مهرجانات حوثية لتمجيد قتلى الجماعة وتدشين مقابر جديدة

مهرجانات حوثية لتمجيد قتلى الجماعة وتدشين مقابر جديدة

الاثنين - 15 جمادى الأولى 1440 هـ - 21 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14664]
صنعاء: «الشرق الأوسط»
استنفرت الجماعة الحوثية في صنعاء وبقية مناطق سيطرتها قادتها كافة للمشاركة في إحياء الاحتفالات السنوية التي تقيمها الجماعة تمجيداً لقتلاها ضمن ما تسميه «أسبوع الشهيد»، بالتزامن مع تدشين العشرات من المقابر الجديدة، التي تطلق عليها «رياض الشهداء».

وبحسب مصادر مطلعة على ما يدور في أروقة الجماعة الموالية لإيران، خصص قادتها الطائفيون مبالغ ضخمة من مؤسسات الدولة الخاضعة لهم في صنعاء ومن كبار التجار، لتمويل الاحتفالات والإنفاق على تحركات عناصر الميليشيات في مختلف المديريات بناء على توجيهات مشددة من زعيم الجماعة.

وذكرت المصادر أن الجماعة قامت خلال عام بتشييد أكثر من 100 مقبرة جديدة في صنعاء وصعدة والمحويت والحديدة وريمة وإب وذمار، لقتلى الجماعة، لتضاف إلى 400 مقبرة كانت أنشأتها خلال السنوات الماضية وقامت بتزيينها بالأعشاب والزهور، ضمن مساعيها للإعلاء من ثقافة الموت وتمجيده بغية استقطاب مزيد من المجندين.

وامتلأت شوارع صنعاء وجدرانها والمقرات الحكومية والمدارس والجامعات في مناطق سيطرة الجماعة منذ أيام بملايين الصور التي يظهر فيها قتلى الجماعة منذ بداية الانقلاب، حيث يطغى على أغلبهم حداثة السن، وهو ما يؤكد اعتماد الجماعة على فئة الأطفال والمراهقين للزج بهم في حربها العبثية ضد اليمنيين.

وذكرت مصادر محلية في محافظة إب أن الجماعة علقت صورا لنحو 1250 قتيلا من عناصرها في المقرات الحكومية والشوارع، بعد أن قامت بفرض مبالغ على المؤسسات الإيرادية وعلى كبار التجار بأوامر من المشرف الحوثي في المحافظة والقيادات الأمنية.

وأوكلت الجماعة في صنعاء مهمة الاحتفالات إلى مشرفها خالد المداني والقيادي البارز حمود عباد المعين أمين العاصمة، بعد أن خصصت ملايين الريالات من إيرادات العاصمة صنعاء ومن تجارها للإنفاق على الاحتفالات.

وأرغمت الجماعة الموالية لإيران - بحسب مصادر محلية - كبار الموظفين الخاضعين لها على زيارة المقابر المخصصة لقتلاها، كما وجهت أوامر لمديري المدارس لإجبار الطلبة على زيارتها، بالتزامن مع تحويل ضريح رئيس مجلس حكمها السابق صالح الصماد إلى مزار يومي.

وبدأت الجماعة في إقامة الندوات ومعارض الصور والفعاليات المختلفة، في مختلف المناطق التي تسيطر عليها، وأمرت المؤسسات الحكومية والمدارس بإقامة فعاليات للمناسبة لتخليد القتلى والحض على السير على نهجهم وتحبيب المواطنين في الالتحاق بجبهات القتال لنيل ما تصفه الجماعة بـ«شرف الشهادة»، وهي مساعٍ قضت، بحسب سكان، على رغبة الناس في الحياة، وأدت إلى حشرهم في دعاية الموت.

ودأبت الجماعة الانقلابية على محاكاة «حزب الله» اللبناني في إقامة ما تسميه «أسبوع الشهيد» بشكل سنوي، واختارت له ذكرى الأسبوع الذي قُتِل فيه الذراع اليمنى لمؤسس الجماعة حسين الحوثي عام 2004، ويدعى زيد علي مصلح وكان يشغل منصب مدير مدرسة «الهادي» الطائفية التي أسسها الحوثي في مسقط رأسه بمنطقة مران غرب محافظة صعدة.

ويوافق أسبوع الجماعة للاحتفال بتدشين المقابر واستذكار القتلى من كل عام هجري ما بين يومي 13 و19 من شهر جمادى الأولى.

ويجبر قادة الجماعة رجال المال والأعمال وأصحاب المحال على دفع مبالغ ضخمة لتمويل الاحتفالات وإنشاء المقابر التي تطلق عليها الميليشيا «رياض الشهداء»، وتعمل على إنشائها بشكل جمالي.

ويرجح ناشطون يمنيون أن ارتفاع عدد المقابر التي استحدثتها الجماعة يعود إلى الأعداد الضخمة من القتلى في صفوفها، الذين سقطوا خلال المعارك مع قوات الجيش الوطني، وبفعل ضربات طيران التحالف العربي في مختلف الجبهات.

وتتكتم الميليشيات على الإحصاءات الحقيقية لخسائرها البشرية، إلا إن مصادر محلية غير رسمية في صنعاء تقدِّر أن الجماعة خسرت نحو 50 ألف قتيل وجريح من أتباعها المقاتلين في مختلف الجبهات.

وتتعمد الجماعة الحوثية اختيار مدارس الأطفال والجامعات والأماكن العامة لتعليق صور قتلاها، في الوقت الذي كانت أنشأت فيه مؤسسة خاصة لشؤون القتلى وتشييد المقابر وحددت لها ميزانية من موارد المؤسسات الحكومية الخاضعة لها.

وفي سياق متصل، ذكرت مصادر محلية في صنعاء لـ«الشرق الأوسط» أن الجماعة أقرت خطة هذا العام لتحويل الاحتفالات إلى مناسبة لتحشيد المقاتلين عبر إغراء مسؤولي الأحياء في صنعاء (عقال الحارات) براتب شهري ومنحهم رتباً عسكرية.

وأكدت المصادر أن مشرف الجماعة في صنعاء خالد المداني أمر القيادي حمود عباد باعتماد رواتب لعقال الحارات، وتعيين حراس ليليين في كل حارة من أجل مراقبة تحركات السكان وتشديد القبضة الأمنية للجماعة.

وتدفع الميليشيات عادة بمن تستقطبهم من المجندين وصغار السن إلى الصفوف الأمامية لمواجهة مصيرهم، فيما يتوارى كبار قادتها والمسؤولين عن أعمال التجنيد بعيدا عن الخطر، من أجل مواصلة مراكمة الثروة وتشييد العقارات الجديدة.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة