدها لوريس بصعوبة إلى ركنية في الدقيقة الثامنة، وتسديدة قوية من داني روز تصدى لها حارس ليستر الدنماركي كاسبر شمايكل ببراعة في الدقيقة 18.

وسجل سانشيز الهدف الأول له مع توتنهام الذي يدافع عن ألوانه منذ صيف عام 2017، عندما استغل كرة عرضية متقنة من إريكسن بعد ركلة ركنية، وارتمى نحوها من مسافة قريبة وحولها رأسية قوية في شباك شمايكل.

وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للشوط الأول، أنقذ لوريس محاولة مباغتة من البلجيكي يوري تيليمانز الذي سدد كرة من زاوية ضيقة من الجهة اليسرى، بدت عرضية بداية إلا أنها اتجهت نحو المرمى، عاد لوريس أدراجه لإبعادها بصعوبة قبل أن يرتطم بالقائم.

وواصل ليستر محاولاته في الشوط الثاني، وكانت أبرزها رأسية صعبة لديماراي غراي في الدقيقة 51 من داخل المنطقة، انتهت بين يدي لوريس.

واقترب ليستر من التعادل عندما حصل على ركلة جزاء في الدقيقة 58 بعد عرقلة المدافع البلجيكي يان فيرتونغن لجيمس ماديسون. وبعدما استعد الأخير لتنفيذها، آثر تركها للمخضرم فاردي الذي دخل في اللحظة نفسها بدلا من غراي.

وتقدم فاردي من خط الملعب نحو نقطة الجزاء مباشرة، وسدد كرة قوية على يمين لوريس، إلا أن الأخير أحسن تقديرها وأبعدها.

وبعد خمس دقائق، دفع ليستر ثمن ضياع الركلة، عندما سجل إريكسن الهدف الثاني لفريقه بتسديدة قوية من خارج المنطقة في الدقيقة 63.

وبعد نحو ربع ساعة، تمكن فاردي من تعويض إخفاقه، إذ حوّل بيسراه بنجاح كرة عرضية من البرتغالي ريكاردو بيريرا بلمسة سحرية على يمين الحارس وريس.

وفي حين ضغط ليستر لمحاولة معادلة النتيجة، أتت الضربة القاضية عبر سون الذي استغل تمريرة طويلة من زميله الفرنسي موسى سيسوكو الذي قطع الكرة قرب منطقة جزائه، وحولها مباشرة للكوري الجنوبي الذي انطلق بسرعة من قبل خط منتصف الملعب متقدما نحو منطقة جزاء ليستر، حين أودعها بمهارة على يسار شمايكل.

على جانب آخر، أعرب ماركو سيلفا مدرب إيفرتون عن قلقه من تراجع أداء فريقه إثر الهزيمة 1 - صفر أمام ناديه السابق واتفورد ليخسر للمرة الثالثة على التوالي في الدوري الإنجليزي.

وخسر إيفرتون أمام ولفرهامبتون واندرارز ومانشستر سيتي قبل أن يفشل مجددا أمام واتفورد بعد أن أضاع الفريق فرصاً كثيرة كانت كفيلة بخروجه فائزا. واقتنص واتفورد الانتصار بفضل هدف من أندريه جراي في الشوط الثاني.

وهذه كانت أول زيارة لسيلفا لفريقه السابق منذ إقالته في يناير (كانون الثاني) من العام الماضي بينما هتف بعض المشجعين أنه سيتعرض للأمر ذاته في إيفرتون بعدما حصد 11 نقطة من آخر 14 مباراة بالدوري.

وقال سيلفا: «هذا غير جيد لنا كناد أو لي كمدرب. هذا غير جيد... أشعر بالقلق لكن يجب العمل بشكل أكبر لتحقيق النتائج التي يمكن أن تزيد من ثقتنا».

وكان فرهاد مشيري، صاحب حصة الأغلبية في نادي إيفرتون، قد أعلن الشهر الماضي تجديد ثقته في سيلفا وقال: «أنه الرجل المناسب لقيادة الفريق بالفترة المقبلة».

لكن رجل الأعمال الإيراني - البريطاني لم يتردد قبل ذلك في إقالة المدربين، وسبق أن انفصل عن رونالد كومان وسام ألاردايس قبل تعيين سيلفا.

وسيعود إيفرتون إلى الدوري باللعب في ضيافة كارديف سيتي في 26 فبراير (شباط) الجاري.
المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة