تحليل البول... يقدم وفرة من المعلومات الطبية

تحليل البول... يقدم وفرة من المعلومات الطبية

زهيد التكلفة وسهل الإجراء
الجمعة - 20 ذو الحجة 1439 هـ - 31 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14521]
الرياض: د. حسن محمد صندقجي
من بين جميع أنواع التحاليل التي يتم إجراؤها في العيادات أو المستشفيات أو المختبرات أو حتى في المنازل، لا يزال «تحليل البول» Urinalysis أحد الفحوصات الطبية المهمة، كما أن إجراءه من أكثر الفحوصات الطبية شيوعاً.
يجتمع في تحليل البول أمران: الأول وفرة المعلومات التي يمكن الحصول عليها من هذا التحليل حول صحة الكلية أو الأمراض الداخلية الأخرى التي قد تكون في الجسم. والثاني أن تحليل البول يُمكن إجراؤه بسهولة في المنزل أو العيادة أو في مختبرات المستشفيات، وتكلفته المادية منخفضة نسبياً مقارنة بالفحوصات الطبية الأخرى. هذا بالإضافة إلى أن إجراء هذا التحليل للمريض لا يتطلّب منه سوى أن يضع عينة من بوله في كوب طبي مخصوص، وعادة يكفي لهذا التحليل كمية قليلة من البول؛ ما بين 30 و60 مليلتراً.

- رصد الحالات المرضية
نظراً لوفرة المعلومات التي يمكن الحصول عليها من هذا التحليل حول صحة الكلية أو الأمراض الداخلية الأخرى التي قد تكون في الجسم، يتم طلب تحليل البول من قبل الأطباء في عدد كثير من الظروف الصحية والمرضية، بما في ذلك ما يلي:
> ضمن عناصر التقييم الطبي الروتيني: مثل الفحص السنوي العام، وتقييم ما قبل الجراحة، وعند الدخول إلى المستشفى، وفحص أمراض الكلى، وفحص مرضى السكري، وفحص ارتفاع ضغط الدم، وفحص مرضى الكبد، وغيرها من الحالات المرضية والصحية.
> من عناصر تقييم أعراض معينة: مثل الشكوى من ألم في البطن، أو التبول المؤلم، أو ألم في الظهر، أو وجود حمى ارتفاع حرارة الجسم، أو وجود دم في البول، أو غيرها من الأعراض البولية.
> لتشخيص الحالات الطبية: مثل التهابات المسالك البولية، والتهابات الكلى، وحصى الكلى، وحالات مرض السكري غير المنضبط، وحالات ضعف الكلى، وحالات التهاب كبيبات الكلى Glomerulonephritis، وحالات تحلل العضلات Rhabdomyolysis، وحالات زيادة إفراز البروتين في البول، وفي فحص إخراج أنواع من الأدوية والمخدرات.
> لرصد ومراقبة تطور المرض والاستجابة للعلاج: كحالات مرض السكري المتعلق بأمراض الكلى، وضعف في الكلى، وحالات أمراض الكلى المتعلقة باضطرابات مناعة الجسم كمرض الذئبة الحمراء، وحالات ارتفاع ضغط الدم المرتبط بأمراض الكلى، وحالات التهابات عدوى الكلى، وحالات زيادة إفراز البروتين في البول وخروج الدم في البول.
> اختبار الحمل

- تحاليل البول
وبالإضافة إلى اختبار الحمل، هناك 5 أنواع من التحاليل التي يتم إجراؤها باستخدام البول:
> أولها: التحليل العيني لمظهر البول Macroscopic Analysis، من نواحي لونه ودرجة صفائه ورائحته ودرجة كدره وضبابية، وهي جوانب لها أهميتها في تقييم جوانب صحية شتى في عمل الجهاز البولي وأجزاء أخرى من الجسم. والبول الطبيعي لونه أصفر فاتح وشفاف، وأي تغيرات عن هذا قد تكون غير طبيعية. ومثلاً، فان وجود كدر الضبابية قد يكون نتيجة لوجود التهاب ميكروبي في الجهاز البولي، أما غمق اللون الأصفر للبول فيدل على جفاف الجسم والحاجة إلى شرب الماء. وفي حالات أمراض الكبد تزيد كمية مادة بيلوروبين في البول، مما يُكسب البول لون الشاي أو الكولا. ووجود الدم في البول قد يشير إلى عدوى ميكروبية لالتهابات المسالك البولية، أو حصاة في الكلى أو أجزاء أخرى من المسالك البولية، أو أحد أنواع الأورام في الجهاز البولي، أو نتيجة لإصابات الحوادث. وفي حالات تحلل العضلات يتحول لون البول إلى البرتقالي. كما أن تناول بعض أنواع الأدوية قد يغير لون البول.
يذكر أن وجود قطرة واحدة من الدم، كفيلة بتغيير لون البول إلى اللون الوردي أو الأحمر.
> وثانيها: التحليل الكيميائي والجزيئي للخصائص والمكونات الكيميائية في البول، وهو ما يتم إما باستخدام نوع معين من الشرائط الكيميائية الخاصة أو باستخدام أجهزة أدق للفحص الكيميائي. وهنا أيضاً تكشف لنا نسب تلك المواد الكيميائية عن جوانب مختلفة في تقييم عمل الجهاز البولي وعناصر أخرى لها علاقة وثيقة بصحة أعضاء شتى في الجسم كالكبد والغدد الصماء وغيرها.
> وثالثها: التحليل المجهري Microscopic Analysis لتبين وجود أنواع الخلايا الطبيعية وغير الطبيعية أو الأجسام الدقيقة أو بلورات كريستال الأملاح أو أنواع عدة من بويضات الطفيليات في سائل البول. وعبر هذا التقييم الميكروسكوبي يُمكن معرفة الكثير عن قدرات الكليتين الوظيفية وسلامة بنية وعمل التراكيب الدقيقة فيهما، ومدى وجود أنواع من الأورام السرطانية أو الالتهابات الناجمة عن الطفيليات كالبلهارسيا مثلاً، إضافة إلى تقييم مدى تضرر الكليتين بأنواع أخرى من الأمراض المزمنة كالسكري وارتفاع ضغط الدم أو التهابات الصمامات القلبية وغيرها من الاضطرابات المرضية في الجسم.
> ورابعها: تحليل زراعة البول لمعرفة مدى وجود أنواع مختلفة من الميكروبات فيه، واحتمالات تسببها بأنواع مختلفة من الأعراض الناجمة عن التهابات الأجزاء المختلفة للجهاز البولي، وهذا يخبر الطبيب عن البكتيريا الدقيقة المسببة للعدوى وأنواع المضادات الحيوية التي بإمكانها التغلب والقضاء على هذه البكتيريا، وأيضاً أنواع المضادات الحيوية التي لدى البكتيريا قدرات على مقاومتها وبالتالي لا يستفيد المريض من تناولها.
> وخامسها: تحاليل جمع البول لمدة 24 ساعة، وذلك لتقييم قدرات الكلى على تصفية الدم، أي قوة عمل الكليتين. كما يتضمن هذا التحليل قدرات الكليتين على منع تسرب وإخراج البروتينات مع البول، وهو مهم جداً في حالات مرضى السكري وتقييم مدى تضرر الكليتين بهذا المرض المزمن.

- ماذا تعني المربعات الملونة في شريط تحليل البول؟
> «شريط تحليل البول بالغمر» Urine Dipstick شريط بلاستيكي يحتوي على عدة مربعات من ألوان مختلفة، ويمثل كل مربع صغير مكوناً من مكونات الاختبار المستخدم لتفسير تحليل البول. ويتم غمر شريط الاختبار بأكمله في عينة البول، ثم تتم ملاحظة عدد من التغيرات في لون كل مربع، ودرجة حدوث تلك التغيرات. وعادة يحدث تغير اللون بعد عدة ثوانٍ إلى بضع دقائق من غمس الشريط في عينة البول. ولذا لا يجدر تقييم نتيجة الاختبار في وقت مبكر جداً أو بعد فترة طويلة جداً من غمس شريط تحليل البول، لأن ذلك يُعطي نتائج غير دقيقة؛ أي أن تتم القراءة في فترة ما بين 30 ثانية ودقيقتين حداً أقصى.
ويشير كل تغير في لون معين في مربع معين إلى خلل معين في عينة البول ناتج عن تفاعل كيميائي معين، ولذا يتم وضع ملصق على عبوة الأشرطة ليكون مرجعاً لمعنى ودلالة تغيرات اللون في مربعات شريط اختبار البول، مما يجعل التفسير سهلاً وسريعاً لنتائج تحليل البول عن طريق وضع الشريط بجانب ملصق العبوة ومقارنة تغير لونه.
وتمثل المربعات الموجودة على شريط تحليل البول المكونات التالية في البول:
- درجة الجاذبية المحددة لتقييم تركيز البول.
- درجة حموضة البول.
- البروتين أو الزلال في البول.
- سكر الغلوكوز في البول.
- الكيتونات Ketones في البول، وهي منتجات استهلاك الدهون بدلاً من السكريات في عمليات التمثيل الغذائي وإنتاج الطاقة.
- الهيموغلوبين/ الدم في البول.
- إنزيم استريزا كريات الدم البيضاء، في دلالة على وجود خلايا الدم البيضاء في البول.
- النتريت في دلالة على وجود البكتيريا في البول.
- البيليروبين مؤشراً على وجود اضطرابات معينة في الكبد أو تكسر خلايا الدم الحمراء.
- الأوروبيلينوجين مؤشراً على وجود اضطرابات معينة في الكبد.
ويوفر وجود أو غياب كل من هذه التغيرات اللونية على الشريط معلومات مهمة للقرارات الإكلينيكية للطبيب في متابعة المرضى.

- الطريقة السليمة للحصول على عيّنة البول
> يتم إجراء تحليل البول عن طريق الحصول على عينة من بول المريض. والعينة المثلى لهذا التحليل هي عينة بول يتم أخذها في الصباح الباكر، لأن البول في هذا الوقت يكون أكثر تركيزاً وأعلى فائدة في التقييم الطبي. ولا يلزم الصوم قبل أن يتم أخذ عينة البول، كما لا يلزم التوقف عن تناول أي من الأدوية التي يتناولها المريض بشكل روتيني، ما لم يطلب الطبيب ذلك. وثمة اختلافات بسيطة في طريقة أخذ عينة البول بالنسبة للإناث والذكور من المرضي. ولأن البول يمكن أن يتلوث بسهولة عن طريق البكتيريا والخلايا والمواد الأخرى المتناثرة في منطقة الأعضاء التناسلية، فإن من الأفضل تنظيف المنطقة التناسلية بمنديل تنظيف خاص أو بالماء، وليس بالصابون، قبل إعطاء عينة البول.
ولذا بالنسبة للإناث، يُطلب منهن تنظيف المنطقة المحيطة بفتحة خروج البول بمنديل تنظيف خاص، وذلك بإبعاد الشفرتين الخارجيتين للأعضاء التناسلية ثم استخدام اليد اليسرى لتنظيف تلك المنطقة بذلك المنديل من الأمام إلى الخلف، ثم تستخدم اليد اليمنى النظيفة لحمل كوب عينة البول لمنع تلوثه بالميكروبات الخارجية لمنطقة الأعضاء التناسلية. أما بالنسبة للرجال فيتم تنظيف طرف العضو بمنديل التنظيف.
ثم يتم جمع عينة البول الجاري في الكوب النظيف أثناء التبول. وتحديداً، لا يتم جمع عينة البول من التدفق الأولي لجريان إخراج البول Initial Stream Of Urine، بل يتم التخلص من ذلك البول الأولي بتبوله بالمرحاض، ثم يتم جمع بول التدفق التالي للبول. أي إن عينة البول المطلوبة هي بول منتصف التبول Midstream Urine. والكمية المطلوب جمعها من البول في ذلك الكوب تبلغ ما بين 30 و60 مليلترا، أي نحو ما يملأ ما بين 3 و5 ملاعق. ويجب أخذ عينة البول المجمعة إلى المختبر لتحليلها خلال أقل من ساعة واحدة من حين وضع البول في كوب الفحص، وإذا كان ثمة صعوبات في نقل عينة البول بتلك السرعة، فإنه يجدر تبريد العينة. والسبب أن بقاء البول في أجواء درجة حرارة الغرفة أو أجواء حارة، يتسبب بتكاثر البكتيريا التي قد تكون موجودة فيه، وبالتالي قد يُعطي نتيجة غير صحيحة عن كمية الميكروبات في البول، وقد يتم خطأً تشخيص وجود التهاب ميكروبي في البول. وبالنسبة للمرضى غير القادرين على إعطاء عينة البول عن طريق التبول المباشر، فيُمكن إدخال أنبوب قسطرة مطاطي صغير عبر فتحة الإحليل الخارجية وصولاً إلى المثانة، وسحب البول منها مباشرة.
السعودية الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة