سيارات آلية خاصة لخدمات توصيل البضائع

سيارات آلية خاصة لخدمات توصيل البضائع

تحمل أكياس البقالة من المتاجر إلى المنازل
الخميس - 25 جمادى الأولى 1440 هـ - 31 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14674]
لندن - نيويورك: «الشرق الأوسط»
شهدت إحدى البلدات الصحراوية في ولاية أريزونا الشهر الماضي، تجوال سيارة آلية ركنت أخيراً أمام منزل في أحد أحيائها. ولم تكن هذه المركبة التي تشبه الألعاب، بحجم لا يتجاوز حجم نصف سيارة فولكس واغن، تنقل ركّابا، كما لم يوجد لها سائق أمام المقود، بل كانت تحمل ستة أكياس لسلع البقالة من أحد المناجر.
خدمة توصيل آلية
وتبيّن أنّ هذه السيارة الآلية، التي طورتها شركة ناشئة تعرف باسم «نورو»، كانت تؤدي اختباراً تجريبياً في إطار شراكة مع متجر «فراي فود ستور» لتجربة خدمة توصيل ذاتية جديدة. وكانت الشركة قد أعلنت أنّها ستؤمن تجوال سيارتين كهربائيتين صغيرتين من هذا التصميم وحدهما في الشوارع المحلية بسرعة لا تتجاوز 25 ميلا (40 كلم) في الساعة، لتوصيل السلع المنزلية إلى المنازل القريبة.
قد يبدو هذا الأمر غريبا بعض الشيء، خاصة أن تقنية القيادة الذاتية لا تزال في مرحلة البحث عن هدف واضح لها. ففي ظلّ التقدّم البطيء الذي تحققه خدمات المواصلات الذاتية القيادة من «وايمو» و«أوبر» و«جنرال موتورز»، تعمل اليوم صناعة السيارات الآلية على البحث عن استخدامات عملية، استهلّتها في مجال توصيل السلع الغذائية.
كما تعمل شركات ناشئة أخرى اليوم على نقل تقنية القيادة الذاتية من الطرقات إلى الأرصفة لتفادي مخاطر الازدحام، فقد أعلنت شركة «بوستميتس» في سان فرانسيسكو، الأسبوع الماضي، عن خطط لتقديم خدمة تعتمد على عربة للتبضع الآلي تسير على الأرصفة، بينما تعمل شركات أخرى على تطوير شاحنات ذاتية القيادة مهمتها نقل صناديق الزجاج وغيرها من السلع، وليس الركاب.
رأى دون برونيت، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة «كودياك روبوتيكس» المتخصصة في تطوير شاحنات النقل الآلية، أنّ السيارات الذاتية القيادة لا تزال على بعيدة لمدة ثلاث أو أربع سنوات عن تنفيذ رحلات منتظمة دون الحاجة إلى سائق يضمن سلامة المسير. وأكّد على أنّ خدمات المواصلات الذاتية القيادة المخصصة لنقل الركاب لا تزال تحتاج إلى سبع أو عشر سنوات لتصبح حقيقة.
تأسست شركة «نورو» عام 2016 لصاحبيها دايف فرغسون وجياجون زو، وهما مهندسان مهمان من مشروع غوغل للقيادة الذاتية، الذي تحوّل أخيراً إلى شركة «وايمو» للقيادة الذاتية.
وجمعت «نورو» ومقرها ماونت فيو في كاليفورنيا، 92 مليون دولار عن طريق التمويل، وقررت أن تركز على ابتكار سيارات صغيرة ذاتية القيادة، يصل حجمها إلى 104 بوصات (البوصة 2.5 سم) طولاً، و43 بوصة اتساعاً، و70 بوصة ارتفاعاً، ومهمتها الوحيدة تقديم خدمات التوصيل المحلية. ويبدو أن تحويل هذه الخدمات إلى حقيقة هو أقرب بكثير إلينا من استخدام العربات الذاتية القيادة لنقل الركاب، والسبب أنّ «نورو» ليست مضطرة لمراعاة شروط الراحة والسلامة في العربة. في المقابل، فإنّ تصميم سيارات توصيل آلية أصغر بكثير من السيارات التقليدية قد يساهم في زيادة هامش الأخطاء على الطرقات.
أميركا المملكة المتحدة السيارات Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة