كينيا: اعتقالات على خلفية الهجوم الإرهابي... وارتفاع الحصيلة إلى 21 قتيلاً

كينيا: اعتقالات على خلفية الهجوم الإرهابي... وارتفاع الحصيلة إلى 21 قتيلاً

أميركي نجا من «11 سبتمبر» وقُتل في نيروبي
الجمعة - 11 جمادى الأولى 1440 هـ - 18 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14661]
الأميركي الذي نجا من «11 سبتمبر» وقُتل في نيروبي
واشنطن - جوهانسبيرغ: «الشرق الأوسط»
اعتقلت القوات الأمنية في كينيا تسعة أشخاص على خلفية الهجوم الذي استهدف أحد الفنادق الكبرى بالعاصمة نيروبي أخيراً. وأعلن الصليب الأحمر الكيني، حسبما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية، أمس (الخميس)، أنه لا يوجد أي شخص في عداد المفقودين حالياً، وذلك بعد الهجوم الذي وقع الثلاثاء وأسفر عن مقتل وإصابة عشرات الأشخاص. وكان رئيس كينيا أوهورو كيناتا قد أعلن، أول من أمس، انتهاء الوضع الأمني في الفندق الذي تعرّض لهجوم بالعاصمة نيروبي، ومقتل كل من شارك في تنفيذ الهجوم.

في غضون ذلك، أعلنت الشرطة الكينية، أمس، أن خبراء المفرقعات عثروا على عبوة ناسفة خلال عمليات تمشيط لمحيط موقع الهجوم الذي استهدف فندقاً فاخراً في العاصمة نيروبي في وقت سابق الأسبوع الحالي.



وغردت الشرطة على موقع «تويتر»: «نعلن للرأي العام أن خبراء المفرقعات يواصلون تمشيط موقع حادثة دوسيت بحثاً عن أي متفجرات أو أجسام مفخخة قد يكون منفذو الهجوم زرعوها». وأضافت: «حتى الآن، تم العثور على عبوة ونقلها لتفكيكها في موقع آمن». ودعت الشرطة الجمهور إلى عدم الذعر إذا ما سمعوا صوت انفجار، إذ إن خبراء المتفجرات يُشرِفون على التفجير.

فيما أعلن قائد الشرطة الكينية جوزف بوانيه أمس ارتفاع عدد قتلى هجوم الثلاثاء على مجمع فنادق في نيروبي إلى 21 قتيلا. ومن بين القتل أميركي وبريطاني. وأعلنت حركة «الشباب» الصومالية مسؤوليتها عن الهجوم، الذي أسفر عن مقتل خمسة من عناصرها. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر في الشرطة، اشترط عدم الكشف عن هويته، قوله: «لدينا 21 قتيلاً الآن، وهذا يتضمن الأجانب». وفي السياق ذاته، قُتِل مواطن أميركي، كان نجا من هجوم 11 سبتمبر عام 2001 في نيويورك، في الهجوم الذي استهدف فندقاً في العاصمة الكينية نيروبي يوم الثلاثاء.

وحسبما قالت صحيفة «هيوستن كرونيكل»، فإن جيسون سبيندلر البالغ 40 عاماً ومن مواليد مدينة هيوستون (ولاية تكساس)، لقي مصرعه خلال هجوم حركة الشباب الصومالية المتشددة على فندق ومركز تجاري في نيروبي. ونقلت الصحيفة عن والد جيسون، أن ابنه كان يعمل في المبنى رقم 7 التابع لمركز التجارة العالمية في نيويورك، وفي 11 سبتمبر، يوم الهجوم، تأخر قليلاً عن العمل.

لهذا بعد أن صعد من محطة مترو مجاورة، شاهد لحظة انهيار مباني مركز التجارة العالمي في نيويورك. يُذكر أن سبيندلر كان يعمل في كينيا بصفته أحد مؤسسي شركة مقرها مدينة سان فرانسيسكو الأميركية، تهدف لدعم الاستثمارات في الأسواق الناشئة. وقال والدا الرجل لتلفزيون «سى إن إن»، إن ابنهما «نذر حياته لمساعدة الآخرين من خلال تقديم استشارات في مجال الأعمال، خصوصاً في دول العالم الثالث». وأضافت الوالدة: «ها نحن نفتقده. محزن جداً أن يرحل عنا شخص شاب ولامع بسبب الإرهاب». وقال واحد من معارفه إنه، يوم الهجوم الإرهابي في نيويورك، شاهده يسرع نحو مكتبه في مركز التجارة العالمي عندما بدأ الهجوم. لكنهما شاهدا الناس يهرعون بعيداً عن المكان، غير أن دخان وتراب الانفجار لحقا بهما، وكادا يقضيان عليهما.
كينيا أفريقيا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة