15 سيدة أعمال سعودية يعرضن مشروعاتهن في واشنطن

15 سيدة أعمال سعودية يعرضن مشروعاتهن في واشنطن

قدمن شرحاً لمشروعات سياحية وطبية وتعليمية متطورة نالت إعجاب الأميركيات
الخميس - 19 ذو الحجة 1439 هـ - 30 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14520]
أسماء العبد الله مؤسسة مشاركة لـ«بيت غو» BitGo وريم داد شريكة مؤسسة لـ«طيبة في آر» Taibah VR ضمن وفد ضم 15 من سيدات الأعمال السعوديات شاركن في طاولة مستديرة مع سيدات أعمال أميركيات بالعاصمة الأميركية واشنطن (أ.ف.ب)
واشنطن: هبة القدسي
استضافت «غرفة التجارة الأميركية - العربية الوطنية (NUSACC)» وشركة «هالكيون إنكوبيتر» الأسبوع الماضي وفدا يضم 15 من سيدات الأعمال السعوديات من جامعة طيبة بالمدينة المنورة، شاركن في طاولة مستديرة مع سيدات أعمال أميركيات بالعاصمة الأميركية واشنطن لتبادل الخبرات وطرح الأسئلة حول سبل التقدم بمستويات الشركات الصغيرة والمتوسطة. وشارك من الجانب الأميركي 15 سيدة أعمال من مختلف الشركات الأميركية، إضافة إلى ممثلي المنظمات غير الحكومية والشركات متعددة الجنسية.

وارتكزت نقاشات الطاولة المستديرة على الفرص التي تضمها الرؤية الطموح «2030» للمملكة العربية السعودية التي صاغها الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد، والتي من أهم بنودها تعزيز المواهب التجارية المحلية في المملكة، وبصفة خاصة النساء، حيث من المتوقع أن تنمو مشاركتهن في القوى العاملة بالمملكة من 22 في المائة إلى 30 في المائة بحلول عام 2030.

من المشاركات السعوديات شقا بندر السعيدي التي قدمت عرضا لمشروعها «ميدفيشن» Medvation وهو برنامج إلكتروني لتعليم الأطفال الابتكار والذكاء الاصطناعي بما يلهم الجيل المقبل من المخترعين والمبتكرين، ويوفر البرنامج منصة لبيع أدوات التعلم التي يحتاجها المعلمون والطلبة.

وعرضت كل من أسماء عبد المحسن وندى محمد سمان وزينب حواس مشروعهن «BitGo» وهي لعبة تتيح للطفل أن يكون البطل مع وجهه وشخصيته الحقيقية في عالم اللعبة، ويمكنه اللعب مع أصدقائه والعائلة، ولأنه البطل يتعلم التفاعل الاجتماعي والتفكير الابتكاري.

وقدمت كل من سمر رشيد وريم محمد وسهام عبد الجليل برنامج «Taibah VR» وهو يقدم لملايين الزوار الذين يأتون إلى المدينة المنورة مع أداء فريضة الحج أو العمرة، فرصة لفهم قصة جميع المواقع التاريخية في جميع أنحاء المنطقة.

كما قدمت كل من عالية بكور وبشري خلف وسارة عبد الحميد مشروعهن «LabOnClick» وهو منصة رقمية توفر تواصلا أفضل بين أطباء الأسنان بما يوفر جودة وكفاءة الخدمات المقدمة للمرضى. ويهدف المشروع إلى إحداث تغيير اجتماعي، والحد من فترات الانتظار الطويلة التي يعاني منها كثيرون للحصول على المواعيد والتقارير الطبية والرعاية الصحية.

أما هبة زاهد، فقدمت مشروع «GreenPalm» وهو مشروع متخصص لنشر ثقافة إعادة التدوير في المملكة العربية السعودية، ومن خلال هذه المنصة يمكن للمستخدم تسليم القمامة القابلة لإعادة التدوير وكسب نقاط يمكن استخدامها في المطاعم ومحال البقالة.

وشهدت الطاولة المستديرة نقاشات ساخنة وحيوية حول مخاطر الفشل التي تواجه المشروعات الصغيرة، واعتبار المخاطر والفشل جزءا لا يتجزأ من تجربة ريادة الأعمال. وحثت سيدات الأعمال الأميركيات نظيراتهن السعوديات على مواجهة المخاطر والاستعداد للتعلم من الفشل واكتساب الخبرة وتجاوز الأوقات الصعبة التي لا مفر منها.

وخرجت نقاشات الطاولة المستديرة ببنود؛ من أهمها التخطيط الاستراتيجي وإدارة الوقت بفاعلية، وقدمت سيدات الأعمال الأميركيات نصيحة بوضع خطة عمل للأولويات والمهام التي يجب القيام بها خلال اليوم. إضافة إلى التواصل والدور الحيوي للشبكات وفرق العمل الجماعي، وأيضا أكدن على حضور كثير من الفعاليات الاقتصادية وعدم الخوف من طلب النصيحة.

وقد وصفت دنيس صباغ؛ من كبار المحامين المختصين بالهجرة، نقاشات الطاولة المستديرة بأنها كانت فرصة كبيرة لتطوير علاقات عمل قوية بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، وأبدت إعجابها بالسيدات السعوديات المشاركات، وقالت: «كلهن قدمن أفكارا رائعة ومثلن بلدهن بشكل مشرف ومذهل».

ويقول ديفيد حمود، الرئيس والمدير التنفيذي لـ«الغرفة التجارية الوطنية الأميركية» إن «كل سيدة أعمال سفيرة للمملكة، وساعدت هذه النقاشات مع سيدات الأعمال الأميركيات في تغيير الصورة النمطية عن المملكة بشكل عام وعن المرأة السعودية بشكل خاص». وشدد حمود على أن «أولويات العالم العربي يجب أن تتركز على توفير فرص العمل للشباب، وتعزيز فرص الشركات الناشئة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة».

ووصف حمود سيدات الأعمال السعوديات ومشروعاتهن الصغيرة، بأنهن «مستقبل المملكة والشرارة التي ستغذي الاقتصاد السعودي»، وقال: «نحن فخورون بمجيء سيدات الأعمال السعوديات إلى الولايات المتحدة التي تعد الدولة الأكثر قدرة على المنافسة، والنجاح هنا يعني القدرة على النجاح في أي مكان، فالثروة الحقيقية تكمن في طموح الشباب والأجيال الصغيرة، لأنهم فخر للمملكة ومستقبلها».

من جانبه، قال الدكتور عبد الله إلياس، وهو مواطن سعودي شارك في تأسيس شركة «كريم»: «إننا فخورون بالمشروعات التي قدمت من سيدات الأعمال السعوديات اللاتي يتمتعن بالشجاعة والقدرة الكافية على تحقيق أحلامهن».
السعودية المرأة السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة