انتشال أشلاء بشرية من موقع تحطم الطائرة الإندونيسية

انتشال أشلاء بشرية من موقع تحطم الطائرة الإندونيسية

الاثنين - 18 صفر 1440 هـ - 29 أكتوبر 2018 مـ
جاكرتا: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال مسؤولو إغاثة في إندونيسيا إن عمال الإنقاذ انتشلوا أشلاء بشرية اليوم (الاثنين) بعد تحطم طائرة تابعة لشركة طيران ليون إير في البحر بعد إقلاعها من العاصمة جاكرتا بفترة وجيزة.
ولا مؤشر على وجود أي ناجين من تحطم الطائرة، التي كانت تقل 189 شخصا، وهي حديثة نسبيا ومن طراز بوينغ 737 ماكس 8.
وقال مسؤولو الإنقاذ إنهم انتشلوا بعض الأشلاء البشرية من موقع الحادث على بعد نحو 15 كيلومترا من الساحل.
وانقطع الاتصال بين الطائرة ومسؤولي الملاحة الجوية على الأرض بعد قليل من طلب الطيار العودة عقب نحو 13 دقيقة من إقلاع رحلتها رقم (جيه تي 610).
وتعد إندونيسيا من أسرع أسواق الطيران نموا في العالم لكن سجلها في مجال السلامة ليس متماسكا.
ويقول خبراء قطاع الطيران إن الحادث سيعد ثاني أسوأ كارثة جوية في إندونيسيا منذ عام 1997 إذا ثبت مقتل كل من كانوا على متن الطائرة.
وقال محمد سياوغي رئيس وكالة البحث والإنقاذ في مؤتمر صحافي: «لا نعلم ما إذا كان هناك أي ناجين» مضيفا أنه لم ترد أي إشارة استغاثة من جهاز تحديد المواقع في حالات الطوارئ بالطائرة.
وقال: «نأمل... وندعو... لكن لا يمكننا التأكيد».
وتابع: «نحن هناك بالفعل... سفننا وطائراتنا الهليكوبتر تحلق فوق المياه للمساعدة... نحاول الغوص للعثور على الحطام».
وكان هناك 23 مسؤولا حكوميا على الأقل على متن الطائرة. وقال مسؤول في ليون إير إن أحد ركاب الطائرة من إيطاليا وأحد الطيارين من الهند.
وغرقت الطائرة في مياه يتراوح عمقها بين 30 و35 مترا وتم العثور على أغراض مثل هواتف جوالة وسترات نجاة في المياه إلى جانب أشلاء.
وقال مراسل من وكالة «رويترز» للأنباء إن سيارات الإسعاف تصطف في كاراوانغ على الساحل شرقي لجاكرتا، كما جهزت الشرطة قوارب مطاطية. وتستخدم قوارب الصيد أيضا للمساعدة في عمليات البحث.
وقال إدوارد سيرايت، الرئيس التنفيذي لمجموعة ليون إير للصحافيين إن الطائرة واجهت مشكلة فنية في رحلة سابقة من جزيرة بالي إلى جاكرتا لكن «جرى إصلاحه وفقا للقواعد المتبعة».
لكنه أحجم عن تحديد طبيعة المشكلة الفنية. وتابع أن الشركة تسير 11 طائرة من نفس الطراز ولم تواجه أي منها هذه المشكلة. وقال إن الشركة لا تعتزم منع باقي الطائرات من التحليق.
وقالت شركة الطيران الخاصة في بيان إن الطائرة دخلت الخدمة في أغسطس (آب) وحالتها كانت مستوفية لشروط التحليق فيما قضى الطيار ومساعده 11 ألف ساعة في الطيران.
إندونيسيا أخبار إندونيسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة