«ديور» و«سان لوران» و«غوتشي» ركبوا الموجة واجتازوها بأناقة

«ديور» و«سان لوران» و«غوتشي» ركبوا الموجة واجتازوها بأناقة

باريس لربيع وصيف 2019... الإخراج المسرحي سرق الأضواء من الأزياء
الخميس - 24 محرم 1440 هـ - 04 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14555]
من عرض «غوتشي» - من عرض «سان لوران» - كايا غربر في عرض «سان لوران» - من عرض «ديور» لربيع وصيف 2019
باريس: جميلة حلفيشي
كان عرض «ديور» الذي افتتح به أسبوع باريس لموضة الأزياء الجاهزة لربيع وصيف 2019 إيذانا ببدء فصل جديد سيكتب في تاريخ الموضة. فصل بات يتطلب مكملات فنية وإخراجا مسرحيا ضخما. لا يهم إن كانت هذه المكملات المسرحية ستغطي على الأزياء، المهم أن تخلق صورة تبقى عالقة في الأذهان وترسخ مكانة الدار وأهميتها وقوتها. الباقي ولا بد أن يأتي تلقائيا عندما يحين وقت طرحها في المحلات. هذه الاستراتيجية الجديدة ليست قصرا على «ديور» فالكثير من بيوت الأزياء الكبيرة، أي التي تتمتع بإمكانيات عالية، تبنتها بشكل أو بآخر. فـ«غوتشي» مثلا اختارت مسرح «لوبالاس» لإقامة عرضها الأول والأخير في باريس و«سان لوران» ابتكر منصة عرض على شكل بركة مائية تهادت فيها العارضات والعارضون على خلفية برج إيفل الأيقوني وهلم جرا.
ففي عصر الصورة لم تعد الأزياء وحدها كافية لتسويق نفسها، بل تحتاج إلى بهارات وألوان تزيد من جاذبيتها ومن ثم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي. طبعا كان للمصممة ماريا غراتزيا تشيوري رأي آخر باختيارها إضاءة خافتة جدا لا تسمح بالتقاط صور جيدة لكن هذا لم يمنع أن يتحدث الكل عن العرض الذي تزامن مع أول يوم من أسبوع باريس الطويل، 9 أيام. افتتحته بفرقة مسرحية راقصة شدت الانتباه بأدائها الفني الرائع، ويمكن القول بكل ثقة بأنها كادت أن تسرق الأضواء من الأزياء لولا محاولات جادة، إن لم نقل مستميتة للتذكير بأننا هنا لمشاهدة الأزياء أولا والباقي ثانيا. في هذه الحالة فقط يمكن مشاهدة مدى ما قدمته المصممة في خامس عرض لها للدار من أزياء تحاكي الـ«هوت كوتير» في المجموعة الموجهة للمساء والسهرة تحديدا، كما في بعض التنورات المطبوعة ببتلات ورود من نفس اللون. ولا يبدو أن المصممة مبالية بأن تخطف الفرقة الراقصة الأضواء من تصاميمها، لأن مفهوم عروض الأزياء وباعترافها تغير «الآن أحاول أن أركز أكثر على التجربة ككل... لأن هذه هي الموضة حاليا». أما بالنسبة للإضاءة الخافتة ففسرتها بأنها مُتعمدة حتى يضع الحضور هواتفهم جانبا ويستمتعوا بالعرض المسرحي. فحركات الراقصين بانسيابيتها والتواءاتها كانت ترمز إلى حرية الحركة التي وضعتها نصب أعينها وهي تصمم هذه التشكيلة حسب تأكيدها أن «الرقص هو القلب النابض لهذه المجموعة. الرقص بمثابة عمل يحرّرك، بمثابة إطلاق العنان لحركات الجسد، حيث يستخدم الإيقاعات والحركة والموسيقى لاكتشاف أعماقنا. لهذا يمكنني القول أن الرقص والموضة يحدّدان الجسم، ويعلّماننا من خلال الانضباط كيفيّة التأقلم مع ذلك».
الألوان الغالبة كانت هادئة والأقمشة منسابة مثل التول والجيرسيه الذي استعملته لأول مرة، إضافة إلى تفاصيل صاغتها وزينتها أنامل الدار الناعمة والمتمكنة على شكل ورود أو بليسيهات أو ريش. خففت أيضا من الأحجام لصالح خطوط مستقيمة وسهلة، لكن القاسم المشترك بين كل قطعة هنا، هي الحرية التي تمثلت في الانسيابية والخفة.
إذا كانت عروض الأزياء بالنسبة لماريا غراتزيا تجربة قائمة بذاتها، فإنها بالنسبة لابن بلدها أليساندرو ميكيلي، مصمم دار «غوتشي»تعبر عن حالة مزاجية، أو حسب قوله «هوس بفكرة». هذه الفكرة حسب ما صرح به بعد العرض، ألحت عليه باللون الأسود. الغريب أنه لم يُبد منذ بدايته إلى الآن أي اهتمام بهذا اللون، وحتى في هذه التشكيلة لم يكن له مكان فيها. فقد جاءت غنية بدرجات قوس قزح الصارخة التي زادتها أقمشة مثل اللاميه بريقا.
نظرا لإمكانياتها، كان بإمكان «غوتشي» أن تختار أي مكان لإقامة عرضها الباريسي، بما في ذلك متحف اللوفر، الذي شهد عروضا مماثلة من قبل، لكن ميكيلي اختار مسرح «لوبالاس» لأنه حسب قوله «شهد أحداثا عادية والتقى بين جنباته أشخاص عاديون من كل الطبقات والأطياف». لكن لا شيء في عرضه كان عاديا، من الألوان الصاخبة إلى النقشات المتضاربة والتنسيق المبالغ فيه. الشيء الوحيد الذي كان عاديا أن أليساندرو ميكيلي أكد لنا مرة أخرى أن تأثيره غير عادي. فلا شيء تغير في أسلوبه منذ أول عرض له في عام 2015. أسلوب يطالعنا فيه دائما بنفس الألوان واللوحات المرسومة بجرأة، ومع ذلك فإن سحره باقيا يخاطب كل الأعمار، لأنه بكل بساطة يتضمن شاعرية يتقنها المصمم جيدا، ولا تزال تحقق لمجموعة «كيرينغ» الأرباح المطلوبة. ففي العام الماضي سجلت الدار مبيعات تقدر ب6 مليار يور، وتتوقع أن تصل إلى 10 مليار يورو هذا العام.
أنطوني فاكاريللو مصمم دار «سان لوران» هو الآخر يعرف أهمية الإخراج المسرحي في شد الانتباه وزيادة الإبهار والانبهار. لكن على العكس من أليساندرو ميكيلي، يعشق رسم لوحاته بالأسود والكشف عن السيقان بشكل قد يقول البعض أنه مبالغ فيه ولا حاجة إليه لولا أننا نتذكر أن الراحل إيف سان لوران كان من أكثر من احتفل بجسد المرأة وأبرزه بشكل مثير. مرة أخرى اختار فاكاريللو «بلاس دو فارسوفي» الواقعة بين «تروكاديرو» وبين برج إيفل لتكون مسرحا لتشكيلته لربيع وصيف 2019. وحتى يكسر روتين التعود، حول منصة العرض إلى بركة مائية تحيط بها مجموعة من أشجار النخيل مصبوغة باللون الأبيض تهادت عليها العارضات في فساتين أنيقة وجريئة في الوقت ذاته، تستحضر في أغلبها مؤسس الدار إيف سان لوران. طبعا كانت البركة ضحلة لكن تأثيرها كان قويا.
قال فاكاريللو أنه استوحى تشكيلته من السبعينات، التي كانت حقبة ذهبية قدم فيها الراحل إيف أجمل إبداعاته، إلا أنه حرص أن يضيف إليها جرعة مفعمة بديناميكية لا تعترف بزمن باستثناء التصاميم القصيرة جدا. فهذه تخاطب شريحة معينة من الزبونات. بيد أن أكثر ما ميز العرض هو تنوعه الشديد. فاقتراحاته لربيع وصيف 2019. تضم كل شيء يمكن أن يخطر على البال من فساتين السهرة والتايورات وجاكيتات التوكسيدو والفساتين القصيرة إلى ملابس البحر. هذا التنوع كان بالنسبة للمصمم ضروريا لإعطاء الفرصة لزبوناته وزبائنه للتعبير عن شخصياتهم وأساليبهم باختيار ما يروق لهم منها. والنتيجة أنه نجح في تلبية حاجة جيل الألفية، كما جيل الآباء والأمهات، إلى أزياء تثير الانتباه بشكل إيجابي. فهي كلاسيكية في تفصيلها وترقص على إيقاعات الروك اند الرول في تفاصيلها.
فرنسا موضة لمسات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة